أرشيف المقالات

شرح البيقونية: الحديث المسلسل

مدة قراءة المادة : 5 دقائق .
2شرح البيقونية: الحديث المسلسل   مسلسلٌ قل ما على وصفٍ أتى مثل أما والله أنباني الفتى كذاك قد حدثنيه قائمًا أو بعد أن حدثني تبسما   المسلسل لغةً: اسم مفعول من السلسلة، وهي اتصال الشيء بالشيء، ومنه سلسلة الحديد، وكأنه سُمي بذلك لشبهه بالسلسلة من ناحية الاتصال والتماثل بين الأجزاء[1].   واصطلاحًا: هو الإسناد الذي تتابع رجالُه على صفة أو حالة للرواة تارة، وللرواية تارة أخرى[2]. و يمكن أن يقال: هو الذي تلقاه كل راوٍ عمن فوقه بصيغة معينة أو حال معينة[3]. والمسلسل من مباحث السند والمتن جميعًا؛ لأن التسلسل قد يكون فيهما أو في أحدهما دون الآخر[4]. وقد يكون مسلسلًا بالقول، وقد يكون مسلسلًا بالفعل.   ثم إن التسلسل قد يكون في جميع السند، وقد لا يكون، بل في معظمه كحديث عبدالله بن عمرو بن العاص: (الراحمون يرحمهم الرحمنُ)[5].   المسلسل بالأولية، فإنما صح تسلسلُه إلى سفيان بن عيينة وانقطع فيما فوقه[6].   وقد ذكر الناظم المسلسل بالقول فقال: مثل أما والله، أنباني الفتى ومثاله: قوله صلى الله عليه وسلم لمعاذ: (إني أُحبك، فقل في دبر كل صلاة: اللهم أعني على ذِكرك وشكرك، وحُسن عبادتك)[7].   فإنه مسلسل بقول كل راوٍ (وأنا أُحبك فقل...).   ثم ذكر الناظم رحمه الله المتسلسل بالفعل، فقال: كذاك قد حدثنيه قائمًا *** أو بعد أن حدثني تبسما   أي تسلسل رواة الإسناد بفعل القيام حين التحديث، أو تسلسلوا بالابتسامة بعد التحديث.   والتسلسل صور متعددة، فقد يتسلسل بصفة الرواة؛ كالتسلسل بالقراء، وبالحفاظ وبالفقهاء والنحاة، ونحو ذلك؛ كالتسلسل بالمحمدين، أو برواية الأبناء عن الآباء أو بالمعمرين[8]. وهذا أيضًا تسلسل في الإسناد.   من فوائد التسلسل: اشتماله على زيادة الضبط من الرواة. هل يشترط وجود التسلسل في جميع الإسناد؟ لا يشترط ذلك، فقد ينقطع التسلسل في وسطه أو آخره، لكن يقولون في هذه الحالة: (هذا مسلسل إلى فلان).   أشهر المصنفات في الأحاديث المسلسلة: أ‌- المُسلسلات الكبرى للسيوطي، وقد اشتملت على (85) حديثًا. ب‌- المناهل السلسلة في الأحاديث المسلسلة؛ لمحمد عبدالباقي الأيوبي، وقد اشتملت على (212) حديثًا.


[1] تيسير مصطلح الحديث ص (185). [2] تيسير مصطلح الحديث ص (185). [3] شرح البيقونية؛ لابن عثيمين (68). [4] شرح البيقونية - لابن عثيمين (68). [5] أخرجه أحمد (2/ 160)، والحميدي (591)، وأبو داود (4941)، والترمذي (1924)، ونقل الأيوبي في المناهل السلسلة في الأحاديث المسلسلة ص (10) عن الحافظ شمس الدين بن الجزري: (الصواب أن التسلسل فيه سفيان بن عيينة إلى آخر السند منقطع، ومن رفع تسلسله بعده فقد غلط). [6] عقد الدرر ص (367). [7] أخرجه أبو داود (1522)، والنسائي (3/ 53)، وأحمد في المسند (5/ 244-245-274)، وابن خزيمة (751)، وابن حبان (2345- موارد)، والحاكم (1/ 273)، كلهم عن طريق حيوة بن شريح عن عقبة بن مسلم عن أبي عبدالرحمن الحلبي عن الصنابحي عبدالرحمن بن عسيلة عن معاذ بن جبل. [8] فتح المغيث للسخاوي (4/ 39).



شارك الخبر

ساهم - قرآن ١