أرشيف المقالات

في ظلال حديث: احفظ الله يحفظك (3)

مدة قراءة المادة : 16 دقائق .
2سلسلة: في ظلال حديث: "احفظ الله يحفظك" (3) الأسباب المعينة على الخشوع في الصلاة (1)   عرَفنا في المقال السابق - ونحن نتأمل حديث: "احفظ الله يحفظك" - أن الخشوع وما فيه من الإقبال على الله بالقلب والوجه، هو أساس حفظ عبادة الصلاة، واستثمار مقاصدها في تقوية الإيمان، وترشيد السلوك، مع ما يرشد إليه من تذوق حلاوة هذه العبادة الجليلة، والتلذذ بالإقبال عليها، حتى قال الحسن البصري رحمه الله: "تفقدوا الحلاوة في ثلاثة أشياء: في الصلاة، وفي الذكر، وقراءة القرآن، فإن وجدتم، وإلا فاعلموا أن الباب مغلق"، وذكرنا نماذج من خشوع سلفنا الصالح، وما كانوا عليه من ارتباط بربهم، وتذلل وانكسار بين يديه.   ونود اليوم إن شاء الله تعالى أن نقف على الأسباب المعينة على الخشوع في الصلاة، وهي كثيرة قد تصل إلى الخمسين[1]، سنأتي على أهمها إن شاء الله، ومنها: 1- إحسان الوضوء وإسباغه، بحيث يستوعب الماءُ كل أعضاء الوضوء، فقد قال عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما: رَجَعْنَا مَعَ رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم مِنْ مَكَّةَ إِلَى الْمَدِينَةِ، حَتَّى إِذَا كُنَّا بِمَاءٍ بِالطَّرِيقِ، تَعَجَّلَ قَوْمٌ عِنْدَ الْعَصْرِ، فَتَوَضَّؤوا وَهُمْ عِجَالٌ، فَانْتَهَيْنَا إِلَيْهِمْ وَأَعْقَابُهُمْ تَلُوحُ لَمْ يَمَسَّهَا الْمَاءُ، فَقَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: "وَيْلٌ لِلأَعْقَابِ مِنَ النَّارِ، أَسْبِغُوا الْوُضُوءَ"؛ متفق عليه.   ومع الوضوء دعاء التوحيد، فذلك عمل لا جزاء له إلا الجنة؛ يقول صلى الله عليه وسلم: "مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ يَتَوَضَّأُ، فَيُسْبِغُ الوُضُوءَ، ثُمَّ يَقُولُ: أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ، وأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُ الله وَرَسُولُهُ، إِلاَّ فُتِحَتْ لَهُ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ الثَّمَانِيَةُ، يَدْخُلُ مِنْ أَيِّهَا شَاءَ"؛ مسلم.   فإذا كان الوضوء سابغًا كاملًا، كان له تأثير على الخشوع، وحضورِ القلب، وخضوعِ الجوارح، بل ويتعدى هذا التأثيرُ المتوضئَ نفسَه إلى الإمام إن كان في صلاة جماعة، فعن شبيب أَنَّهُ صَلَّى مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم الصُّبْحَ، فَقَرَأَ بِالرُّومِ، فَتَرَدَّدَ فِي آيَةٍ، فَلَمَّا انْصَرَفَ قَالَ: "إِنَّهُ يُلَبِّسُ عَلَيْنَا الْقُرْآنَ أَنَّ أَقْوَامًا مِنْكُمْ يُصَلُّونَ مَعَنَا لاَ يُحْسِنُونَ الْوُضُوءَ، فَمَنْ شَهِدَ الصَّلاَةَ مَعَنَا فَلْيُحْسِنِ الْوُضُوءَ"؛ أحمد وإسناده حسن.   قال ابن كثير رحمه الله: "فدلَّ هذا على أن إكمال الطهارة يسهِّل القيام في العبادة، ويعين العبد على إتمامها، وإكمالها، والقيام بمشروعاتها".   2- ومما يعين على استمرار الاستعداد الإيجابي للصلاة: إردافُ الوضوء بسنته، وهي ركعتان يستحضر فيهما جلال الله تعالى، وكأنه تدريب أَولي لتحقيق درجات الكمال في الخشوع في الصلاة المفروضة؛ قال صلى الله عليه وسلم: "مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَتَوَضَّأُ، فَيُحْسِنُ وُضُوءَهُ، ثُمَّ يَقُومُ، فَيُصَلِّي رَكْعَتَيْنِ، مُقْبِلٌ عَلَيْهِمَا بِقَلْبِهِ وَوَجْهِهِ، إِلاَّ وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ"؛ مسلم، وفي الصحيحين يقول صلى الله عليه وسلم: "لاَ يَتَوَضَّأُ رَجُلٌ، فَيُحْسِنُ وُضُوءَهُ، وَيُصَلِّي الصَّلاَةَ، إِلاَّ غُفِرَ لَهُ مَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الصَّلاَةِ (أي: التي تليها) حَتَّى يُصَلِّيَهَا".   3- متابعة المؤذن في ألفاظ الأذان، مع حضور القلب، استجابةً لأمر النبي صلى الله عليه وسلم حين قال: "إِذَا سَمِعْتُمُ الْمُؤَذِّنَ، فَقُولُوا مِثْلَمَا يَقُولُ"؛ مسلم؛ فإن ذلك بمثابة التهيؤ والاستعداد للصلاة، وتفريغ القلب لأدائها على وجهها، غير أنه لا يرددها بلسانه فقط وقلبُه غافل، وإنما بتمعَّن في ألفاظ الأذان بفكره وقلبه؛ قال صلى الله عليه وسلم: "إِذَا قَالَ الْمُؤَذِّنُ: اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ، فَقَالَ أَحَدُكُمُ: اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ.."، حتى أتى على باقي ألفاظ الأذان، ثم قال صلى الله عليه وسلم: "مِنْ قَلْبِهِ"؛ أي: إذا قالها من قلبه، "دَخَلَ الْجَنَّةَ"؛ مسلم، ويقول عند سماع "حي على الصلاة، حي على الفلاح": لا حول ولا قوة إلا بالله؛ أي: لا حركة ولا استطاعة، إلا بمشيئة الله، وقيل: لا حول في دفع شرٍّ، ولا قوَّة في تحصيل خير إلا بالله، ثم يصلي ويسلم بعد ذلك على النبي صلى الله عليه وسلم، ويسأل له الوسيلة، فإن فعل ذلك، فاز بشفاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم القيامة؛ قال صلى الله عليه وسلم: "إِذَا سَمِعْتُمُ الْمُؤَذِّنَ، فَقُولُوا مِثْلَ مَا يَقُولُ، ثُمَّ صَلُّوا عَلَيَّ، فَإِنَّهُ مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلاَةً، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا، ثُمَّ سَلُوا اللهَ لِيَ الْوَسِيلَةَ، فَإِنَّهَا مَنْزِلَةٌ فِي الْجَنَّةِ لاَ تَنْبَغِي إِلاَّ لِعَبْدٍ مِنْ عِبَادِ الله، وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَنَا هُوَ، فَمَنْ سَأَلَ لِيَ الْوَسِيلَةَ، حَلَّتْ لَهُ الشَّفَاعَةُ"؛ مسلم.   واستمرارًا لتفريغ القلب إلى حين إقامة الصلاة، شُرع الدعاء بين الأذان والإقامة، وهو من أوقات الاستجابة بإذن الله تعالى؛ قال صلى الله عليه وسلم: "الدَّعْوَةُ لاَ تُرَدُّ بَيْنَ الأَذَانِ وَالإِقَامَةِ، فَادْعُوا"؛ أحمد.   4- ومما ينبغي للرجل لإتمام دائرة الخشوع المطلوب: أن يؤدي صلاته في المسجد، مستحضرًا ما في ذلك من الفضل العميم، والأجر العظيم؛ قال صلى الله عليه وسلم: "مَا مِنْ رَجُلٍ يَتَطَهَّرُ، فَيُحْسِنُ الطُّهُورَ، ثُمَّ يَعْمِدُ إِلَى مَسْجِدٍ مِنْ هَذِهِ الْمَسَاجِدِ، إِلاَّ كَتَبَ اللهُ لَهُ بِكُلِّ خُطْوَةٍ يَخْطُوهَا حَسَنَةً، وَيَرْفَعُهُ بِهَا دَرَجَةً، وَيَحُطُّ عَنْهُ بِهَا سَيِّئَةً"؛ مسلم.   5- ومما يعين على الخشوع: أن يتجمل المسلم لربه بأحسن الثياب وأنظفها، لا بثياب النوم، أو ثياب المهنة؛ قال تعالى: ﴿ يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ ﴾ [الأعراف: 31]، قال الزمخشري رحمه الله: ﴿ خُذُواْ زِينَتَكُمْ ﴾؛ أي: ريشَكم ولباسَ زينتكم"، وقال الطبري رحمه الله: "ظاهره الأمر بأخذ الزينة عند كل مسجد؛ تعظيمًا للمسجد، أو لما عُظم المسجد لأجله وهو الصلاة"، وحسبنا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ اللهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ"؛ مسلم.   6- ومما تجمل العناية به لتقوية الداعي إلى الخشوع: تجنَّب الأطعمة ذات الروائح المؤذية؛ كالبصل، والثوم، والكراث؛ قال صلى الله عليه وسلم: "مَنْ أَكَلَ الْبَصَلَ وَالثُّومَ وَالْكُرَّاثَ، فَلاَ يَقْرَبَنَّ مَسْجِدَنَا، فَإِنَّ الْمَلاَئِكَةَ تَتَأَذَّى مِمَّا يَتَأَذَّى مِنْهُ بَنُو آدَمَ"؛ مسلم..   وهذا المنع مقيد بأكلها نِيئَةً غير مطبوخة، فإذا أُنضجت حتى ذهب ريحها، فلا بأس بذلك؛ قال الباجي في شرح الموطأ: "هَذَا فِيمَنْ أَكَلَ ذَلِكَ نِيئًا، فَأَمَّا مَنْ أَكَلَهُ بَعْدَ الْإِنْضَاجِ بِالنَّارِ، فَلَا مَنْعَ فِيهِ"، وقد أُثر عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال في الثوم والبصل: "فَمَنْ أَكَلَهُمَا، فَلْيُمِتْهُمَا طَبْخًا"؛ مسلم.   7- ومما يعين على حفظ الصلاة والخشوع فيها: التزامُ دعاء الخروج من المنزل، كما علمَنَاه رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قال: "إِذَا خَرَجَ الرَّجُلُ مِنْ بَيْتِهِ فَقَالَ: بِسْمِ الله، تَوَكَّلْتُ عَلَى الله، لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِالله، يُقَالُ حِينَئِذٍ: هُدِيتَ، وَكُفِيتَ، وَوُقِيتَ، فَتَتَنَحَّى لَهُ الشَّيْطَانُ، فَيَقُولُ لَهُ شَيْطَانٌ آخَرُ: كَيْفَ لَكَ بِرَجُلٍ قَدْ هُدِيَ، وَكُفِيَ، وَوُقِيَ؟" ص، سنن أبي داود.   ثم ليستحضر هذا الدعاء الجميل الذي يقول فيه الرسول صلى الله عليه وسلم: "اللَّهُمَّ اجْعَلْ فِي قَلْبِي نُورًا، وَفِي بَصَرِي نُورًا، وَفِي سَمْعِي نُورًا، وَعَنْ يَمِينِي نُورًا، وَعَنْ يَسَارِي نُورًا، وَمِنْ َفَوْقِي نُورًا، وَمِنْ َتَحْتِي نُورًا، وَمِنْ َأَمَامِي نُورًا، وَمِنْ َخَلْفِي نُورًا، وَاجْعَلْ لِي نُورًا"؛ متفق عليه.   8- ومن تمام الوقار لما تقصده من صلاة: إحلالُ السكينة وأنت ذاهب إلى المسجد، من غير جَري ولا هرولة، حتى ولو كنت مسبوقًا بركعات، فعن أبي قتادة رضي الله عنه قال: بَيْنَمَا نَحْنُ نُصَلِّي مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم، إِذْ سَمِعَ جَلَبَةَ رِجَالٍ، فَلَمَّا صَلَّى قَالَ: "مَا شَأْنُكُمْ؟"، قَالُوا: اسْتَعْجَلْنَا إِلَى الصَّلاَةِ، قَالَ: "فَلاَ تَفْعَلُوا، إِذَا أَتَيْتُمُ الصَّلاَةَ، فَعَلَيْكُمْ بِالسَّكِينَةِ، فَمَا أَدْرَكْتُمْ فَصَلُّوا، وَمَا فَاتَكُمْ فَأَتِمُّوا، فَإِنَّ أَحَدَكُمْ إِذَا كَانَ يَعْمِدُ إِلَى الصَّلاَةِ فَهُوَ فِي صَلاَةٍ"؛ متفق عليه.   9- وعلَّمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نبدأ برجلنا اليمنى عند دخول المسجد، وأن نقول: "أَعُوذُ بِالله الْعَظِيمِ، وَبِوَجْهِهِ الْكَرِيمِ، وَسُلْطَانِهِ الْقَدِيمِ، مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ"، ثم قال: "فَإِذَا قَالَ ذَلِكَ، قَالَ الشَّيْطَانُ: حُفِظَ مِنِّي سَائِرَ الْيَوْمِ"، ص، سنن أبي داود، وهذا الحفظ معين على الخشوع في الصلاة.   10- ترك الالتفات في الصلاة لغير سبب؛ لأنه يشغل القلب عن الإقبال على الله، ويشغل الفكر عن التفكر في أعمال الصلاة، ويصرف الرب عن الإقبال على عبده في الصلاة؛ قال صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ اللهَ يَنْصِبُ وَجْهَهُ لِوَجْهِ عَبْدِهِ فِي صَلاَتِهِ مَا لَمْ يَلْتَفِتْ"، ص، سنن الترمذي.   وقد سألت عائشة رضي الله عنها النبي صلى الله عليه وسلم عن الالتفات في الصلاة، فقال: "هُوَ اخْتِلاَسٌ يَخْتَلِسُهُ الشَّيْطَانُ مِنْ صَلاَةِ الْعَبْدِ"؛ البخاري.   ومثل الالتفات كثرة الحركة بلا حاجة، كالذي يكثر الانشغال بثوبه، أو طاقيته، أو ساعته، أو نظارته، أو لحيته، أو أظافره، أو جوارحه؛ قال جابر بن سَمُرة رضي الله عنه: دَخَلَ عَلَيْنَا رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم وَالنَّاسُ رَافِعُو أَيْدِيهِمْ فِي الصَّلاَةِ، فَقَالَ: "مَا لِي أَرَاكُمْ رَافِعِي أَيْدِيكُمْ كَأَنَّهَا أَذْنَابُ خَيْلٍ شُمْسٍ (غير مستقرة)، اسْكُنُوا فِي الصَّلاَةِ"؛ مسلم.   قال شيخ الإسلام رحمه الله: "وهذا يقتضي السكون فيها كلها، والسكون لا يكون إلا بالطمأنينة، فمن لم يطمئن لم يسكن فيها"، وكذلك الذي يكثر من مسح مكان سجوده، واللعب بوبر الزرابي، فقد قال صلى الله عليه وسلم في الرجل الذي يسوي التراب حيث يسجد: "لاَ تَمْسَحْ وَأَنْتَ تُصَلِّي، فَإِنْ كُنْتَ لاَ بُدَّ فَاعِلًا، فَوَاحِدَةً"؛ متفق عليه.   والمسلم يعظم موقفه بين يدي الله تعالى، فيحاول أن يفرغ قلبه لربه، فيتخلص من الشواغل كلها قبل الصلاة؛ كما قال أبو الدرداء رضي الله عنه: "مِنْ فِقْهِ الْمَرْءِ: إِقْبَالُهُ عَلَى حَاجَتِهِ، حَتَّى يُقْبِلَ عَلَى صَلاَتِهِ وَقَلْبُهُ فَارِغٌ"؛ البخاري.   11- وهنا يأتي السبب الثاني، وهو ترك الصلاة عند حصول الشاغل المانع من الخشوع والتدبر، وهذا المانع عدة أشياء: أ- أن يوضع الطعام وقت الصلاة، والنفس تائقة إليه، فإن قُدمت الصلاة، انشغل الفكر بالطعام الذي تطلبه المعدة، فيضيع الخشوع، ويتلاشى الخضوع؛ قال صلى الله عليه وسلم: "إِذَا وُضِعَ الْعَشَاءُ، وَأُقِيمَتِ الصَّلاَةُ، فَابْدَأُوا بِالْعَشَاءِ"؛ متفق عليه، وقال صلى الله عليه وسلم: "إِذَا كَانَ أَحَدُكُمْ عَلَى الطَّعَامِ، فَلاَ يَعْجَلْ حَتَّى يَقْضِيَ حَاجَتَهُ مِنْهُ، وَإِنْ أُقِيمَتِ الصَّلاَةُ"؛ متفق عليه.   وكان ابن عمر رضي الله عنهما "يُوضَعُ لَهُ الطَّعَامُ وَتُقَامُ الصَّلاَةُ، فَلاَ يَأْتِيهَا حَتَّى يَفْرُغَ، وَإِنَّهُ لَيَسْمَعُ قِرَاءَةَ الإِمَامِ"؛ متفق عليه.   ب- مدافعة الأخبثين: إذ كيف يصلي من يجد نفسه حاقنًا أو حاقبًا في حاجة إلى قضاء حاجته، ثم يطلب نفسه بالخشوع؟ قال صلى الله عليه وسلم: "لاَ صَلاَةَ بِحَضْرَةِ الطَّعَامِ وَلاَ وَهُوَ يُدَافِعُهُ الأَخْبَثَانِ"؛ متفق عليه، وقال صلى الله عليه وسلم: "إِذَا أَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يَذْهَبَ الْخَلاَءَ وَقَامَتِ الصَّلاَةُ، فَلْيَبْدَأْ بِالْخَلاَءِ"؛ ص، سنن أبي داود.   ج- الصلاة إلى ما فيه تصاوير ملهية، أو زخارف مشغلة، فقد كان لعائشة رضي الله عنها قِرَامٌ (أي: ساتر فيه ألوان)، سترت به جانب بيتها، فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم: "أَمِيطِي عَنَّا قِرَامَكِ هَذَا، فَإِنَّهُ لاَ تَزَالُ تَصَاوِيرُهُ تَعْرِضُ فِي صَلاَتِي"؛ البخاري.   د- ومثل الصلاة إلى ما يشغل، فكذلك النظر إلى ما يشغل، من لباس وغيره؛ فعن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في خميصة (كساء أسود مربع) لها أعلام (خطوط)، فنظر إلى أعلامها نظرة، فلما انصرف قال: "اذْهَبُوا بِخَمِيصَتِي هَذِهِ إِلَى أَبِي جَهْمٍ، وَائْتُونِي بِأَنْبِجَانِيَةِ أَبِي جَهْمٍ (كساء غليظ لا عَلَم فيه)، فَإِنَّهَا أَلْهَتْنِي آنِفًا عَنْ صَلاَتِي"، ثم قال: "كُنْتُ أَنْظُرُ إِلَى عَلَمِهَا وَأَنَا فِي الصَّلاَةِ، فَأَخَافُ أَنْ تَفْتِنَنِي"؛ متفق عليه، قال ابن حجر رحمه الله: "يُسْتَنْبَط مِنْهُ كَرَاهِيَة كُل مَا يَشْغَل عَنْ الصَّلَاة، مِنْ الْأَصْبَاغ، وَالنُّقُوش، وَنَحْوهَا".   هـ- تزيين المكان بما يَشغل كمن ابتُلي بوضع التصاوير وربما التماثيل.   و- أن يصلي إلى إنسان قُدامَه مستقبلًا وجهَه، فهذا يشوش على المصلي، ويمنعه من الخشوع؛ جاء في "الموسوعة الفقهية": "ذَهَبَ جُمْهُورُ الْفُقَهَاءِ: الْحَنَفِيَّةُ وَالْمَالِكِيَّة وَالْحَنَابِلَةُ، وَهُوَ قَوْلٌ عِنْدَ الشَّافِعِيَّةِ، إِلَى صِحَّةِ الاِسْتِتَارِ بِالآْدَمِيِّ فِي الصَّلاَةِ..
وَأَمَّا الصَّلاَةُ إِلَى وَجْهِ الإِْنْسَانِ، فَتُكْرَهُ عِنْدَ الْجَمِيعِ".
ومثل ذلك الصلاة في أماكن يكثر فيها الضوضاء، والأصوات المزعجة، ومجموعات المتحدثين باللغو واللغط، ومستعملي الهواتف برناتها الصاخبة، ومكالماتها المشوشة، وغير ذلك.   12- النظر إلى موضع السجود، فعلى المصلي ألا يُجيل بصرَه في فناء البيت، أو أروقة المسجد، أو أثاثه، أو سقفه، بل يركز بصره في موضع سجوده؛ ليتمكَّن من استجماع فكره، وإحضار قلبه، وخضوع جوارحه، فقد كَانَ صلى الله عليه وسلم إذا صَلَّى، طَأْطَأَ رَأْسَهُ، وَرَمَى بِبَصَرِهِ نحْوَ الأَرْضِ"؛ البيهقي.   وكذلك كان يرمي ببصره إلى سبابته عند التشهد، فقد وصف ابن عمر رضي الله عنهما طريقة تشهد النبي صلى الله عليه وسلم، فَوَضَعَ يَدَهُ الْيُمْنَى عَلَى فَخِذِهِ الْيُمْنَى، وَأَشَارَ بِأُصْبُعِهِ الَّتِي تَلِي الإِبْهَامَ فِي الْقِبْلَةِ، وَرَمَى بِبَصَرِهِ إِلَيْهَا، ثُمَّ قَالَ: "هَكَذَا رَأَيْتُ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم يَصْنَعُ"؛ ص، سنن النسائي، وفي حديث عبدالله بن الزبير رضي الله عنه قال: "وأشار (أي: النبي صلى الله عليه وسلم) بالسبابة، لاَ يُجَاوِزُ بَصَرُهُ إِشَارَتَهُ"، ص سنن أبي داود.   وفي ذلك ما فيه من توحيد الله تعالى بالإشارة واللفظ والاعتقاد، بل فيه حكمة أخرى، وهي ترغيم الشيطان وقهره، فقد كان ابن عمر رضي الله عنهما إِذَا جَلَسَ فِي الصَّلاَةِ، وَضَعَ يَدَيْهِ عَلَى رُكْبَتَيْهِ، وَأَشَارَ بِإِصْبَعِهِ، وَأَتْبَعَهَا بَصَرَهُ، ثُمَّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: "لَهِيَ أَشَدُّ عَلَى الشَّيْطَانِ مِنَ الْحَدِيدِ"؛ أحمد.   الله أكبرُ يا مآذنُ كَبِّرِي بفريضةٍ يهفو لها العُبَّادُ وتهيمُ أرواحُ الخلائق بالهدى بمساجدٍ تزهو بها الأوتادُ عَمَروا المساجدَ بالصلاة جماعةً فَهُمُ الأكارمُ بالورى الأشهادُ فاحذر من التفريط فيها إنها للدين يا بنَ الأكرمين عِمَادُ   والحمد لله رب العالمين.


[1] تنظر مفصلة في كتاب: "الخشوع في الصلاة في ضوء الكتاب والسنة" للقحطاني، وكتاب: "الخشوع في الصلاة" للصباغ.



شارك الخبر

ساهم - قرآن ١