أرشيف المقالات

صور من الحياة:

مدة قراءة المادة : 9 دقائق .
8 قلب أب! للأستاذ كامل محمود حبيب وعقد أبوك العزم على شأن يخصكم به - يا صاحبي - ليكون كفارة الزلة التي أرتكب على حين غفلة منه في اليوم الأسود، فدفعكم جميعاً إلى المدينة، إلى المدرسة.
وأبتسم في رضى وهو يراك تتأنق في البذلة والطربوش وعلى وجهك سيما الخيلاء والزهو، وطرب حين ألفاك تختال في كبرياء وصعر.
ولدى باب الفصل وقف أبوك يودعك وهو يقول (الآن - يا بني - أصبحت رجلاً تتلقى العلم وتسوس الدار وتحفظ أخويك وتدأب على العمل وتندفع إلى الغاية التي أصبو إليها.
وهذا مالي ومالكم يهيئ لكم الحياة الكريمة والطعام الطيب والمسكن الجميل واللباس الجديد، وبين يديك الخادم الذي تناديه فيلبي وتأمره فيطيع.
وإن بينك وبيني ساعة أو بعض ساعة فاكتب لي دائماً برغبات روحك وحاجات نفسك، لا تخفي عني شيئاً.
) وودعك وفي عينيه عبرات ترقرق وفي قلبه وجيب يضطرب وبدا للفتاة الحمقاء - زوجة أبيك - أن الدار قد خلت لها فاهتزت أعطافها من أثر النشوة والطرب، وراحت تتقرب إلى زوجها - أبيك - بأساليب شيطانية، وقد غاب عنها أن الأب لا يبيع أولاده بالثمن الغالي؛ ولكن قلب الرجل كان قد اطمأن فهدأت الثورة المضطرمة التي اجتاحته حيناً من الزمن، فاستقرت الحياة في الدار هوناً ما. ومرت السنون تؤج فيك روح الرجولة القوية السامية، الرجولة التي تدفقت في نفسك يوم أن أحسست بالصفعة العنيفة تلطمك في جفاء وقسوة فتفزعت عن الدار والأب والأهل جميعاً؛ فعكفت على الدرس لا يصرفك لهو ولا تشغلك لذة ولا تلهيك متعة، وما في خيالك إلا أن تتسم الذروة فتبذ أهلك وذوي قرابتك، وما في رأيك إلا أن تنعم في القرابة بالاحترام وتستمتع بالسمو.
وأبوك من ورائك يدفعك بالنصيحة ويزودك بالعطف، يلمس نوازع نفسك الطيبة فتطمئن أبوته وترضى، ويرى رغبات روحك السامية فتسكن مخاوفه وتهدأ، ويشهد فيك النزعة الجياشة إلى الرفعة فتسعد نفسه وتستقر وجلست - ذات مرة - إلى أترابك، وأنت في سن الشباب، تحدثهم حديث الفاجعة الت مهدت لك السبيل إلى العلم والعقل.
وترامي خبر الحديث إلى أبيك فابتسم في صمت، وأحس أن عاملين يتعاورانه في شدة وعنف.

عاملين من الأسى والضيق، وقد تيقظت فيه الذكرى الحزينة - ذكرى اليوم الأخير فزلزلت جوانبه، لأنك تذكر الحادثة التي كان يطمع أن تكون قد نسيتها. وتصرمت عوام الدراسة في غير وناء ولا بطئ، فإذا انتم ملء العين، ملء السمع، ملء الفؤاد، وإذا أبوكم الشيخ ينتشي يوم أن تخرجتم في الجامعة.

ينتشي نشوة عارمة تنفث فيه روح الشباب الذي ولى منذ زمان، فيزهو في غير تحرج ويفخر في غير رزانة آه، يا صاحبي، إن الحادثة السوداء ما تبرح وخزاتها تعتمل في قلبك الرقيق فتحول بينك وبين أبيك، رب الدار التي ضمتك في حنان ونشأتك في عطف، فتنطوي عنه إلا حين تصبو إلى عطفه فنطير إليه لتنثر على عينيه معاني الاحترام والمحبة، فترضى نفسه ويطمئن قلبه، وتسعد أنت باللقيا الحبيبة حين تراه يرفل في الصحة والعافية، وينطوي هو عنك إلا حين يدفعه الشوق إلى بنيه، زهرة العمر وفرحة القلب ونور الحياة، فينطلق إليك لينفتح أمامه باب دارك الأنيقة يستقبله في كرم ووفاء، في حب وإخلاص وتصرمت الأيام على نسق فيه الهدوء والراحة، وفيه الاطمئنان والسعادة؛ لم تشبه حادثة ولم يعكره شجن؛ إلا يوم أن جاءت رسالة من أبيك تقول (.
لست ادري، يا بني، وما يشغلك فيصرفك عن أن تزورني، على حين أني ارقب زورتك في شوق ولهفة، وما منعني عنك إلا أنني أعاني داء عضالاً يقعدني عن الحركة والنشاط.
ولقد ظننت بادئ ذي بدء - أن الغمرة لا تلبث أن تنجلي وأن السقيم يوشك أن يبرا، فكتمت عنك الخبر خشية أن أفزعك بالخبر أو أن أعنيك بالسفر أما الآن وقد عز الدواء وطال أمد الداء، فلا معدي لي عن أن أكتب إليك علي أجد في رؤيتك شفاء الداء أو راحة الضمير.
.) وتلاقي الأخوة الثلاثة الذين صقلهم وشذبتهم التجربة.
تلاقوا لدى سرير أبيهم المريض.
وما أجمل الوفاء والرجولة والتضحية وقت الشدة! ورأيتم - يا احبي - إلى جاب المريض سداً منيعاً يطمعأن يرد عن الرجل الواهي غائلة العلة ويجهد أن يدرأ عنه سقام البدن، لا يدخر الوسع ولا يضمن بالجهد؛ وهو بينكم يرمقكم بنظرات فيها الحنان والشكر. وجاء الطبيب يعلن رأي العلم فقال (لا بد من أجراء عملية جراحية فنظرت في ثبات وقوة وتقبلت الخبر المفزع بشجاعة وصبر. واسر إليك أبوك بذات نفسه فقال (هاك، يا بني، مفتاح الصندوق الذي ينضم على وفر الشباب وذخيرة العمر، أحفظه معك ليكون مالي بين يديك.
.) فقلت وأنت ترد له المفتاح (لا عليك اليوم، يا أبت، فمالي كله فداء لك) قال (لا ريب، يا بني أن الأيمان حين يتغلغل في القلب يصل بينه وبين السماء بخيوط من نور تدفعه عن الأرض وتجذبه إلى السماء فتصفو روحه فتستشف أشياء من وراء الغيب لا تستطيع الروح الترابية أن تسمو إلى شئ منها، وأنا من بيت فيه الدين والأيمان فلا عجب إن استشفت روحي أن النهاية تدنو مني رويداً رويداً) قلت والعبرات تترقرق في محجريك (لا باس عليك، فما هي إلا غمرة توشك أن تنجلي) قال (مهما يكن في الأمر من شيء فلا بد أن تأخذ هذا المال قبل أن تمتد إليه يد فتعبث به أو تبعثره) وأصر هو وأصررت أنت، ولكن يدك لم تصل إلى قرش واحد من أبيك، عفة وسمواً ووضع الطبيب المشرط ثم رفعه، فأحس أبوك أن الشيخوخة الفانية تتهاوى رويداً رويداً، فخلا إليك يحدثك حديثاً خافتاً فيه سمات الضعف والإعياء، قال (الآن - وأنت رجل وأب ورب أسرة تستطيع أن تفهم نوازع الأب وتقدر معنى الآصرة التي تشد بين قلب الأب وأبنه - أكشف لك عن أمر عاش في مسارب دمي عمراً يربى على العشرين سنة، يخزني في قسوة ويؤرقني في عنف، وأنا أكتمه في خلايا قلبي لا أستطيع أن أتحدث به لرجل من الناس خشية أن تتحطم في ناظريه كرامتي أو أن تتضع في نفسه كبريائي.
ولكن لا أحس غضاضة في أنثره على سمعك ليبلغ نبضات قلبك وليتغلغل في خفقات روحك أتذكر، يا بني، يوم الحادثة السوداء، يوم أن أمرت فرفع الطعام من بين يديك - أنت وأخويك - أحوج ما تكونون إليه؟ فأنا منذ ذلك الحين وأنا لا أفتأ أفزع بالأسى وأروع بالحسرة لأنني طاوعت نفسي فأسلست لفتاة خرقاء في غير أناة ولا روية.
ولطالما نازعتني نفسي إلى أن اكشف لكم عن خلجات ضميري وخطرات قلبي، لأتخفف من عبء ثقيل أرهقني طويلا، غير أن أبوتي الشامخة كان تترفع عن أن تهبط إليكم لقد أحسست الزلة التي ارتكبت على حين غفلة مني فأردت أن أكفر عنها فأرسلتكم إلى المدرسة لأرى فيكم الرجولة والسمو والتفوق، ولأنأى بكم عن دفعات الغيرة المضطرمة في صدر زوجتي، وها أنتم قد بلغتم الغاية التي كنت أصبو إليها، فهل تراني غسلت عن نفسي درنها؟) فقلت أنت في رقة (وهل كان لنا، يا أبي، أن نجحد فضلك أو ننكر أبوتك؟ هذا أمر كان ثم مسحه عطفك الفياض ومحته أبوتك السامية) قال (ولكنه طالما أقض مضجعي وأزعج نفسي) قلت (هون عليك، فهذه الذكرى التافهة تزيد من وطأة المرض.
أما نحن فلم نجد لذع الحادثة منذ أن أحسسنا عطفك وحنانك) قال وقد هده الإعياء والجهد (رضيت، يا بني، رضيت) وحين هوى أبوك تحت ضربات المرض القاسية تشبثت به وتشبث هو بك، واختلطت عبرة بعبرة وخفق قلب لقلب وتعانقت زفرة وزفرة ثم أسلم أبوك الروح بين يديك وأنت تعانقه في شوق وتبكي في مرارة.
تعانقه وتبكي في غير شجاعة ولا صبر. فيالقلب، يالقلب الأب! كامل محمود حبيب

شارك الخبر

فهرس موضوعات القرآن