أرشيف المقالات

رسائل الأصدقاء

مدة قراءة المادة : 5 دقائق .
8 من بركات الأدب .

عدت أمس صديقاً أنهكه رس المرض حتى أذواه.
فما ترى إذا رأيت، سوى أعظم ناتئة تهم أن تخرج، ولا تسمع إذا سمعت غير أنين خافت موجع كأنه ودع الجسم للروح.
فتلقاني بابتسامة كأنها الزهرة الذابلة، وبدمعة كأنها اللؤلؤة اللموع، وأدناني من سريره وبكى، فواسيته بالأحاديث، وخففت عنه بالأهازيل، فلم يسكن اضطرابه، ولا خفت آلامه. ثم رأيته يتململ في فراشه حيران، ويشير إلى صدره أسوان، ويقول: (إني لأحس ههنا سكيناً تمزق وتخرق.
أفلا ترقيني؟.
)
فقلت لنفسي: (هذا أول الهذيان ثم يتبعه الجنون!) وقلت له: (ومتى عهدتني، عافاك الله، صاحب رقية، أرقي بها الناس لتسألني ما سألت، وتسترقيني؟) قال: (سألتك بالله وبودك بي أن ترقيني.
لقد كان أبوك شيخ المقرئين، وكان رجلاً مباركاً كأنه ملك كريم؛ وجدك كان شيخاً صالحاً، لم تشغله تجارته الواسعة عن التقوى ثم إن الولد سر جده وأبيه!)
وارتبكت، ورأيته يمسك بيدي فيذرف دمعة، فتساقط عليها فتلذعني، ثم يضعها على صدره ويغمض عينيه وتكلفت الجد والوقار، وهممت أن أقرأ له، ولكن مرت على خاطري خطرة بارعة، فوجدتني أردد على مهل قطعة لصديقي (الزيات) عن الربيع، كنت حفظت فقرأ منها: (.

هذا ربيعكما يا فتاتي الفاتنة، ويا طفلتي الجميلة: صفاء من سلام النفس يفيض بشراً في العين وطلاقة في الوجه؛ ورواء من ألق الشباب يشع نوراً في السماء وسروراً في الأرض؛ وخاء من نعيم الطبيعة ينشر عطوراً في الجو وزهوراً في الروض؛ وانتشاء من رحيق العيش يشيع لذة في الحس وبهجة في القلب؛ وهدهدة على أرجوحة الحب تذهب مع الأمل الباسم وترجع مع الرضى السعيد؛ واتحاد الجمال البشري بالجمال الإلهي الماثل في وشاء الحقول وأفواف الخمائل وأعطار النسيم وألحان الطير وأنفاس الأحبة.
فأين بالله ربكما أجد الفرق بينكما وبين ملكين يعتنقان في نشوة الخلد ويأتلقان في وضاءة الفردوس؟ أفي النظرة الساهمة، أم في البسمة الحالمة، أم في الفتنة النائمة، أم في الحنو الخلي بالأمومة، أم في الصبا الذي يضوع تريح الجنة.
)
وإني لماض في ترداد ما أذكره، أهمهم تارة، وأبين مرة، وأخفي أخرى، وأغمض عيني تارة، وأحدق في صاحبي طوراً، حتى رأيته قد فتح عينيه وصحا؛ وإذا بالبسمة ترف على ثغره الذابل، وبالرضى يشيع في وجهه الجاهم، وبالهدوء يسري في جسمه النحيل، وإذا به يقول بنبرة حنون: ما أبرع رقيتك! أخبرني بربك ماذا قرأت لي، وأي رقية هذى؟ كان قلبي خافقاً فهذا، وكان جسمي مضطرباً فسكن، وكان عقلي ساهماً فثاب.
ألم أقل إنك صالح وفيك صلاح؟ علمنيها أرق بها نفسي!.
وانفجرت ضاحكا ضحكاً يدوي، وحرت فما أدري ما أقول.
فنظر إليّ دهشاً وسألني: ماذا يضحكك؟ ولم لا تضن علي بها؟.
قلت هذى رقية لا يعلم سرها أحد، ولا يرقى بها أحد، ولا أعلمها أحداً! وأخذت أعتذر، وأخذ يلح، وأنا أضحك في نفسي، وأضحك منه.
فلما رأيته قد ضاق صدره قلت: اكتب رقيتي: (هذا ربيعكما يا فتاتي الفاتنة، ويا طفلتي.
)
فحدق بي وقال: (فتاتك وطفلتك! ماذا أصابك؟ لكأني أنا المعافى وأنت المريض، أبهذا رقيتني؟) قلت: (نعم! ألححت علي فلم أجد ما أرقيك به غير رقية من رقى (الزيات) جرت على لساني.
)
فضحك ضحكا متواصلاً، ونهض من فراشه واثباً، وأخذ يقول: (ارقني.

فما أحب هذه الرقية إلي.
إن فيها سحراً.

وإن من البيان لسحراً!)
وكانت رقيتي مبدأ شفائه، فلعل الله أن يمن عليه بالصحة والعافية.

ببركات (الزيات)! (دمشق) (الربيع)

شارك الخبر

مشكاة أسفل ٣