أرشيف المقالات

المدرسة الابتدائية

مدة قراءة المادة : 7 دقائق .
8 وتعليم اللغة الأجنبية للأستاذ عبد الحميد فهمي مطر تعليم اللغة الأجنبية في مدارسنا الابتدائية مشكلة من مشاكل التربية والتعليم التي برزت اليوم أمام وزارة المعارف فألفت لدراستها لجنة برياسة حضرة صاحب العزة الوكيل الساعد.
وقد رفعت هذه اللجنة تقريرها عنها في الشهر الماضي، ولازال هذا التقرير بين يدي معالي الوزير لبحثه ودراسته قبل البت في أمره.
وبالرغم من أن هذا الموضوع كان من بين المشاكل الكثيرة التي عالجتها في مؤلفي الجديد (التعليم والمتعطلون في مصر) فقد رأيت أن أفرد له بحثاً خاصاً يذاع على صفحات الرسالة الغراء لأنه أصبح مشكلة الساعة؛ ولا يصح أن يقطع فيه برأي إلا بعد درسه دراسة مستفيضة، فجدير بكل ذي رأي أن يدلي فيه برأيه، وجدير برجال التعليم جميعاً أن يبحثوه وحداناً وأن يمحصوه زرافات وجماعات حتى يتبن أولو الأمر أوجه الخير والشر فيه، ويتعرفوا أوجه المصلحة العامة في جميع نواحيه. ولا يسعنا أن ندلل على أهميته وأهمية غيره من مشاكل التربية والتعليم عندنا إلا بتلك الكلمة الخالدة التي قالها المغفور له جلالة الملك فؤاد الأول طيب الله ثراه، إذ قال: (إن أم المسائل في مصر مسألة التربية والتعليم.
فلو أن كل مصري وضع في تشييدها لبنة لأقمنا للوطن صرحاً يبقى ما بقي الزمان)
.
ولا غرو في ذلك لأن مسائل التربية ولتعليم لا تتعلق بأفراد أو بطوائف معينة فحسب، ولكنها تتعلق بكل منزل وكل أسرة وتتعلق بأبناء هذا الوطن جميعه بنين وبنات، فتيان وفتيات؛ ففيها جماع مشاكل الأمة أو هي تشمل مسائل الأمة جمعاء ولقد أصبح لزاماً علينا بعد أن أخذنا الأمر كله بيدنا ألا نتعصب لأنفسنا ولا أن نتحزب لقديمنا بل يجب علينا أن نفتح عيوننا لكل ما يجري عندنا وعند غيرنا وأن نتعرف سريعاً شذوذنا وأخطاءنا وأن نعمل بحزم وهمة ونشاط على التخلص مما تتعثر فيه معاهدنا من شذوذ وأخطاء.
لعلها هي السبب الأساسي في تعثر شبابنا وتنكبهم الطريق السوي وانحطاط مستواهم الخلقي والعلمي عن مستوى غيرهم ممن يتعلمون بين ظهارانينا تعليماً أجنبياً يصحبه نجاح في الحياة مضمون وحظ موفور.
فلقد جاء في محاضرة الأستاذ الغطريقي رئيس مكتب تخديم الشبان بوزارة المالية التي ألقاها قريباً بمدرج دار العلوم أنه لا ينجح من شبابنا المتعلمين بمعاهدنا الحكومية ممن يتقدمون للخدمة في الأعمال الحرة كأعمال الشركات والبنوك إلا واحد من كل ثلاثة عشر مرشحاً بينما يؤخذ الباقون من الشبان الذين تعلموا في معاهد أجنبية.
فهلا يحق لكل مفكر أن يتساءل ويبحث عن أسباب كل هذا الإفلاس! لا شك أن ذلك راجع إلى نقص جوهري في تربيتنا وتعليمنا.
فلقد ذكر حضرته أيضاً أنه حتى هؤلاء القليلين الذين تأخذهم الشركات للعمل فيها تشكوا تلك الشركات سوء نظام الكثيرين منهم وقلة اكتراثهم بالمسئولية وقلة اهتمامهم بالمواظبة والمحافظة على المواعيد الخ الخ فبين معاهدنا إذن عيوب أساسية كثيرة تستدعي التفكير والعمل، وتستدعي التغيير والتبديل، وتستدعي وضع سياسة تعليمية قويمة يسير الجميع من رجال التعليم على هديها.
ولعل من أبرز العيوب وأقوى الشذوذ في نظم تعليمنا قيام المدرسة الابتدائية إلى اليوم بجوار المدرسة الأولية والمدرسة الإلزامية والمعهد الديني الابتدائي وجمعية تحفيظ القرآن الكريم الخ مما يشتت أبناء البلد الواحد في أنواع مختلفة من المعاهد ذات طرائق مختلفة ومذاهب مختلفة وثقافات مختلفة! فالمدرسة الابتدائية بما فيها من لغة أجنبية هي ذلك السدُ المنيع بين المدرسة الإلزامية والأولية من جهة، وبين المدرسة الثانوية والعالية من جهة أخرى، مما لا مثيل له في ممالك العالم أجمع! ونتيجة ذلك أن الطالب المتفوق بين جدران مدارسنا الإلزامية والأولية إذا تعدت سنه العاشرة (وكثير من التفوق لا يظهر إلا بعد هذه السن) استحال عليه إتمام تعليمه تعليماً مدنياً لأن المدرسة الثانوية لا تقبل أحداً من طلابها إلا عن طريق المدرسة الابتدائية حيث اللغة الأجنبية مادة أساسية في جميع سني الدراسة فيها، وفي إقفال أبواب المدارس الثانوية أمام طلاب المدارس الأخرى عدا الابتدائية مضيعة للتفوق والمتفوقين من أبنائنا الذين بدؤوا لسوء الحظ حياتهم التعليمية في مدارس التعليمين الإلزامي والأولي، وقضاء على ذوي الملكات الطيبة منهم وإهدار الكفايات لو استثمرت لجلبت كثيراً من الخير على مصر والمصريين.
فما السر يا ترى في وجود هذا السد المنيع الحاجز للمتفوقين من طلاب التعليمين الإلزامي والأولي عن التعليمين الثانوي والجامعي! هذا السد قد أوجدته السياسة العتيقة من عهد قديم.
حتى لا يقوى على ارتقائه إلا العدد القليل من الذين كانت تعدهم المدرسة الابتدائية للعمل في دواوين الحكومة بدليل ذلك التقرير الذي رفعه سنة 1880 علي باشا إبراهيم ناظر المعارف إلى مجلس النظار (الوزراء) وقد جاء فيه: (إن التعليم الابتدائي قليل الاتساع لأنه لم ينشر في أية جهة بين الأهالي ما خلا المحروسة.
وهذا لا يسمح للمدرسة التجهيزية بانتخاب تلامذة نجباء ومستعدين للتعليم التجهيزي ويترتب على ذلك أنه لا يوجد إلا عدد قليل من التلامذة الضعفاء جداً الخارجين من الدراسة التجهيزية فتجبر المدارس العالية في أكثر الأحوال على قبول تلامذة لم يستوفوا الحالة التجهيزية اللازمة، ويستمر هذا الخلل عند خروج التلامذة بعد انتهاء مدة الدراسة، ودخولهم في الوظائف العمومية الخ.)
لهذا وجدت قديماً المدرسة الابتدائية إذن على غرار المدرسة الأوربية ولبس أبناؤها الملابس الأوربية، وتعلم أبناؤها اللغة الأوربية، وكانت فرنسية في بادئ الأمر، ثم انقلبت بعد الاحتلال إلى إنجليزية واستمرت إلى اليوم! كل ذلك في سبيل إعداد أبنائها لرغد العيش في وظائف الحكومة بين جدران الدواوين! فلم يكن إذن الغرض من وجودها تثقيف أبناء الشعب أو إعدادهم للحياة العامة، لأن المدرسة الشعبية أو الكتاب قديماً والمدرسة الإلزامية أو الأولية حديثاً هي التي تقوم بإعداد أبناء الشعب لحياة الشعب! وإذن فقد وجدت المدرسة الابتدائية بما فيها من ميزة وهي اللغة الأجنبية لتفصل طبقة الموظفين ولترفعهم إلى مكان خاص بل إلى مركز خاص يمتاز بميزات خاصة عن مركز أبناء باقي الشعب، فهي إذن السد المنيع بين أبناء الشعب وغوغائه وبين أبناء سادة الشعب وحكامه! وهي إذن السد المنيع بين الديمقراطية والأرستقراطية! فهل يصح أن يبقى هذا السد إلى اليوم بعد الوضع الذي أصبحنا فيه؟ هل يصح أن يبقى هذا السد بين أبناء أمة حطمت قيودها وقالت بملء فيها إنها أصبحت أمة ديمقراطية ينص دستورها على المساواة بين الجميع في الحقوق والواجبات، وعلى أن الأمة مصدر السلطات؟ إلا إن بقاء المدرسة الابتدائية بعد هذا يعد مهزلة بين الديموقراطية والديموقراطيين إن كانوا جادين (يتبع) عبد الحميد فهمي مطر

شارك الخبر

ساهم - قرآن ٣