أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : أصبحت أكثر عصبية وفقدت الثقة بنفسي بعد أن كنت عكس ذلك!

مدة قراءة السؤال : دقيقتان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,

أنا طالبة جامعية في السنة الثانية, مغتربة عن أهلي, لكن أقربائي في البلد الذي أدرس فيه في مدينة أخرى, أنا عادة حزينة, أبكي كثيرا, أتضايق ممن حولي لأتفه الأسباب, شخصيتي تغيرت كثيرا, أنا عصبية ومتوترة بطبعي,لكنني أصبحت أكثر عصبية وتوتر, صرت أكره نفسي, أشعر بأنني فتاة سيئة, وأنه ليس لدي إيجابية واحدة في شخصيتي, كنت في الثانوية متفوقة دراسيا, أما الآن فتغير الوضع كليا, كنت واثقة بنفسي, والآن لست واثقة بنفسي على الإطلاق, أكره نفسي وأكره كل شيء, لم أعد أستطيع التعامل مع من حولي, أختلق المشاكل مع صديقتي المقربة, وأكاد أن أفقدها, أصبحت شخصية تافهة, ولم أعد أفكر بمنطقية, مشكلة صغيرة مع صديقة تكون كارثة بالنسبة لي, والدراسة لم تعد من أولوياتي, فماذا أفعل؟

مدة قراءة الإجابة : 4 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ بريق حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فلا بد أن نسأل عن سبب هذه التغيرات الوجدانية الكثيرة، كنتِ طالبة متميزة، وكنت مرحة وإيجابية في مشاعرك، وفجأة تغيرت الأمور بعكسها تمامًا، أصبحت حزينة، عصبية، متوترة، وقلَّ أداؤك الأكاديمي لدرجة كبيرة.

هل يوجد أي نوع من التغير الاجتماعي في حياتك؟

هل يوجد أي نوع من المضايقات الاجتماعية وخلافه؟

هل تعانين من عدم القدرة على التواؤم والتكيف مع محيطك الذي أنت فيه؟

هذه كلها أسئلة يجب أن نجد لها إجابة، والأمر الآخر: هل تعانين من اكتئاب نفسي؟ لأن الصورة الإكلينيكية التي عرضتها تدل على وجود أعراض كثيرة لما نسميه بالقلق الاكتئابي، لكن نحن لا نفضل علاج القلق الاكتئابي عن طريق الأدوية إلا إذا كانت هذه الأعراض مستمرة لأكثر من ستة أسابيع.

إذا كانت الأعراض معك لهذه المدة أو أطول من ذلك فهنا لا بد أن تتناولي أحد الأدوية المضادة للاكتئاب، ومن أفضل هذه الأدوية عقار يعرف تجاريًا باسم (بروزاك) ويعرف علميًا باسم (فلوكستين) وربما تكون له تسميات تجارية أخرى في الأردن، وجرعة العلاج المطلوبة في حالتك هي كبسولة واحدة في اليوم، وقوة الكبسولة هي عشرين مليجرامًا، تناوليها بعد الأكل لمدة ستة أشهر، بعد ذلك اجعليها كبسولة يومًا بعد يوم لمدة شهر، ثم توقفي عن تناوله.

بجانب (الفلوكستين) يوجد دواء مساعد يعرف تجاريًا باسم (ديناكسيت) هذا يتم تناوله بجرعة حبة واحدة في الصباح لمدة شهرين، ثم تتوقفي عن تناوله.

هذه الأدوية جيدة, ومفيدة, وسليمة، ومزيلة للقلق والتوتر والعصبية, ومحسنة للمزاج, هذا من ناحية.

ومن ناحية أخرى: لا بد أن تسعي بجدية واجتهاد لإدارة الوقت بصورة صحيحة، لا بد أن تستشعري أهمية الدراسة، وأن تجعلي هدفك واضحًا في الحياة، وزِّعي الوقت بحيث تخصصين وقتا للدراسة، ووقتا للراحة، ووقتا للتواصل الاجتماعي، ووقتا للترفيه عن النفس، وكوني حريصة على أداء صلواتك في وقتها، وعليك بتلاوة القرآن, والدعاء والذكر, فهذه كلها أمور مهمة ومفيدة للإنسان.

أرجو أن تكوني إيجابية في تفكيرك، وتذكري أن هذه المرحلة مهمة في حياتك، وأنت صغيرة في السن, ولديك طاقات إيجابية كثيرة، هذه الطاقات لا بد أن يستفاد منها في هذه المرحلة، وإن كنت تشعرين بعدم التواؤم وذلك نسبة لابتعادك عن أهلك، فهذا أمر عابر ومؤقت، والحمد لله الآن أساليب التواصل كثيرة وموجودة.

حاولي أن تندمجي في المحيط الجامعي الطلابي، هنالك الكثير من الصالحات من الفتيات، والإنسان يحتاج للرفقة الطيبة وذلك من أجل المؤازرة والمساندة, والتحفيز والتشجيع، فكوني حريصة على ذلك.

حاولي أن تعبري عن مشاعرك، لا تميلي إلى الكتمان؛ لأن الكتمان يؤدي إلى احتقانات سلبية كثيرة.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
عاد إلي القلق وانتكست حالتي فهل من علاج بديل؟ 3642 الأربعاء 29-07-2020 05:58 صـ
القلق المزمن ونوبات الهلع، حلقة مفرغة في حياتي، ساعدوني. 2074 الأحد 09-08-2020 03:58 صـ
ما سبب شعوري بعدم الثبات وأني عائم؟ 2052 الأحد 26-07-2020 04:44 صـ
أرهقتني الوساوس المستمرة في رأسي. 3980 الخميس 23-07-2020 05:25 صـ
أعاني من أعراض جسدية بالرغم من سلامة التحاليل، فهل أنا مصاب بمس؟ 2292 الأربعاء 22-07-2020 05:17 صـ