أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : حاجة الإنسان إلى الحنان

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

السلام عليكم

هل نحن بحاجة للحنان فعلا؟ وإن لم نجد وسيلة لأخذه من أحد -لا أهل ولا أصدقاء- فما السبيل؟

مدة قراءة الإجابة : دقيقتان

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبا بك -ابنتنا الكريمة- في موقعك، ونشكر لك الاهتمام والسؤال، ونسأل الله أن يوفقك ويصلح الأحوال، وأن يقدر لك الخير ويحقق الآمال.

حاجة الإنسان إلى الحب والتقبل لا تقل عن حاجته للطعام والشراب، والأنثى أكثر احتياجا؛ لأنها من تمنح العواطف، فهي بحاجة إلى مخزون أكبر، والأنوثة ينبوع الحنان، ومن حنانها يرتوي الطفل، ومنها يأخذ الزوج والأب والأخ.

وإذا كنت قد حُرمتِ فلا تحرمي من حولك، واعلمي أن من تمنح الحنان تنتفع وتسعد وتستريح، فكوني سخية وكريمة بعواطفك، وابذليها في الأماكن الصحيحة والحلال.

ومن الأشياء التي تغذي العواطف؛ الرحمة باليتيم والمسكين، والرفق بالحيوان والرحمة به؛ لأنها تجلب رحمة الرحيم. وأنتِ في سن تؤهلك للتعامل مع الجفاء.

واعلمي أن من حولنا يملكون مشاعر لكنهم في الغالب لا يجيدون التعبير عن تلك العواطف.

وهذه وصيتنا لك بتقوى الله، ثم بضرورة الاحتكام إلى شرعه في عواطفك وفي سائر أحوالك، ونسأل الله لنا ولكم التوفيق والسداد.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
معاملة أمي القاسية لي في الصغر جعلتني منطوية وعديمة الشخصية، فما الحل؟ 9923 الأحد 21-12-2014 02:04 صـ
أعاني من تدخل أقاربنا في حياتنا وتعكير الأجواء بسببهم! 5103 الخميس 02-01-2014 03:55 صـ
أبي شديد القسوة مع أخي رغم أنه حنون معنا، فما الحل لتحسين العلاقة بينهما؟ 9024 الاثنين 30-12-2013 04:35 صـ
كيف أتعامل مع قسوة والداي؟ 6259 الثلاثاء 03-12-2013 12:54 صـ
أبي يهتم ويساعد أختي ولا يساعدني.. ما نصيحتكم؟ 4512 الأربعاء 18-09-2013 04:25 صـ