أرشيف المقالات

معنى اسم الله الرقيب (1)

مدة قراءة المادة : 12 دقائق .
2سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (16) اسم الله الرقيب (1)
  انتهينا - في المناسبة السابقة - من الجزء الثاني من شرح اسم الله "الحليم"، ضمن سلسلة شرح أسماء الله الحسنى في عددها الخامس عشر.
فعرفنا أن من علم أن له ربًّا حليماً على من عصاه وخالف أمره، وجب عليه أن يمتثل أثر الإيمان بهذا الاسم، فيحلُم بدوره على من خالفه، وعصى أمره، أو ربما ظلمه وأساء إليه.
وتبينا أن تمثل مقتضيات هذا الاسم، يكسر سورة الغضب، ويطفئ جذوة الانتقام، ويكسب النفس طمأنينة، والقلب هدوءا، والصدر انشراحا.
﴿ وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ ﴾ [الشورى: 43].   ونريد - اليوم إن شاء الله تعالى - أن نطرق اسماً آخر من أسماء الله البديعة، ونعتاً آخر من نعوته الجليلة، مما لو عرفنا حقيقته، واستجلينا عظمته، انضبطت أفعالنا، وصدقت أقوالنا، وحسنت تصرفاتنا، واستقامت علاقاتنا.
ولما ساءت أحوال بعضنا، ولا كثرت الخصومات بين كثير منا، ولا انتشرت الاعتداءات في صفوف بعض شبابنا، ولا سمعنا عن أخبار الاعتداءات والتجاوزات في حق بعضنا، ولا عرف أكلُ أموال الناس بالباطل من سرقة، ورشوة، وتزوير، وتحايل، طريقا إلى أخلاقنا.   إنه اسم الله "الرقيب"، الذي يرقب كل شيء ويحفظه، ويعلم كل شيء ويخبُرُه.
لا يخفى عليه من العبد سرُّه ولا علانيتُه، ولا ظاهرُه ولا باطنُه.
المدبرُ أمر مملكته، فلا يعزب عنه منها دقيق ولا جليل.
أحاط بها حفظا، وتقديرا، وأمرا، و مآلا، ﴿ وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَلَا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرَ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ ﴾ [يونس: 61].   والرقيب الذي ينظر عن قصد، فيتتبع كل شيء، ويحيط بكل شيء، وليس مجرد بصير، لأن البصير قد يرى الشيء ولا يقصد إلى النظر إليه، بخلاف الرقيب، الذي يعلم الظواهر وخفي الأسرار، ويعلم البصيرة الصادقة وخائنة الأبصار.
﴿ إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ ﴾ [الفجر: 14].   ولفظ الرقيب مأخوذ من مادة رَقَبَ، التي تدل على الانتصاب لتتبع شيء وملازمته.
ومنه المَرْقَب، وهو المكان العالي الذي ينتصب فيه الناظر، فيراقب منه.
ومنه الرَّقَبَة، لأنها منتصبة، والناظر يتطاول ويشرئب بعنقه وينتصب عند النظر.
والترقب: الانتظار، ومنه قوله - تعالى -: ﴿ وَارْتَقِبُوا إِنِّي مَعَكُمْ رَقِيبٌ ﴾ [هود: 93].
وراقبَ اللهَ - تعالى - في أمره، بمعنى خافه.
وقال أبو بكر الصديق رضي الله عنه: "ارْقُبُوا مُحَمَّدًا - صلى الله عليه وسلم - فِي أَهْلِ بَيْتِهِ" البخاري، أي: احفظوه فيهم، فلا تسبوهم ولا تؤذوهم.   قال - تعالى - في مطلع سورة النساء: ﴿ وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴾ [النساء: 1].
قال ابن كثير - رحمه الله -: "أي: هو مراقب لجميع أعمالكم وأحوالكم، كما قال: (وَالله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ)".   وقال القشيري - رحمه الله - تعليقاً على جواب جبريل - عليه السلام - رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - عن معنى الإحسان: (أنْ تَعبُدَ اللهَ كأنَّكَ تَراهُ، فإنْ لَمْ تَكُنْ تَراهُ، فإنَّهُ يراكَ): "إشارة إلى حال المراقبة، لأن المراقبة، علمُ العبد باطِّلاع الرب - سبحانه - عليه".   فلو تخيلت أنك محاط بكاميرات مراقبة في كل مكان، تحصي عليك حركاتك وسكناتك، في بيتك، وفي حيك، وفي سوقك، وفي عملك، وفي سفرك..
كيف ستكون أفعالك؟ وكيف ستكون أقوالك؟ وكيف ستكون تصرفاتك؟ هذا والمراقِب بشر من البشر، فكيف والمراقب الله الذي خلقك، والذي سواك فعدلك؟ فيا هولها من مراقبة ما أصعبها، مراقبةِ من لا تنطلي عليه حيل المتحايلين، ولا خُدَع المتلاعبين، ولا سحر الساحرين.
﴿ أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ ﴾ [الزخرف: 80].   ولئن تصرف بعض الناس بخداع إخوانهم الدنيا، فلبَّسوا عليهم بحيلهم ومكرهم، فإنهم يوم القيامة على رؤوس الأشهاد مُفتضَحون، وبغَدَراتهم وفَجَراتهم مُكتشفون.
﴿ قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِنْ كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ * قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُمْ بِالْوَعِيدِ * مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ ﴾ [ق: 27 - 29].   وكيف حجتهم يوم القيامة، وكتابهم ينطق عليهم بسوء أعمالهم، وقبح ما جنته أيديهم؟ قال - تعالى -: ﴿ إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ * مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ﴾ [ق: 17، 18].
وقال - تعالى -: ﴿ هَذَا كِتَابُنَا يَنْطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنْسِخُ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ [الجاثية: 29].   قال ابن القيم - رحمه الله -: "المراقبة: دوامُ علم العبد وتيقنِه باطِّلاع الحق - سبحانه وتعالى - على ظاهره وباطنه". وقال ابن الحصار: "الرقيب: المراعي أحوال المرقوب، الحافظُ له جملة وتفصيلاً، المُحصي لجميع أحواله". وَهْوَ الرَّقِيبُ عَلَى الخَوَاطِرِ واللَّوَا ♦♦♦ حِظِ كَيْفَ بالأَفْعَالِ بالأَرْكَانِ؟   فلو علم اللص أن الله يراه، وأن المَلَك يحفظ عليه فعله، وأن كتابه منشور بين يديه، لما أقدم على السرقة.
ولو علم الراشي والمرتشي، اللذَان يتسللان ويستخفيان، ويعتقدان أنهما في مأمن عن أعين الناس، وفي سياج منيع عن الفضيحة..
لو علما أن الله - تعالى - يراهما ويرقبهما، لما تَقَحَّما جريمة الرشوة.
﴿ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ رَقِيبًا ﴾ [الأحزاب: 52]. ما لي أراك على الذنوب مواظباً؟ أأخذت من سوء الحساب أمانا؟ لا تغفلن كأن يومك قد أتى ولعل عمرك قد دنا أو حانا فخف الإله فانه من خافه سكن الجنان مجاوراً رضوانا   ومِن أحسن ما ذكره خبراء النفوس، وأطباء القلوب، في اغترار المذنبين، واجتراء العاصين، كلامٌ لابن الجوزي - رحمه الله - في كتابه الماتع: (صيد الخاطر).
قال: "الحق - عز وجل - أقرب إلى عبده من حبل الوريد، لكنه عامل العبد معاملة الغائب عنه البعيد منه، فأمر بقصد نيته، ورفع اليدين إليه، والسؤال له.
فقلوب الجهال تستشعر البعد، ولذلك تقع منهم المعاصي، إذ لو تحققت مراقبتهم للحاضر الناظر، لَكَفُّوا الأَكُف عن الخطايا.
والمتيقظون علموا قربه، فحضرتهم المراقبة، وكَفَّتهم عن الانبساط".   وقال رجل للجنيد: بم أستعين على غض البصر؟ قال: "بعلمك أن نظر الناظر إليك، أسبقُ من نظرك إلى المنظور إليه". وسُئِل ذو النون: بِمَ ينال العبد الجنة؟ فقال: "بخمس: استقامةٍ ليس فيها روغان، واجتهادٍ ليس معه سهو، ومراقبةِ الله - تعالى - في السر والعلانية، وانتظار الموت بالتأهب له، ومحاسبة نفسك قبل أن تحاسب".   وقال بعضهم: "مَن راقب الله - تعالى - في خواطره، عصمه الله في جوارحه". ما زالَ يَلْهَجُ بِالرَّحِيلِ وَذِكْرِهِ حَتّى أَناخَ بِبابِهِ الجَمّالُ فَأَصابَهُ مُتَيَقِّظاً مُتَشَمِّراً ذا أُهْبَةٍ لَمْ تُلْهِهِ الآمالُ   ومن فوائد المراقبة، أنها تُكسب العبد وقاية من مخاطر الدنيا، فَيَكلؤُه الله بحفظه، ويحوطه بعنايته.
قال - تعالى -: ﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا ﴾ [الطلاق: 4].   هؤلاء الثلاثة، الذين انطبق عليهم الغار في الصحراء، لم ينجهم إلا أعمالهم التي راقبوا الله فيها، وأخلصوا في القيام بها: الذي كان يبدأ بوالديه في السقيا، لا يقدم عليهما ولد ولا زوجة.
والذي استثمر مال الأجير الغائب حتى رجع فوجد ماله قطعانا من ماشية.
والذي أغواه الشيطان بالزنا بابنة عمه، مستغلا فقرها وحاجتها، ثم تاب ورجع إلى الله قبل الإقدام على المعصية.
كانوا يعلمون أن لهم ربا ينظر إليهم، ويحصي عليهم أعمالهم، ويراقب حركاتهم وسكناتهم، فتصرفوا بإزاء هذه المراقبة، فأنجاهم الله من ورطتهم.
ذكروا ربهم في الرخاء، فذكرهم في الشدة، ولو نسوه في الرخاء، لنسيهم في الشدة.
قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: "احْفَظِ اللَّهَ يَحْفَظْكَ.
احْفَظِ اللَّهَ تَجِدْهُ أَمَامَكَ.
تَعَرَّفْ إِلَى الله فِي الرَّخَاءِ، يَعْرِفْكَ فِي الشِّدَّةِ" رواه أحمد، وهو في صحيح الجامع.   وثلاثة من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله، أحرزوا هذه المرتبة الجليلة، واستحقوا هذه المنقبة العظيمة، بسبب استحضارهم لصفة المراقبة، وهم: الذي دعته امرأة ذات جمال ومنصب فقال: إني أخاف الله، والذي تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، والذي ذكر الله خاليا ففاضت عيناه.   لم يراقب اللهَ من اؤتمن على وظيفة، فجعلها مطية لقضاء مصالحه الخاصة. ولم يراقب اللهَ من عَينت له الدولة أو الشركة أجرة مقابل عمله، ثم هو يتطلع إلى إتاوات المرتادين، ويطمع في أعطيات الزائرين. لم يراقب اللهَ من تعاقد مع الدولة أو الشركة على عدد من الساعات، ثم هو يتكاسل في أدائها، ويدعي كذبا إنجازها. لم يراقب الله من اؤتمن على مصلحة أيتام، ثم أكل أموالهم أو تصرف فيها بمصلحته لا بمصلحتهم.   قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "مَا مِنْ عَبْدٍ اسْتَرْعَاهُ الله رَعِيَّةً، فَلَمْ يَحُطْهَا بِنَصِيحَةٍ، إِلاَّ لَمْ يَجِدْ رَائِحَةَ الْجَنَّةِ" البخاري.   إِذَا مَا خَلَوْتَ الدَّهْرَ يَوْمًا فَلَا تَقُلْ خَلَوْتُ وَلَكِنْ قُلْ عَلَيَّ رَقِيبُ وَلَا تَحْسَبَنَّ اللهَ يَغْفُلُ سَاعَةً وَلَا أَنَّ مَا تُخْفِيهِ عَنهُ يَغِيبُ



شارك الخبر

مشكاة أسفل ٣