أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : أصبحت أراقب نفسي وتصرفاتي وكلماتي.. فما سبب ذلك؟

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم. أريد أن أطرح مشكلتي ومرضي وهو الوسواس.

في يوم من الأيام استيقظت وبدأت أراقب نفسي وتصرفاتي وكلامي، وهو أمر مزعج للغاية، وبعد أن كنت متفوقا والناس يحبونني -والحمد لله-، أصبحت هكذا، وأصبح الناس يقولون لي لقد أصبحت شخصا باردا! لا أعلم؛ ربما هي عين، لكن مراقبتك لنفسك شيء مرهق، وأنا على هذه الحالة منذ أكثر من ثلاثة أشهر.

أفيدونا مشكورين.

مدة قراءة الإجابة : دقيقتان

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك في استشارات الشبكة الإسلامية، ونتمنى لك دوام الصحة والعافية.

مراقبة النفس -أخي الكريم- مفيدة ومحمودة في حال كفها عن المعاصي والمنكرات. أما إذا كان الأمر يتعلق بأمور لا فائدة منها؛ فالأولى صرف النظر عن ذلك حتى لا تعيش في دوامة لا نهاية لها.

ولاستعادة وضعك الأول بين الناس، نرشدك بالآتي:

1- لا تستسلم للمشاعر والأفكار السلبية بل قابلها بالأفكار الإيجابية والمنطقية، وحاول مراجعة كل الأفكار السلبية التي سيطرت عليك من قبل، وانظر ما توقعت فيها حدوث خطر يصيبك أو مكروه يأتيك، كم منها تحقق بالفعل؟

2- اسع في مرضاة الله، فإذا أحبك الله جعل لك القبول بين الناس.

3- ينبغي أن تتصالح مع نفسك وتتحرر من هواها، وتثق في قدراتك وإمكانياتك، واعتز بها ولا تحقرها.

4- كن نموذجاً في الأخلاق واحترم قيم وآراء الآخرين.

5- أفش السلام على من تعرف ومن لا تعرف، وساعد من يطلب منك المساعدة، وأعرض مساعدتك على من لم يطلب المساعدة وترى أنه يستحقها.

6- قدم الهدايا لمن حولك حتى ولو كانت رمزية؛ فإنها تحبب فيك الناس، وازهد فيما عندهم.

8- بادر بمواصلة الآخرين في مناسباتهم الاجتماعية، وشاركهم في أفراحهم وزرهم في مرضهم.

9-أحسن الظن دائما في الآخرين إلى أن يتبين لك العكس.

متعك الله بالصحة والعافية.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
لا يوجود محتوي حاليا مرتبط مع هذا المحتوي...