أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : عندما أكون في قمة ثقتي بنفسي ونجاحي يأتيني وسواس: أنت فاشل.. ما الحالة هذه؟

مدة قراءة السؤال : 3 دقائق

في الحقيقة لم أعد أفهم نفسي كثيراً، ولم يسبق لي أن قرأت عن حالة مشابهة لما أمر به, قرأت عن الثنائي القطب، ولكن لا تنتابني حالات هوس أبداً، وأكون طبيعيًا، ولكن تمر علي شبه حالات اكتئاب بين الحين والآخر.

حالي بشكل مبسط: أنا شخص ناجح اجتماعيًا، وأحب عملي، والكل يقدرني ولي اهتمام، ورأيي دومًا يكون في الحسبان، ولكن!.

سبق لي وأن أصبت بوسواس قهري -لا تتخيلون حجم المعاناة معه- فكان يلازمني 24 ساعة، حتى بعض الأحيان خلال نومي، والوسواس ليس بالمشكلة؛ لأني أستطيع مواجهته والسيطرة عليه، لكن مشكلتي أني أكون ببعض المرات في قمة ثقتي في نفسي ونجاحي، ويأتيني وسواس كأنه يقول لي: أنت فاشل! ولا تستطيع الحديث! أو لأن شخصًا جديدًا بالعمل أتى معنا، فتأتي ببالي فكرة: أني لا أستطيع الانسجام، وهنا تبدأ الكارثة.

كان عقلي يُسحب لهذه الوساوس التي أحاول محاربتها، وأكون -فعلًا- قيد الوسواس، ولا أنسجم، ولا أتكلم، رغم ثقتي العالية، وحتى الجميع يستغربون من سكوتي، فقد تعودوا على مشاركاتي معهم وضحكي.

الحالة تختفي بعد عدة أسابيع، وتعاود الظهور، وهكذا يحدث، وأصبحت تؤثر على علاقاتي الاجتماعية التي كانت ولا زالت قوية جدًا. وآخر وسواس أتى هو أني لا أستطيع الضحك، فهنا بالتحديد بدأت معي عوارض الاكتئاب.

أتمنى أن أعرف كيف أتخلص من هذا الأمر بشكل شخصي وبدون أدوية لأني قادر على محاربتها بإذن الله؟

الحالة -كما ذكرت- تتميز بمراحل من قوة الشخصية، والعقلانية، والهدوء، ومراحل قصيرة من ضعف الشخصية بسبب وسوسة أنقاد لها لا شعوريًا, فماذا تسمى هذه الحالة؟ وما حلها الصحيح؟

كنت أتوقع أنه سحر أو حسد، ولكن سبق وأن قرأ علي شيخ ولم يذكر ذلك.

مع شكري لكم.

مدة قراءة الإجابة : دقيقتان

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وأشكر لك التواصل مع إسلام ويب.

أخِي الكريم: الذي تعاني منه بالطبع هو نوع من الوسواس البسيط والمتقطع وغير المطبق، علاجه يكون من خلال:

- عدم مراقبة الذات.

- تجاهل الوسواس.

- حُسْنِ إدارة الوقت.

- ممارسة الرياضة.

- ممارسة تمارين الاسترخاء.

- أن تجعل لحياتك هدفًا واضحًا.

الإنسان حين يُخطط، ويكون له أهداف آنية، وأهداف مستقبلية، وأهداف متوسطة المدى، هذا لا يعطي فرصة للفكر السلبي الوسواسي أو غيره.

إذًا إزاحة الفكر السلبي هي من خلال: حسن إدارة الوقت، وحسن إدارة الحياة، وهذا من صميم العلاج أيها الفاضل الكريم.

أسأل الله لك التوفيق والسداد، وأشكرك على التواصل مع إسلام ويب.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
أرهقتني الوساوس المستمرة في رأسي. 3967 الخميس 23-07-2020 05:25 صـ
أعاني من الوسواس وضعف حرصي على الصلاة 1408 الثلاثاء 21-07-2020 02:50 صـ
أدمنت البنزوديازبينات وأعاني من آثاره فكيف أتخلص منها وأعود طبيعيا؟ 1346 الأحد 19-07-2020 03:02 صـ
هل حالتي المرضية عضوية أم نفسية؟ أرجو التشخيص. 1421 الخميس 16-07-2020 05:50 صـ
أعاني من الخوف من كل شيء، فما الحل؟ 2603 الأربعاء 15-07-2020 01:50 صـ