أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : ما علاج الآلام في العانة والجزء الأيسر من الحوض مع التقاء الفخذ عند الحامل؟

مدة قراءة السؤال : 3 دقائق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولا: أشكركم جزيل الشكر على مجهودكم الرائع، واهتمامكم الخيَر، بارك الله فيكم.

عمري 29 عاما، أعاني من مشكلة إصابتي أثناء حملي الأول، ففي الثلاث الأشهر الأخيرة من الحمل، بدأت أشعر بآلام شديدة في منطقة العانة والجزء الأيسر من الحوض مع التقاء الفخذ، لدرجة أني لا أستطيع أن أرفع رجلي اليسرى، ولا أستطيع ارتداء ملابسي وأنا واقفة، أو لبس حذائي -أكرمكم الله-، وكانت الآلام تزيد يوما بعد يوم، وأصبحت أشعر بطقطقة في عظام العانة، ولا أستطيع التقلب على السرير أو القيام بسهولة رغم أني أضع وسادة بين فخذي عند النوم على جانبي، ومع مرور الأيام أصبحت لا أستطيع النوم إلا على ظهري.

رغم أني كنت أتناول الكالسيوم اوستيو كير من بداية الشهر الثاني في حملي، وكنت أتألم لدرجة أني لا أستطيع احتمال ملابسي، وكنت أتوقع أن أرى الجزء الأيسر من العانة أصبح أحمر اللون من شدة ما أشعر به من الألم والالتهاب، علما بأن وزن الجنين كان 3 كيلو عند الولادة، وأنا لم أزدد سوى 2 كيلو أثناء حملي.

وقد قرر الطبيب لي الولادة القيصرية لأنه رأى أن حجم مخرج الحوض به بعض الضيق، وأنا فضلت ذلك لأني كنت أتخيل أن حوضي سيتهشم لو ولدت طبيعيا من شدة معاناتي، وتمت الولادة القيصرية -بحمد الله-. والآن عمر طفلتي سنة وأربعة أشهر وإلى اليوم لم تذهب الآلام، ولكنها بالطبع خفت تدريجيا لكنها لا زالت، ولا زلت أمشي كالبطريق ولا أستطيع أن أضم رجلي إلى بعضهما، وأشعر بالألم في كامل الحوض والعانة، وقدر الله أن أكون حاملا الآن في الشهر الأول، وأنا خائفة جدا بل مرعوبة من هذه الآلام وخشية تطورها مع تقدم الحمل، لدرجة أني فكرت بالإجهاض، -غفر الله لي-.

وقد قرأت في حالة مشابهة لي في موقعكم بأن عليها أن تتجنب القيصرية في حالات مشاكل الحوض، رغم أني كنت أتوقع أنه الأفضل، أفيدوني بالسبب؟ وأتمنى منكم تشخيص حالتي، هل هي في العظام أم الأعصاب أم الغضاريف؟ لأني أشعر بشيء يطقطق في العانة أثناء المشي والحركة. وما العلاج المناسب لي؟ علما بأني أتناول حبوب غاسيك اوميبرازول 20 ملغم منذ تقريبا 5 سنوات.

وهل أستطيع تناول حبوب ميثيكوبال فيتامين ب 12 500 ملغم مرتين باليوم أثناء الحمل، وهل تفيد في حالتي؟

أجيبوني وطمئنوني جزاكم الله الفردوس الأعلى.

مدة قراءة الإجابة : دقيقتان

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ جمانة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

قدر الله وما شاء فعل، فقد كان المفروض -أختنا الفاضلة- تأجيل الحمل عدة شهور إلى عام أو عامين لاستعادة قواك الجسمانية، وعمل بعض التحاليل الطبية. والآن مع الحمل لا مجال للفحوصات والأشعة للوصول إلى تشخيص، ولكن عموما نقص فيتامين (د) وضعف العظام العام، وفقر الدم (الأنيميا) يعطي تلك الأعراض التي تعانين منها، وبالتالي عليك بتناول كبسولات ferose F مع تناول كبسولات فيتامين د الأسبوعية 50000 لعدة شهور، مع تناول كبسولات أوميجا 3 وكبسولات رويال جلي، ولا مانع من تناول 2 قرص باراسيتاموال مسكنا للألم عند الضرورة، ومتابعة الحمل من خلال السونار، وتحليل الدم وتحليل البول والزلال، وقياس الوزن وضغط الدم، ولا مانع من تناول حبوب ميثيكوبال فيتامين ب 12 500 ملغم، فهي فيتامين ب 12 ضرورية لتقوية الدم والأعصاب.

والعملية القيصرية جيدة في مثل ظروفك الصحية ولا خطورة فيها، بل يمكن تجنب الكثير من المشاكل للطفل والجنين عن طريق إجراء العملية القيصرية، فلا قلق ولا خوف من إجرائها.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
زوجي يبتعد عني أثناء الحمل ولا يرغب بالعلاقة الحميمية 4198 الاثنين 13-07-2020 02:01 صـ
ما الجرعة الصحيحة التي يجب علي أخذها من فيتامين (د)؟ 10360 الثلاثاء 21-01-2020 02:19 صـ
هل دواء Laroxyl آمن على الجنين في فترة الحمل؟ 7448 الاثنين 18-11-2019 11:27 مـ
أعاني من إفرازات وجميع التحاليل سليمة، ما تشخيصكم لحالتي؟ 17116 الأربعاء 30-10-2019 12:18 صـ
بعد الحمل صرت أخاف من الموت بشدة، ولم أعد أفرح بحملي 9286 الأحد 13-10-2019 12:42 صـ