أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : أشعر أن من حولي يراقب تصرفاتي بسبب التوتر والارتباك .. فما الحل؟

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا أعاني من التوتر والارتباك الشديد، إلى درجة أني أشعر أن كل من حولي يراقب تصرفاتي، فأشعر بأن حرارتي مرتفعة، وأتعرق، وتزداد معي الغازات، وأخجل من ذلك.

أيضاً لدي خوف شديد من الأمراض، وهذه الحالة منذ أربع أو خمس سنوات، ولكن أشعر أنها زادت في الآونة الأخيرة، وأصبحت أتحسس من أتفه الأشياء، واهتزت ثقتي بنفسي، وقلت علاقاتي بالآخرين، وأحيانا أشعر بالملل من هذا الشعور، وأصل إلى درجة البكاء؛ لأني لا أستطيع التخلص من هذا الشيء، فما هو الحل؟ أتمنى أن يكون العلاج بغير الأدوية.

مدة قراءة الإجابة : 3 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نور حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً.

المعاناة من التوتر، والارتباك الشديد، قد تكون أسبابها نفسية متعلقة بالبناء النفسي للإنسان، وهذا نقصد به المكونات الشخصية، أو قد تكون ناتجة من قلق نفسي مزمن، وفي بعض الأحيان قد تلعب الحالات العضوية مثل نشاط الغدة الدرقية دوراً في ذلك، فلذا نقول دائما: يستحسن وحسب ضوابط الجودة المتميزة في الطب أن يقوم الإنسان بإجراء فحوصات طبية عامة للتأكد من مستوى الهيموجلوبين، والسكر، ووظائف الغدة الدرقية، ووظائف الكلى، والكبد..هذه أسس طبية ممتازة جداً، فأرجو أن تتبعي ذلك.

بعد ذلك إذا اتضح أن السبب هو السبب النفسي فقط، ففي مثل هذه الحالة يجب أن يسأل الإنسان نفسه: لماذا أتوتر؟ لماذا أرتبك؟ بمعنى أن قبول الأعراض بصورة آلية وتلقائية في حد ذاته يجب أن يرفض، وهذا نوع مما نسميه بالعلاج المعرفي.

ثانياً: على الإنسان أن يكون معبراً عما بداخله، فالتعبير عما يجيش بالنفس أولاً بأول يمنع الاحتقانات النفسية؛ لأن الاحتقانات النفسية هي التي تؤدي إلى الارتباك، وتؤدي إلى التوتر.

ثالثاً: ضرورة أن تنتهج منهج التفكير الإيجابي في كل شيء، أنت والحمد لله في أعتاب سن الشباب، ولا شك أن لديك آمالاً عظيمة في هذه الحياة، لديك الطاقات النفسية والجسدية، والتي يجب أن تستفيدي منها بأن ترسمي منهجاً طيباً لنفسك في الحياة يُبنى على التفاؤل والجدية والعمل والأمل.

رابعاً: عليك بممارسة تمارين الاسترخاء؛ لأنها مهمة جداً، وسوف تجدين كيفية ممارستها في هذه الاستشارة (2136015).

سادساً: عليك بالصحبة الخيرة الطيبة.

سابعاً: إدارة الوقت بصورة صحيحة.

ثامناً: بر الوالدين، ففيه خيرٌ كبير جداً للإنسان، وإن شاء الله تعالى باتباعك لهذه الإرشادات سوف تجدي أن أمورك قد أصبحت أفضل بكثير، كما أنني أود أن أضيف أن ممارسة الرياضة التي تناسب المرأة المسلمة سوف تكون مفيدة جداً بالنسبة لك، ودائما كوني في صحبة الخيرين الطيبين، فهذا يجعلك أكثر ثقة بنفسك، ويؤدي إلى التماثل الإيجابي.

أسال الله لك العافية والتوفيق والسداد.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
أخاف من الإصابة بالأمراض وهذا الأمر أتعبني فهل من نصيحة؟ 2187 الاثنين 20-07-2020 03:27 صـ
مشكلتي الضحك ثم البكاء مباشرة، فهل هو مرض نفسي؟ 741 الأحد 28-06-2020 03:21 مـ
أعاني من ارتجاف وتوتر، فهل هذا مرض نفسي خطير؟ 1039 الأحد 28-06-2020 03:17 مـ
أعاني من قوة ضربات القلب لدرجة سماعها، فما علاج ذلك؟ 1057 الأحد 28-06-2020 09:34 مـ
كيف أتخلص من ضغوط الحياة ومنغصاتها النفسية؟ 1586 الأحد 07-06-2020 01:35 صـ