أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : وسواس قهري حول وجود الله تعالى

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

أنا فتاة أبلغ من العمر 20 سنة، مصيبتي هي أني أشك في وجود الله -والعياذ بالله- وأعلم أن الله أصلاً موجود ولكن لا أستطيع التغلب على تفكيري، هل هذا مرض أم أني ملحدة؟ أنا فعلاً حزينة ولماذا الله لا يستجيب دعائي؟ أحس بأن الله سيغضب علي، ماذا أفعل مع هذه الأفكار الغبية التي تأتيني؟ أرجو أن ترشدوني إلى الطريق الصحيح يا إخواني، وشكراً.

مدة قراءة الإجابة : 4 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سهى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنك لست مريضة ولا ملحدة والحمد لله تعالى، بل أنت مؤمنة بوجود الله تعالى وتخافين عقابه، وأعظم الأدلة على ذلك شعورك بأنك في مصيبة وحزنك بسبب ما يطرأ عليك من الوساوس، فاستعيذي بالله من شر الشيطان الذي يوسوس لك بذلك، وأعرضي عن هذه الوساوس إذا طرأت عليك.

وكراهية المسلم لهذه الوساوس وحزنه بسببها دليل على إيمانه وعلى يأس الشيطان من دعوته إلى الكفر، فقد وجد بعض صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا في صدورهم وكرهوه وشكوه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال أحدهم: يا رسول الله إني أحدث نفسي بالشيء لأن أخر من السماء أحب إليَّ من أن أتكلم به، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الحمد لله الذي رد كيده إلى الوسوسة) رواه الإمام أحمد في مسنده.

فوصينا إذن أيتها الأخت الكريمة تتلخص في الآتي:

1- أكثري من ذكر الله تعالى، لا سيما أذكار الصباح والمساء وقراءة القرآن، لا سيما آية الكرسي والمعوذتين.

2- كلما عرضت لك هذه الخواطر الشيطانية أعرضي عنها واقطعيها ولا تسترسلي معها، بل استعيذي بالله من شر الشيطان وشركه.

3- تجنبي الخلوة والانفراد وأشغلي نفسك بالنافع من أمور الدين والدنيا، فذلك سبب لطرد الوساوس عنك.

وأما الدعاء فاعلمي أن الله عز وجل يستجيب للإنسان دعاءه إذا لم يكن هناك مانع من القبول كالأكل الحرام أو الدعاء بإثم وقطيعة رحم ونحو ذلك، ولكن هذه الاستجابة ليست محصورة في الشيء الذي طلبه الإنسان، بل قد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن الله تعالى يعطي السائل واحدا من أمور ثلاثة:

1- أن يعطيه الشيء الذي طلبه.
2- أن يدفع عنه مكروهاً بقدر ذلك الشيء.
3- أن يدخر له الثواب إلى يوم القيامة.

فأحسني الظن بالله تعالى، وإذا دعوت الله تعالى فكوني على يقين بأنه سيستجيب لك، ولكنه سبحانه يقدر لك الخير فهو أعلم بما ينفعك وأرحم بك من نفسك ووالدتك، فأكثري من دعاء الله وطيبي نفساً بما يقدره الله لك، وأكثري من نوافل العبادات فهي الطريق إلى محبة الله تعالى.

يسر الله لك أمرك وشرح صدرك وقدر لك الخير حيث كان، وبالله التوفيق.

وللفائدة يمكنك مراجعة هذه الاستشارات حول وساوس العقيدة 260030 و263422 و244914 و259593 و260447 و265121.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
تعبت من الوسواس القهري الذي ينتابني وتظلم حياتي بسببه. 2953 الأربعاء 15-07-2020 04:30 صـ
كيف أصرف الوساوس عن نفسي وأحاربها؟ 1777 الأحد 28-06-2020 02:49 مـ
كيف أتخلص من وسواس الخوف والمرض بدون أدوية؟ 1777 الخميس 25-06-2020 05:38 صـ
أريد السيطرة على الوساوس والأفكار السيئة التي تهاجمني 2139 الخميس 25-06-2020 02:58 صـ
بسبب التشكيك في ديني في بلاد الغرب أتتني وساوس بالكفر، ما علاج ذلك؟ 1422 الأربعاء 24-06-2020 04:38 صـ