أرشيف المقالات

من جوامع الكلم: حديث الاستقامة والإيمان

مدة قراءة المادة : 3 دقائق .
2من جوامع الكلم حديث الاستقامة والإيمان   عن أبي عمرو، وقيل أبي عمرة سفيان بن عبد الله رضي الله عنه قال: "قلت: يا رسول الله قل لي في الإسلام قولاً لا أسأل عنه أحداً غيرك، قال: "قل آمنت بالله ثم استقم".
(رواه مسلم)   الشرح الإجمالي للحديث: هذا الحديث من جوامع الكلم التي أوتيها الرسول صلى الله عليه وسلم، ومن أحاديث الوصايا كذلك، وقد طلب منه السائل قولاً جامعًا لمعاني الإسلام؛ لا يحتاج لئن يسأل بعده أحد، وواضحًا لا يحتاج إلى أن يطلب تفسيره من أحد، فأرشده الرسول صلى الله عليه وسلم إلى كلمتين: الأولى: الإيمان بالله تعظيمًا وخوفًا ورجاءً ومحبةً وإنابةً، والثانية: الاستقامة على شرع الله تعالى، وحقيقة الاستقامة: لزوم فعل المأمورات وترك المنهيات من الاعتقادات والأقوال والأفعال، وهذا ظاهر في قوله: (قل): وهو فعل اللسان، (آمنت): وهو فعل القلب، (ثم استقم): وهو فعل الجوارح، قال تعالى: (فاستقم كما أمرت ومن تاب معك).   الفوائد التربوية من الحديث: 1- حرص طالب العلم على الأسئلة الهامة التي يترتب عليها العلم والعمل، والتزكية والإيمان.   2- أهمية تجديد الإيمان في قلب العبد حينًا بعد حين، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن الإيمان ليخلق في جوف أحدكم كما يخلق الثوب، فاسألوا الله تعالى: أن يجدد الإيمان في قلوبكم"، رواه الطبراني عن عبد الله بن عمرو.   3- تحصل الاستقامة: بتجديد الإيمان في القلب، وقطع العلائق (المألوفات والمحبوبات من دون الله) والعوائق (الصوارف).   4- أن أعظم ما يمن به الله تعالى على العبد لزوم الاستقامة، فلا يحدث الانتساب الحقيقي إلى منهج أهل السنة والجماعة إلا باستقامة صادقة، قال ابن تيمية رحمه الله: حقيقة الكرامة لزوم الاستقامة.



شارك الخبر

ساهم - قرآن ٢