أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : ما هو التبويض المبكر؟

مدة قراءة السؤال : دقيقتان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا أبلغ من العمر 24 عاما ، ولدي ابن يبلغ من العمر سنتان، وكانت ولادته مبكرة في الشهر الثامن ، وكانت رضاعته صناعية ، وبعد ولادته أصبحت الدورة غير منتظمة ، كل شهرين أو ثلاثة ، وقمت بعمل التحاليل (هرمون اللبن والغدة الدرقية) وكانت بفضل الله بمعدلاتها الطبيعية ، وهذا الموضوع أصبح مقلقا عندما أصبحت أفكر في الحمل فبدأت بأخذ أدوية لتنزل الدورة علي شهرين بعد كل ميعاد دورة لمدة خمسة أيام وتأتي بعدها الدورة مثل (stero nate) ومرة دوفاستون ، ولم تنتظم الدورة ، وعندما ذهبت لدكتورة أخرى قامت بمتابعة التبويض ، ففي اليوم 11 من التبويض كانت البويضة 12*14 وفي اليوم الخامس عشر أصبحت 7*9 وقالت الطبيبة إنني لدي تبويض مبكر ، وقالت لي أن أبدأ بأخذ الكلوميد من ثاني يوم في الدورة القادمة ، ولم تعطني شيئا لتنظيمها ، بالرغم من أنني أخبرتها أنها لا تأتي إلا بعد أخذ الدواء ، فكتبت لي سيدوفاج لمدة شهر، وقالت إن المنظم كان يجب أخذه من ثاني يوم للدورة مثل ( سيكلو برجنوفا ) وأنا حاليا محتارة ومرتبكة جدا وبدأت لا أفهم شيئا وما معنى تبويض مبكر؟

مع العلم أنني حملت بابني في أول يوم للزواج ، وكان اليوم الثامن من الدورة ، فهل هذا أيضا مؤشر بأن تبويضي مبكر؟ وهل يمكن أن يحدث تبويضان في نفس الشهر؟

أعتذر لارتباكي وقلقي الظاهر في رسالتي ، وأرجو الإفادة ، ولكم مني جزيل الشكر.

مدة قراءة الإجابة : 4 دقائق

لا داعي للاعتذار يا عزيزتي , فنحن هنا للمساعدة بمعونة الله , ونرحب بتواصلك مع الشبكة الإسلامية , ونسأل الله عز وجل أن يوفق الجميع لما يحب ويرضى دائما.

قد يحدث أن تضطرب الدورة الشهرية بعد الولادة, وذلك بسبب حدوث اضطرابات هرمونية , خاصة إن حدثت زيادة أكثر من المعتاد في وزن السيدة خلال الحمل أو في النفاس أو بعده, مما يؤدي إلى اضطراب الدورة وتأخر حدوث الحمل , لذلك إن كنت قد لاحظت حدوث زيادة وزنك عما كان عليه قبل الحمل, فإنني أنصحك بالعمل على إنقاصه, ليصبح ضمن المدى المقبول لطولك, فهذا سيساعد في عودة توازن الهرمونات, وبالتالي سيساعد في عودة انتظام الدورة كما كانت عندك قبل الحمل.

بالنسبة لك : فإن المرجح أن يكون لديك حالة تسمى ( تكيس المبايض) والتحاليل الهرمونية التي قمت بعملها لا تعتبر كافية, بل يجب عليك أن تقومي أيضا بعمل التحاليل الآتية لتشخيص الحالة: LH-FSH-TOTAL AND FREE TESTOSTERON- DHEAS-17 HYDROXYPROGESTERON.

الحالة عندك ليست حالة تبويض مبكر ؛ لأن التبويض المبكر يعني بأن البويضة قد نضجت في وقت أقصر من المعتاد, وبالتالي فإن الدورة ستنزل متقاربة , وليست متباعدة -كما يحدث عندك - وحالتك تدل على أن البويضة لا تستطيع أن تكمل تطورها, فتصل إلى مرحلة معينة من النمو, ثم تتوقف وتبدأ بالضمور والتراجع, أي أن التبويض لا يحدث لا مبكرا ولا متأخرا, وهذا يسبب مع الوقت حدوث تكيسات في المبايض .

العلاج في مثل حالتك هو الاستمرار في تناول (السيدوفاج) بالإضافة إلى تنشيط الإباضة بحبوب (الكلوميد) ويجب البدء بحبوب الكلوميد في اليوم الثاني أو الثالث من الدورة الشهرية , وبأقل جرعة ممكنة (حبة واحدة), ثم إن لم تحدث الإباضة على هذه الجرعة, فيجب زيادتها في الشهر التالي إلى حبتين, وهكذا تتم الزيادة بشكل تدريجي إلى أن تحدث الإباضة إن شاء الله ، وعند حدوث الإباضة, فإن الدورة ستنتظم من تلقاء نفسها, ولا داعي حينها لتناول حبوب التنظيم .

إن الإباضة لا يمكن أن تحدث مرتان في الشهر في وقتين منفصلين, لكن من الممكن أن تحدث إباضة متعددة عند تناول الكلوميد, بحيث تنضج أكثر من بويضة وتنفجر معا, مما يؤدي إلى خروج أكثر من بويضة بنفس الوقت.

نسأل الله العلي القدير أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائما.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
هل هناك علاج لضعف التبويض لغير المتزوجة؟ 10116 الأربعاء 22-01-2020 12:01 صـ
هل الفحص يؤكد الحمل أم ينفيه؟ 9519 الأحد 15-12-2019 01:52 صـ
هل يمكن أن تتلقح بويضة والأخرى تفشل؟ 20516 الاثنين 02-12-2019 12:04 صـ
أعاني من انخفاض مخزون البويضات، هل يوجد أمل في حدوث الحمل؟ 46690 الخميس 19-09-2019 02:03 صـ
مع انخفاض مخزون البويضات هل هناك أمل في الحمل؟ 91161 الأربعاء 20-03-2019 08:24 صـ