أرشيف المقالات

انتقاد المقتطف وكتاب القسطاس المستقيم

مدة قراءة المادة : 5 دقائق .
10الكاتب: محمد رشيد رضا __________ الأخبار التاريخية (جمعية الكُتَّاب المصرية) تألفت جمعية من أرباب الأقلام المقيمين في مصر سُميت جمعية الكتاب المصرية، الغرض منها ترقية الكتابة والأدب ورفعة شأن الكتاب، وقد انتخبت في إحدى اجتماعاتها لجنة لإدارة شؤونها رئيسها العالم الفاضل سليمان أفندي البستاني، ونائب الرئيس صاحب هذه المجلة (المنار) وكاتب السر إسكندر أفندي شلهوب صاحب جريدة الرأي العام الغراء، وأمين الصندوق إبراهيم بك رمزي صاحب جريدة التمدن الغراء، وباقي أعضاء اللجنة هم محمد أفندي مسعود، وأحمد حافظ أفندي عوض من محرري جريدة المؤيد الغراء، وأضيف إليهما في اجتماع آخر داود بك عمون المحامي الشهير، ولا شك أن الكتاب أجدر الناس بالاجتماع الذي هم دعاته ومرشدو الناس إليه، وقد اتفق رأي الجمعية في اجتماع عام من اجتماعها على اختيار أعلم العلماء، وأكتب الكتاب الأستاذ الشيخ محمد عبده مفتي الديار المصرية رئيس شرف لهذه الجمعية، وعهدت إلى جماعة من الأعضاء بأن يفدوا على الأستاذ ويعرضوا عليه رغبتهم وكذلك كان، فنسأل الله تعالى أن يوفق هذه الجمعية لخدمة الأمة والبلاد. *** (مفتي صيدا) علمنا أن منصب الإفتاء في صيدا قد أُسند إلى صاحب الفضيلة صديقنا الأستاذ الشيخ سعد الدين أفندي الصلح الشهير بالاستقامة والدراية، فنهنئه بما هو الأجدر به، بل نهنئ البلاد بعلمه واستقامته وأدبه. *** (كتاب أميل القرن التاسع عشر) قد علم القراء المعجبون بهذا الكتاب ومباحثه العلمية في فن التربية العلمية أن أراسم هو والد أميل الذي وضع الكتاب في كيفية تربيته على أصول العلم والحكمة التي انتهت إليها معارف القرن التاسع عشر، وأنه كان مسجونًا بذنب سياسي، وقد رأوا الآن في المكتوبين الأخيرين المنشورين في هذا الجزء أنه قد عُفي عنه وأُطلق من سجنه، فبقية مباحث الكتاب في التربية تبرز في الأجزاء الآتية بأسلوب آخر غير أسلوب المكاتبة بين أم أميل وأبيه، وهي أكثر فائدة مما تقدم؛ لأنه في التربية والتعليم في سن التمييز إلى سن الرشد ومنها أيضًا مكاتيب أراسم التي كتبها في السجن ولم يرسلها، وفيها ما تلذ قراءته وتعظم فائدته. *** (سجل جمعية أم القرى) كتب في صدر هذا السجل الذي سننشره في المجلد الخامس كما ترى في الخاتمة ما نصه: أيها الواقف على هذه المذكرات اعلم أنها سلسلة قياس لا يغني أولها عن آخرها شيئًا، وأنها حلقات معانٍ مرتبطة مترقية لا يغني تصفحها عن تتبعها، فإن كنت من أمة الهداية وفيك نشأة حياة ودين وشمة مروءة فلا تعجل بالنقد حتى تستوفي مطالعتها وتعي الفواتح والخواتم، ثم شأنك ورأيك، أما إذا كنت من أمة التقليد وأسراء الأوهام بعيدًا عن التبصر، لا تحب أن تدري من أنت، وفي أي طريق تسير، وما حق دينك ونفسك عليك وإلى ماذا تصير فتأثرت من كشف الحقائق، ودبيب النصائح، وشعرت بعار الانحطاط وثقل الواجبات، فلم تطق تتبع المطالعة وتحكيم العقل والنقل في المقدمات والنتائج فأناشدك الإهمال الذي ألفناه أن تطرح هذه المذاكرات إلى غيرك ليرى رأيه فيها. ...
...
...
...
...
...
...
...
...
...
...
الإمضاء *** (أريحية ومأثرة علمية) زار الأديب الفاضل جاد بك عيد مدرسة صاحب العزة مصطفى بك خليل الشهير في فاقوس فسُرَّ من اجتهاد الأساتذة ونجاح التلامذة، فتبرع بإرسال مائة نسخة من كتاب تفسير الفاتحة والآيات المشكلة في القرآن إلى المدرسة لتوزع على التلامذة، لما فيها من الفائدة الدينية وتقويم اللغة العربية، ومن علم أن هذا المتبرع من نابغي الشبان المسيحيين، علم أننا في عصر ترجى فيه الأخوة الحقيقية بين جميع الشرقيين. __________

شارك الخبر

روائع الشيخ عبدالكريم خضير