أرشيف المقالات

البريد الأدبي

مدة قراءة المادة : 13 دقائق .
8 إلى أدباء العراق: حمل البريد إلى (الرسالة) وإلى عدداً من الرسائل الواردة من العراق، تتراوح لهجاتها بين الحملة العنيفة، والعتاب الرقيق، على ما فهم الأخوان هناك من اتهامي لهم بأنهم من قراء الدكتور عبد الرحمن البدوي! فمن أمثلة الحملات العنيفة رسالة من الأديب (صلاح الدين بيات - كلية الحقوق ببغداد) يقول فيها: (.

قرأت في العدد 674 من مجلتكم ما أدهشني بل وأغضبني حقاً.
حتى كدت من فرط غضبي وحنقي أن أمزق المجلة وألعن كاتب السطور.
(فقد كتب (سيد قطب) أن (كتب الدكتور بدوي تقرأ في العراق!) وقد زعم بأن سائلاً قد سائل (من الذي يقرأ كتب الدكتور بدوي؟.

.) فكان الجواب ما أوردت) ثم يقول في نفس الرسالة: (معذرة يا سيدي.
لا يذهبن بك الظن إلى هذا الحد - وإن بعض الظن إثم - فالعراق ليس بمثل هذه الدرجة من البلادة والغباوة بحيث يقرءون عبث صبيانكم وسفاسفهم). إلى أن يقول: (وثق أيها الأستاذ أن كثيرا من كتبكم التي تقرأ تنقد.
بل أحياناً - أقول لك بصراحة - إنها تستخف، ويوصم بعض كتابكم بالمتاجرين في الأدب! (أكتب هنا وأنا منفعل اشد الانفعال من كلمتكم الجارحة إذ لا يفتأ بعض كتاب مصر العزيزة من جرح شعور العراقيين في كل فرصة سانحة، ولا أدري سبب ذلك.
). ومن أمثلة العتاب الغاضب ما جاء في رسالة للأديب (عبد الله نيازي): (مما حز في قلبي أني قرأت في عدد (الرسالة) 674 للأستاذ سيد قطب رأيا في العراق والعراقيين يخالف الواقع. حيث أن حضرته الصق بالعراقيين تهمة قلة الذوق الدبي، وعدم التفهم لما يقرءونه، بتصريحه أن كتب عبد الرحمن بدوي لا تقرأ إلا في العراق.
مع أني أؤكد بأنبدوي المشار إليه ليس إلا نكرة في العراق. (وحسبي أن أقول للأستاذ سيد قطب ما يلي: (هل زرت العراق أيها الأستاذ وشاهدت بنفسك جمهور العراقيين يتهافتون على شراء كتب عبد الرحمن بدوي، أم القضية لا تعدو السماع؟.

فإذا كانت الأخيرة، فليس من اللياقة والكياسة أن تتهم شعباً ناضجاً بتهمة هو بريء منها). ومن أمثلة العتاب الرقيق ما جاء في رسالة (قارئ) حيث يقول: (- لولا أنني أعرفك من كتاباتك.
ومن بعض أخواني العراقيين الذين زاروا مصر وتحدثوا إليك، وعرفوا روحك بازاء أدب الشقيقات العربية وأدبائها.

لولا هذا لاتهمتك بالتعصب الشديد ضد العراق.
ولولا ذلك لما اتهمته في ذوقه مثل هذا الاتهام الجارح.

فمن قال لك سيدي إن كتب دكتوركم عبد الرحمن بدوي تجد قراء كثيرين عندنا.
وهل خفت أن نتهمكم أنتم - المصريين - في ذوقكم بمناسبة هذا الديوان فرأيت أن تلقي التهمة على العراقيين.
؟! (.

على كل حال.
هذه مغفورة لك.
لما أعلمه ويعلمه الكثيرون عنكم هنا من عدم التعصب، وعنايتكم بآثار أدباء العربية في جميع البلدان الشقيقة.

والسلام). واكتفى بهذه الأمثلة الثلاثة للدلالة على تلك الحساسية في نفوس إخواننا العراقيين.
ولكنني في الحقيقة أميل إلى أن التمس لهم العذر في أعنف حملاتهم عليّ وعلى (الرسالة). إن التهمة ثقيلة، وجارحة.
ومن حقهم أن يتبرءوا منه!!! ولكن أسلوبي كان واضحاً مفهوماً، في أنني لست صاحبها.
وقد جاء في كلمتي بالحرف الواحد: (ومعذرة لإخواننا العراقيين.
فناقل الكفر ليس كافر وفي وسعهم أن يدافعوا عن أنفسهم ضد هذا الاتهام). فكيف جاز لأحد منهم أن يفهم أنني أنا الذي ألقى عليهم هذه التهمة لولا أن سورة غضب جامحة، وحساسية كذلك شديدة لم تدع لهم أن يتبينوا مرامي قولي، وأن يدركوا كذلك وجه النكتة، وأسلوب التهكم المقصود؟! اغلب الظن أن جماعة صغيرة من متحمسي الشباب هناك هم الذين ألهبهم الغضب، فأنساهم النظر في مدلول ما كتبت.
وان الآخرين - وهم الكثرة - من القراء والأدباء في العراق، فهموا وجه القول، فلم يجدوا فيه طعناً للذوق العراقي، ولا منقصة ولا اتهاماً! ولقد لمحت في بعض الرسائل الثائرة روحاً من التعصب المحلي الضيق، فلم أرد أن اقتطف هنا ما يدل عليها، فلعلها سورة غضب وقتي، ثم يعودون فيرون أم مصر والصحافة المصرية حفية بكل أدب عربي، وإنني أنا باللذات نوهت بمعظم ما وقع لي من هذا الأدب كالأدب المصري سواء.
أما (الرسالة) بخاصة فلا يمكن أن تتهم بإغفال أدباء البلاد العربية وعلى صفحاتها تجري اقلامهم، وقد تكون هي أول من يعرفهم حتى إلى مواطنيهم.
على أن هناك ما ينفي التعصب جملة: أليس الكتاب الذي يلقى هذا النقد كتاب شاب مصري؟! ولقد شكوت مرة من صعوبة حصولنا على مطبوعاتهم.
وعندي بحث عن شعراء الشباب وبحث عن القصة الحديثة أؤجلهما فترة بعد فترة لأنني ل ما أستطيع إلى اليوم الحصول على إنتاج البلاد العربية فيهما، ولم أرد الاكتفاء بالأدب المصري، فهل بعد هذا نتهم مصر بالتعصب سيد قطب كفل به وكفل أيضاً: سعادة الأستاذ الكبير السيد احمد حسن الزيات - أطال الله بقاءه - قرأت - سيدي - كلمة طيبة في الرسالة لعالم فاضل من بني سهم، تتبع فيها ما كنت نشرته في مجلة المجمع العلمي العربي من وجوب أن يقال (كفل به) إذا يريد (تحمل به) لا كفله، واستشهد على صحة (كفله) بما ورد في لسان العرب خاصا بذلك وهو (كفل المال وبالمال ضمنه) وذكر أمورا أخرى تدل على نفس عطر في العربية ونفس كريمة، وأورد أن أذكر لخضرته أني أطلعت على ما في اللسان وعلى ما في غيره فقد جاء في المصباح المنير (وحكى أبن القطاع كفلته وكفلت به وعنه إذا تحملت به) وقد توفي ابن القطاع سنة (515 هـ) فهو من المتأخرين؛ وإني لم أنقل قول الزمخشري - وهو معاصر لأبن القطاع - لكون أساسه مستوعباً لكل لفظه وتركيب - كما ظن العالم الفاضل حفظه الله - بل كان ذلك من قبيل التمهيد لدعواي.
فأنا أقول محتجاً لدعواي تلك: إن العرب ميزت بين (كفله وكفل به) فلكل منها معنى والمساواة بينهما تورث اللبس، وإن أخوف ما خافته العرب على لغتها هو الالتباس، فلذلك استعانوا بحروف الجر كل الاستعانة - كما هو بين للعالم الفاضل الناقد - ولو كان أمر (كفله وكفل به) من باب الحذف والإيصال الذي هو من خصائص هذه اللغة الكريمة لكان تنبيهي تشديداً وتحجراً تأباهما طبيعتها السهلة السمحة، وإنما هو أمر ذو بال، وإدخال الباء على المكفول به لازم، وكذلك الحال فيما أشبهه، فقد قالت العرب (تحمله) فلما أرادوا به (كفل به) وقالوا (زعمه) ثم قالوا (زعم به) أي كفل به.
ولم يبقى بيني وبين من أجاز (كفله) إلا كلام العرب وهو الحكم الفيصل، فقد جاء في كتاب بهج البلاغة في أثناء وصف الحيوان (فهذا غراب وهذا عقاب وهذا حمام وهذا نعام، دعا كل طائر باسمه وكفل برزقه) وجاء في وصف النملة منه (تجمع في حرها لبردها وفي وردها لصدرها، مكفول برزقها مرزوقة بوفقها) وورد في كلام الأخطل للشعبي في حضرة عبد الملك ابن مروان (من يكفل بك؟ قلت أمير المؤمنين) وفي الغاني من يتكفل بك؟) فالباء لازمة في كليهما. وقال المبرد في أخبار الخوارج (وطالب الكفلاء بمن كفلوا به فكل من جاء بصاحبه أطلقه وقتل الخارجي من لم يأت بمن كفل به منهم قتله) وقال الطبري (فلم يزل يحيي أبن عمر محبوساً إلى أن كفل به فأطلق) وقد تعقبت هذا اللفظ وحرف جره خمس عشرة سنة فلم أجد من خالف فيه وجهه الصحيح إلا أبن الساعاتي الشاعر المتوفي سنة 604 هـ بقوله: كفل الدمع رى سفحيك والدم - ـع ملئ بع النوى بالكفالة وهو شاعر متأخر مضطر كسائر الشعراء.
فمن يأتني بعبارة لعربي فصيح استعمل فيها (كفله) بمعنى (كفل به) فقد عارض الحجة وحقق صحة ما ورد في اللسان وفي غيره والزمني الرجوع عن قولي. هذا وأني شاكر للعالم الجليل الفاضل ما اصحر به من كمال الأدب والغيرة على لغة العرب، أيده الله تعالى. (بغداد) الدكتور مصطفى جواد حول ترجمة (المقامر) لدستويفسكي قرأت في عدد مايو من مجلة المقتطف نقداً لقصة (المقامر) التي نقلتها إلى العربية ونشرتها دار الكاتب المصري.
ولقد كان أسلوب الكاتب في نقده جديراً بأن يصرفني عن الرد عليه، لولا أن هناك أموراً أريد أن أقررها لمن يعنون بالأدب الروسي من قراء العربية. لقد تناول الناقد ترجمة كونستانس جارنت الإنجليزية، وترجمة ألمانية لم يذكر كراسم صاحبها، وظل يداول بينهما اشهراً حتى حصل على اختلاف يسير بينهما وبين ترجمتي، فصاغه في أسلوب القدح والنبز، وظن انه قد هدم القصة والمترجم.
والحق انه كان (هجاء) بارعاً، فعادى بين المترجم والناشر، وكاد يوقع بينهما المؤلف. هل يعني الأستاذ الناقد أن ترجمة المقامر ليست ترجمة مطابقة، وإنما هي ترجمة مقاربة؟ ومن ذا الذي يدعى أن ترجمة كتاب روسي عن الفرنسية أو الإنجليزية ترجمة مطابقة؟ أنني سيدي الناقد لا اقدس الأوربيين كما تقدسهم، فقد نقلت عن ترجمتين، كما راجعت أنت ترجمتين: أما أولاهما فترجمة هو جارث الإنجليزية، وأما الثانية فترجمة البرين كامنسكي الفرنسي.
وقد لقيت من الجهد في التقريب بين الترجمتين ما يعرفه الناقد أن عنى نفسه بمثل هذا العمل.
لن تكون تراجمنا عن الأدباء الروس تراجم مطابقة حتى ننقل عن الروسية، وهذا عمل لن نعتمد فيه على جيل قادم بل سوف ننهض نحن به.
فكثير أن ندعي لأنفسنا العلم بالأدب الروسي ونحن نقلب بين أيدينا تراجم الناقد أن يرميني بركاكة الاسلوب، واستشهد بسبع عبارات عدها أخطاء لغوية، ويكفيني أن امثل لهذه (الأخطاء اللغوية) التي عثر عليها الأستاذ بعبارتين اثنتين. فقد كتبت (نظر إلي باستعلاء) فعدها الأستاذ خطأ، ونص على أن صوابها (متعالياً، أو في عنجهية) وكتبت (تسمع احتجاجي) فعدها الأستاذ خطأ أيضاً، ونص على أن صوابها (تأذن إلى استنكاري).

أما (الأخطاء) الباقية فقد نتجادل في صحتها إلى آخر الدهر، لان مرجعها رغبتي في التوسع، معتمداً على التضمين أو حذف الخافض أو غيرهما من قواعد اللغة، حتى يسهل الأسلوب ويلين، ويطوع لأكثرها ما في الأصل من معان، ومن ظلال معان.
أما الأستاذ الناقد فيؤثر التنوق والاغراب، ويتفاصح بتخطئة الصحيح المقبول، ويعد من لا يتنوق ولا يتفاصح مثله ركيك الأسلوب. على أن مثار دهشتي أن الأستاذ وهو المتشدد في اللغة، قد أرداه تنوقه فاستعمل كلمتين لا وجه لهما، ولا فائدة في الدلالة على معنى خاص، فقال في أول مقاله (ابهظته خيانة الزوجة) وليس في العربية إلا (بهظه) وليس في ابهظ معنى زائد.
وقال في أخره (عد المعرب على عبارات المؤلف بالمسخ والتشويه والتقطيع) والتقطيع - يا سيدي - كأخيه الابهاظ، لم تذكره كتب اللغة. هذا ما بدا لي في مقال الأستاذ، كتبه لأبين منهجي في ترجمة هذا الأدب.
واعرض عن لغو كثير. شكري محمد عباد إلى الأستاذ علي الطنطاوي قلت في كلمتك من مزايا (الرسالة) المنشورة في بريد العدد 675 (لكن السهمي لم يصحح تفسير الأستاذ الكبير العقاد لكلمة المحدث فقد ذكر أن (المحدث الذي يسمع كلام الله) مع أن الذي قالوه في المحدث انه الملهم) (منصف) (تصويب): في مقال (دفاع عن البلاغة) في العدد الماضي وقعت أغلاط منها غلطتان لا بد من تصويبهما في هاتين الفقرتين: العمل الفني في الأدب لا يوصف بالجودة إلا أن يتهيأ للفكرة الجيدة.
.
أسلوب جيد) وقد كتبت (أسلوباً جيداً)! (لأنه بلغ من سر الصناعة غاية تظلع دونها اكثر الأقلام) وقد كتبت (تطلع)!

شارك الخبر

ساهم - قرآن ٢