أرشيف المقالات

نقل الأديب

مدة قراءة المادة : 8 دقائق .
8 للأستاذ محمد اسعاف النشاشيبي 102 - فيه غيره.
ابن الشبل البغدادي: وكأنما الإنسان فيه غيره ...
متكوناً والحسن فيه معار متصرف وله القضاء مصرف ...
ومكلف وكأنه مختار طوراً تصوّبه الحظوظ وتارة ...
خطأ تحيل صوابه الأقدار تعمى بصيرته ويبصر بعد ما ...
لا يسترد الفائت استبصار فتراه يؤخذ قلبه من صدره ...
ويزد فيه وقد جرى المقدار فيظل يضرب بالملامة نفسه ...
ندماً إذا لعبت به الأفكار لا يعرف الإفراط في إيراده ...
حتى يبينه له الأصدار 103 - لم تبلغ قدريتي هذا كله حدث المبرد: قال رجل لثمامة (القدري المعتزلي): أنت إن شئت قضى فلان حاجتي فقال ثمامة: أنا قدري، ولم تبلغ قدريتي هذا كله؛ إنما قلتُ: (أن شئتُ فعلتُ) ولم أقل: إن شئتُ فعل فلان 104 - جد الأدب جد وهزله هزل قال خالد بن يزيد الكاتب: لما بويع إبراهيم بن المهدي طلبني، وقد كان يعرفني وكنت متصلاً ببعض أسبابه. فقال: يا خالد، أنشدني من شعرك فقلت: يا أمير المؤمنين، ليس شعري من الشعر الذي قال فيه رسول الله: (إن من الشعر حُكما) وإنما أمزح وأهزل، وليس مما ينشده أمير المؤمنين فقال لي: لا تقل هذا يا خالد، فأن جد الأدب جد، وهزله هزل، أنشدني، فأنشدته: عش فحبيبك سريعاً قاتلي ...
والضنى - إن لم تصلني - واص ظفر الشوق بقلب كمد ...
فيك، والسقم بجسم ناحل فهما بين اكتئاب وبلى ...
تركاني كالقضيب الذابل وبكى العاذل لي من رحمة ...
فبكائي لبكاء العاذل فاستملح ذلك، ووصلني 105 - ندمان الفتى قبل كأسه العطوي (أبو عبد الرحمن): يقولون قبل الدار جار موافق ...
وقبل طريق المرء أنس رفيق فقلت: وندمان الفتى قبل كأسه ...
فما حث سير الكأس مثل صديق 106 - الملحية قال ابن أبي الحديد: وجدت بخط أبي محمد عبد الله بن أحمد الخشاب في تعاليق مسودة أبياتا للعطوي وهي: قد رأينا الغزال والغصن والنجمين ...
شمس الضحى وبدر الظلام فوحق البيان يعضده البرهان ...
في مأقط ألد الخصام ما رأينا سوى الملحية شيئا ...
جمع الحسن كله في نظام فهي تجري مجرى الاصالة في الرأي ...
ومجرى الأرواح في الأجسام وقد كتب أبن الخشاب تحت الملحية: ما اصدقه إن أراد بالملحية الحكمة! 107 - شهود ثقات أنشد رجل الأمام إبراهيم الحربي قول الشاعر: أنكرت ذلي فأي شيء ...
أحسن من ذلة المحب أليس شوقي، وفيض دمعي ...
وضعف جسمي، شهود حبي فقال إبراهيم: هؤلاء شهود ثقات.
108 - هذا من خاطر الجن قال الصولي: حدثني علي بن عيسى قال: كان البحتري معي جالسا، فسلم على ابن لعيسى بن المنصور، فقال لي: ومن هذا قلت: هذا ابن عيسى بن المنصور الذي يقول أبن الرومي في أبيه: يقتر عيسى على نفسه ...
وليس بباق ولا خالد فلو يستطيع لتقتيره ...
تنفس من منخر واحد فقال لي: أف، وتف! هذا من خاطر الجن لا من خاطر الإنس ووثب ومضى 109 - وإذا غاب فبالثاني (في محاضرات الأدباء) للراغب: قال خالد بن صفوان لجاريته: أطعمينا جبناً فأنه يشهي الطعام ويدبغ المعدة، ويهيج الشهوة، فقالت: ما عندنا فقال: ما عليك، فأنه يقدح في الأسنان، ويلين البطن وهو من طعام أهل الذمة. فقال بعض أصحابه: بأي القولين نأخذ؟ فقال: إذا حضر فبالأول، وإذا غاب فبالثاني 110 - استعدت التاريخ قال الفقيه المقري: أنشدت يوماً الابلي قول أبن الرومي: أفنى وأعمى ذا الطبيبُ بطبه ...
وبكحله الأموات والأحياء فإذا مررت رأيت من عميانه ...
أمما على أمواته قدَّاء فاستعادني حتى عجبت منه مع ما أعرف من عدم ميله إلى الشعر وانفعاله، وظننت أنه أعجب بما تضنه البيت الأول من غريب اللف والنشر والمكرر الذي لا أعرف له ثانياً فيه، فقال: أظننت أني استحسنت الشعر؟ فقلت: مثلك يستحسن هذا الشعر فقال: تعرفت منه أن العميان كانوا في ذلك الزمان يقرءون على المقابر فأني كنت أرى ذلك حديث العهد فاستفدت التاريخ 111 - .

حتى أتى الله بالفرج في (العقد): قال عبد الله بن مسلم بن جندب: تعالوا أعينوني على الليل إنه ...
على كل عين لا تنام، طويل قال عبد الله: فطرقني عيسى بن طلحة فقال لي: سمعت قولك فجئت أعينك فقلت: يرحمك الله، أغفلت الإجابة حتى أتى الله بالفرج 112 - وآباؤنا أفعال غيرنا أتى ضرار المتكلم بمجوسي ليكلمه فقال: أبو من أنت؟ فقال: نحن أجل من أن ننسب إلى أبنائنا إنما ننسب إلى آبائنا فورد على ضرار ما لم يكن في حسابه، فأطرق ساعة ثم قال: أبناؤنا أفعالنا وآباؤنا أفعال غيرنا 113 - ليته جور مشاع عبدان الأصبهاني: تكلفني التصبر والتسلي ...
وهل يسطاع إلا المستطاع؟ وقالوا قسمة نزلت بعدل ...
فقلنا ليته جور مشاع!! 114 - وأما غيرهن فما نلتمس صبوتهن قال المبرد: حدثني الزيادي قال: قيل لأعرابي: ألا تخضب بالوسمة؟ فقال: لم ذاك؟ قال: لتصبو إليك النساء فقال: أما نساؤنا فما يرون بنا بديلا، وأما غيرهن فما نلتمس صبوتهن 115 - كيف يصوغ الموسيقي الألحان قال الرشيد لإبراهيم المَوْصلي: كيف تصوغ الألحان؟ فقال: يا أمير المؤمنين أخرج الهم من قلبي وأمثَل الطرب بين عيني، فتنزع إليّ مسالك الألحان فأسالكها بدليل من الإيقاع فلا أرجع خائباً فقال له الرشيد: يحق لك (يا إبراهيم) أن تدرك ما طلبت 116 - أن الحديث مع الغناء حرام أحمد بن علَّويَه الكرماني: حُكْمُ الغناء تسمّع ومدام ...
ما للغناء مع الحديث نظام لو أنني قاض قضيت قضيّة ...
أن الحديث مع الغناء حرام 117 - أعطني فروتي في الشرح الكبير للشريشي، قال بعضهم: كنت في متنزه لي وإذا شيخ معه صبي في يوم بارد فكنت أسمع الصبي يقول للشيخ: أعطني فروتي، فيناوله شيئا لا أتبينه.
فبعثت غلامي ينظر إليه فإذا عند الشيخ قنينة، كلما طلب الصبي فروته سقاه قدحاً.

شارك الخبر

روائع الشيخ عبدالكريم خضير