أرشيف المقالات

شرح حديث: من أصابه قيء أو رعاف

مدة قراءة المادة : دقيقتان .
2شرح حديث: من أصابه قيء أو رعاف
عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((مَن أصابه قيء أو رُعافٌ، أو قَلَسٌ أو مَذْي، فلينصرف، فليتوضأ، ثم ليبنِ على صلاته، وهو في ذلك لا يتكلم))؛ أخرجه ابن ماجه، وضعَّفه أحمد وغيره.   المفردات: • ((رعاف)): الرعاف الدم يخرج من الأنف. • ((قَلَس)) قال الخليل: هو ما خرج من الحلق ملء الفم أو دونه، وليس بقيء، فإن عاد فهو القيء، وعبارة اللسان والمصباح: فإن غلب فهو القيء. • ((فلينصرف))؛ أي: من صلاته. • ((وهو في ذلك))؛ أي: في حال انصرافه ووضوئه.   البحث: هذا الحديث رواه أيضًا: ابن ماجه، والدارقطني، عن إسماعيل بن عياش عن ابن جريج، وقد أعله غيرُ واحد بأن ابن جريج حجازيٌّ، ورواية إسماعيل بن عياش عن الحجازيين ضعيفةٌ، وقد قال ابن معين: حديثٌ ضعيف، والمشهور أنه مرسل، وقد رفعه سليمان بن أرقم، وهو متروك، وما دام قد ثبت ضعفُ هذا الحديث، فإنه لا يُعوَّل عليه في إفادة الأحكام.



شارك الخبر

مشكاة أسفل ٢