أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : عندما أتكلم مع من حولي أشعر أني في خيال.. أفيدوني

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

دائمًا أشعر بحالة نفسية غريبة، وبدأت تصاحبني بكثرة مؤخرا، عندما أكون بالمدرسة مع صديقاتي وأنا أتكلم أشعر فجأة، وكأن ما حولي مجرد خيال لا حقيقة له، لدرجة أني أحاول أن أقنع نفسي بأني طالبة في المدرسة، وأتكلم مع صديقاتي، وأن هذا ليس بخيال، وتستمر لدقيقة وتذهب.

تأتي علي هذه الحالة فترات متقطعة، ودائمًا تأتي لي وساوس بأنني سأموت.

أفيدوني، جزاكم الله خيرًا.

مدة قراءة الإجابة : 3 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ besh حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فإن هذه التجربة النفسية الغريبة هي حالة من حالات القلق النفسي، وهذا يسمى المزاج القلقي، والمزاج القلقي قد يكون في صورة ما يعرف بالشعور بالتغرب عن الذات، والبعض يسميه بـ (اضطراب الأنّية) والإنسان يشعر أنه ينظر إلى نفسه من بعيد، وأن الأشياء حوله متغيرة، هذا نوع من القلق النفسي، وقد يتوقف عند هذا الحد، أو قد يصحبه أنواع القلق الأخرى من مخاوف ووساوس وتوتر، ويظهر أن لديك جزئية بسيطة من قلق المخاوف، وهو هذا الخوف الوسواسي من الموت كما تفضلت.

فإذن حالتك في جُملتها هي حالة قلقية، وليس أكثر من ذلك، لا يوجد أي مؤشرات على أنك تعانين من اكتئاب نفسي أو أمراض أخرى.

فيا أيتها الفاضلة الكريمة: خير وسيلة للعلاج في مثل هذه الحالات هو تجاهل هذه الحالة، وأن تعرفي أنها قلق عابر، وليس أكثر من ذلك، وأن تصرفي انتباهك عنها، بأن تغيّري موضعك أو مكانك، حين تأتيك هذه الحالة، ويمكن أن تغيري وضعك أيضًا، إذا كنت (مثلاً) جالسة فقفي، وإذا كنت واقفة فاجلسي، أو تحركي، أو استلقي، (وهكذا) وأنصحك أيضًا بالتدرب على تمارين الاسترخاء، وممارستها صباحًا ومساءً لمدة ثلاثة أسابيع، ثم ممارسة مرة واحدة في اليوم - ويفضل في المساء – لمدة أسبوعين أو ثلاثة أيضًا. ولدينا في إسلام ويب استشارة – وغيرها كثير – تحت رقم (2136015) وسوف تجدين فيها -إن شاء الله- فائدة كبيرة جدًّا.

من المهم أيضًا أن تديري وقتك بصورة جيدة، لأن ملء الفراغات الزمنية يؤدي إلى ملء الفراغات النفسية والمعرفية، ومن المهم جدًّا توزيع الوقت واليوم بصورة جيدة، هذا لا يعني (مثلاً) أن تنقطعي للدراسة والمذاكرة، لا، الدراسة لها حقها من الوقت، وكذلك الراحة – مهمة جدًّا – الرياضة، الترفيه عن النفس بما هو طيب وجيد ومباح، أن تكون الصلوات في أوقاتها، أن تكون لك أنشطة أُسرية، تساعدي في أمور البيت، وتكون لك مبادرات إيجابية، هذا كله يصرف انتباهك تمامًا عن حالة القلق التي تمرين بها، وأنا أعتبرها عابرة ومؤقتة ومرتبطة بالمرحلة العمرية، وسوف تختفي -إن شاء الله تعالى-.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
أريد علاجا للقلق والتوتر لا يسبب زيادة الوزن. 1417 الثلاثاء 11-08-2020 05:25 صـ
عاد إلي القلق وانتكست حالتي فهل من علاج بديل؟ 3676 الأربعاء 29-07-2020 05:58 صـ
القلق المزمن ونوبات الهلع، حلقة مفرغة في حياتي، ساعدوني. 2131 الأحد 09-08-2020 03:58 صـ
أشكو من أعراض نفسية وعضوية وتحاليلي سليمة. 1028 الاثنين 10-08-2020 01:16 صـ
ما سبب شعوري بعدم الثبات وأني عائم؟ 2072 الأحد 26-07-2020 04:44 صـ