أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : ما الفرق بين الوسواس والاكتئاب؟

مدة قراءة السؤال : دقيقتان

بسم الله الرحمن الرحيم

أريد معرفة ما هو هذا الشيء الذي فيّ؟!

والأعراض هي:

1- إذا أردت أن أفكر بشخص أتخيل أن جسمي يصبح مثله.

2-دائما أردد كلام الناس القدماء وأقلد حركاتهم.

3-دائما أحاسب نفسي على المواقف القديمة قبل سنتين.

4-أفكر بالأشياء القديمة، حتى أني لا أستطيع أن أنسى هذه الأشياء.

5-تأتيني أفكار، وهذه الأفكار لم تحصل معي.

6- دائما أتحدث مع نفسي.

7- أتوهم نفسي بمكان وكأني بمستشفى.

8- أسمع صوتي بصدري يدعني أقول هذا الكلام غصبا عني.

9- أحس بالظلم.

10- أتخيل كأن عندي أشخاصا قديمين.

أرجوك يا طبيبي الكريم .. أريد معرفة كيف أدع أبي يسمح لي أن أذهب إلى المستشفى؟ وأنا لست حرا!!

أرجوك ما هو هذا الشي الذي فيّ وصدقني سوف أدعو لك بالتوفيق، أخبرني، وهل هذا وهم أم حقيقة؟ وكيف أساعد نفسي؟

وشكراً لكم جميعاً، وجزاكم الله خيرا!

مدة قراءة الإجابة : 3 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Husain 1898 حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكر لك التواصل مع إسلام ويب.

أخي حالتك تتطلب المزيد من الاستقصاء والاستفسار، وهذا لا يمكن أن يتم إلا من خلال المقابلة المباشرة، لذا أنصحك بالفعل أن تقنع والدك الكريم بأن تذهب معه إلى الطبيب النفسي، واحك له نفس هذه الأعراض، قل له يا أبي أنا أعاني من كذا وكذا.. وهذا الأمر قد سبب لي الكثير من القلق، ولا أحس بالارتياح أبداً، وعرفت أن الأطباء النفسيين الجيدين والمتميزين يساعدون الناس لعلاج مثل هذه الأعراض.

أما حين أقول لك أن حالتك تتطلب المزيد من الاستقصاء هذا لا يعني أن حالتك خطيرة أو مطبقة، أو صعبة العلاج على العكس تماماً، الأمور الآن أصبحت متيسرة، والطب النفسي تقدم كثيراً، وهنالك الكثير من المساعدات العلاجية السلوكية والدوائية.

كتشخيص أولي لا أعتقد اعتباره تشخيصا نهائيا؛ لأن حالتك تتطلب المزيد من الاستقصاء، وأعتقد أنك تعاني من وساوس قهرية بالفعل.

الفكر الوسواسي كثيراً ما يكون مثل النوع الذي تفكر فيه هذا، وجانب القلق أيضا قد سيطر عليك؛ ولذا جعلك تحس بالظلم، وربما يكون هنالك عنصرا اكتئابيا بسيطا أيضا، أيها الفاضل الكريم هذه الحالات تعالج تماماً، والذهاب إلى الطبيب النفسي هو أفضل طريقة لمساعدة نفسك، وذلك حسبما أوردته لك سلفاً، وفي ذات الوقت حاول أن تصرف انتباهك عن هذه الأفكار؛ وذلك من خلال التحقير وعدم الاهتمام بها، والانخراط في أنشطة عملية وفكرية جديدة ومخالفة لها.

اجعل لنفسك برنامجا يوميا تطبقه، تدير من خلاله الوقت بصورة جيدة، ويجب أن تخصص وقتا للقراءة، ووقتا للرياضة وللراحة وزيارة الأرحام، وحتى العبادة يجب أن تخصص لها وقتا، ولابد أن تشعر بقيمتك الذاتية، وهذا مهم جداً، والإنسان حين لا يحس بقيمته الذاتية دون أن يكون هنالك مبالغة أو انفتاحا للذات، أعتقد أن الإنسان في هذه الحالة لن يساعد نفسه أبداً.

أيها الفاضل الكريم: أزعجني تماماً أنك في هذا العمر، وكتبت الوظيفة أنك لا تعمل، أتمنى أن تكون في المرحلة الطلابية، وإن كان هذا هو الأمر فعليك الاجتهاد في الدراسة، أما إن كنت لا تدرس ولا تعمل فهذه مشكلة كبيرة، ولابد أن تتحرك في هذا الاتجاه، إما أن تواصل تعليمك، أو تجد عملاً، فهذه من أهم الوسائل التي تستفيد منها لتطوير معارف الإنسان، وتطوير مهاراته وصرفه عن القلق والوسواس، وأن يحس بقيمته.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونسأل الله لك العافية والشفاء.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
وساوس الطهارة والصلاة، كيف أتخلص منها وأعود لحياتي الطبيعية؟ 1654 الخميس 16-07-2020 03:13 صـ
زوجتي مريضة نفسيًا وترفض الذهاب للطبيب، فماذا أفعل معها؟ 1091 الأربعاء 15-07-2020 04:37 صـ
وساوس الشيطان حول استجابة الدعاء، كيف أحاربها؟ 1523 الخميس 16-07-2020 02:48 صـ
أعاني من الوساوس في الدين 1125 الأحد 05-07-2020 05:27 صـ
هلع ووسوسة من الأمراض، فهل من علاج؟ 2642 الثلاثاء 09-06-2020 06:38 صـ