أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : الثآليل التناسلية وعلاجها

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

أنا امرأة متزوجة، وأنجبت منذ شهرين، وعمري (27) سنة، وعند الفحص ما بعد الولادة، اكتشفت الدكتورة وجود ثألول في المنطقة التناسلية، وأنا جداً قلقة من هذا الموضوع، فهل فعلاً وجود ثألول يعتبر مرتبطاً بسرطان عنق الرحم؟ ومتى يمكنني إجراء الكي له؟ وشكراً.

مدة قراءة الإجابة : 4 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فرح حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فالثآليل التي تنمو على الأعضاء الجنسية (genital warts) تدعى أيضاً (condylomas) وهي عبارة عن نتوءات جلدية، يتراوح حجمها ما بين مليمتر واحد وحتى سنتيمترات معدودة، والسبب هو فيروس، حيث يقوم هذا الفيروس بالدخول عبر الجلد، ويبدأ بالتكاثر بشكل عشوائي، وهذا يؤدي بدوره إلى ظهور الثآليل.

لا يوجد اتفاق حول كيفية علاج الثآليل، فالأمر منوط بحجم الثآليل وكميتها، ومدى استعداد المصاب بالتعاون مع الطاقم الطبي، وبشكل عام هناك طريقتان شائعتان للعلاج: استعمال العلاج الموضعي مثل الكريمات والدهون، أو إجراء عملية جراحية.

الكريمات الكيماوية: مفعول هذه الكريمات يكون على الثآليل بشكل مباشر، وهي تشجع الجسم على مقاومتها، وهي ناجحة عادة في علاج الثآليل الصغيرة، والتي يمكن الوصول إليها بسهولة، فهي تقوم بحرق الجلد كيماوياً، وإزالة الثآليل تدريجياً، والأعراض الجانبية لهذه الدهون يكون عادة تهيج الجلد، والألم المصاحب لحرق الجلد، واحتمالية إعادة الإصابة لاستمرار وجود الفيروس، كما أنها قد تترك آثاراً على شكل ندبات في الجلد مكان الثآليل.

الكريمات المقوية للمناعة (ALDARA Cream): من أحدث الطرق العلمية التي تم اكتشافها حديثاً، حيث تقوم هذه الكريمات بتنشيط الجهاز المناعي للجسم ضد الفيروس المسبب للثؤلول، حيث تقوم مناعة الجسم والأجسام المضادة بمحاربة الفيروس والقضاء عليه، مما يؤدي إلى زوال الثآليل، دون ترك أي آثار ندبات أو أي علامات تذكر، بالإضافة إلى بقاء خلايا الذاكرة بمكان الإصابة لمحاربة الفيروس مرة أخرى قبل ظهور أي ثآليل جديدة، ويمكن استخدامه للنساء والرجال، مع عدم وجود أي أعراض جانبية، والأهم التقليل من إعادة الإصابة بالثآليل بنسبة كبيرة، وعدم وجود أي آلام مصاحبة للعلاج، وعدم ترك أي آثار أو نتوءات مكان الثآليل على الجلد.

العمليات الجراحية: يتم إجراء العملية الجراحية بعد التخدير الموضعي، وذلك بحسب حجم الثؤلول وموقعه، ويتم إزالة الثؤلول بواسطة حرقه بأشعة الليزر أو الكهرباء، أو تجميده بواسطة النيتروجين السائل، أو إزالته بأداة جراحية حادة، والعملية بسيطة للغاية، ويمكن إجراؤها في العيادة، وهذا العلاج ناجح عادة للثآليل التي تغطي مساحة كبيرة، أو كتلك التي تظهر في أماكن يصعب الوصول إليها (فتحة الشرج مثلاً) أو العنيدة منها، كتلك التي تظهر ثانية بعد استعمال الدهون، ومن حسنات العملية الجراحية أنها فورية.

أحياناً يوصي الأطباء باستعمال الدهون بعد إجراء العملية، وذلك لكي يزيدوا من نجاح العلاج، ومن عيوب العمليات الجراحية الآلام المصاحبة للعملية في المناطق التناسلية، وترك آثار على شكل ندبات، بالإضافة إلى إمكانية ظهور ثآليل جديدة لاستمرار وجود الفيروس.

أما موضوع التحول للسرطان، فالآن متاح لقاح ضد الفيروس معروف، ويؤخذ (3) جرعات كل شهرين، والجرعة في مدة (6) شهور.

وفقكم الله لما فيه الخير.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
ظهرت لي زوائد جلدية في منطقة العانة، ما تفسير ذلك؟ 12383 الأحد 27-10-2019 02:32 صـ
أشعر بضيق تنفس مع غثيان وثقل في الرأس! 3299 الأحد 06-10-2019 03:18 صـ
هل أنا مصابة بالثآليل التناسلية؟ 6630 الثلاثاء 16-07-2019 04:32 صـ
ما سبب وجود حبوب مؤلمة على أصابع اليد والسبابة؟ 1539 الاثنين 18-03-2019 06:16 صـ
أعاني من الثآليل في وجهي، ما هو أحسن علاج لها؟ 2641 الاثنين 18-02-2019 09:54 صـ