أرشيف المقالات

الاعتقاد في النجوم والأنواء

مدة قراءة المادة : 4 دقائق .
2الاعتقاد في النجوم والأنواء
الاعتقاد في النجوم والأنواء: أي الاعتقاد أنها تنفع، أو تضر من دون الله.   والأنواء، واحدها: نَوء، وهو النجم، وإنما سمي نَوءًا؛ لأنه إذا سقط الساقط منها بالمغرب ناء الطالع بالمشرق، ينوء نوءًا، أي: نهض وطلع، وذلك النهوض هو النوء، فسمي النجم به[1].   وكانت العرب في الجاهلية إذا سقط منها نجم، وطلع آخر قالوا: لا بد من أن يكون عند ذلك مطر، أو رياح، فينسبون كل غيث يكون عند ذلك النجم، فيقولون: مطرنا بنوء الثُرَيَّا، والدَّبرانِ، والسِّماكِ[2].   حكم الاعتقاد في النجوم والأنواء: من اعتقد أن النجم أو النوء ينفع أو يضر بذاته، فهذا كفر أكبر؛ كمن اعتقد أنه ينزل المطر، أو يرسل الريح، أو نحو ذلك. ومن اعتقد أنه سبب في النفع أو الضر، فهذا شرك أصغر، كمن اعتقد أنه سبب في إنزال المطر، أو إرسال الريح.
فعَنْ زَيْدِ بْنِ خَالِدٍ رضي الله عنه، قَالَ: خَرَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم عَامَ الحُدَيْبِيَةِ، فَأَصَابَنَا مَطَرٌ ذَاتَ لَيْلَةٍ، فَصَلَّى لَنَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم الصُّبْحَ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيْنَا فَقَالَ: «أَتَدْرُونَ مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ؟»، قُلْنَا: اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، فَقَالَ: «قَالَ اللهُ: أَصْبَحَ مِنْ عِبَادِي مُؤْمِنٌ بِي، وَكَافِرٌ بِي، فَأَمَّا مَنْ قَالَ: مُطِرْنَا بِرَحْمَةِ اللهِ، وَبِرِزْقِ اللهِ، وَبِفَضْلِ اللهِ، فَهُوَ مُؤْمِنٌ بِي، كَافِرٌ بِالكَوْكَبِ، وَأَمَّا مَنْ قَالَ: مُطِرْنَا بِنَجْمِ كَذَا، فَهُوَ مُؤْمِنٌ بِالكَوْكَبِ كَافِرٌ بِي»[3].   وعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «مَنْ اقْتَبَسَ[4] عِلْمًا مِنَ النُّجُومِ، اقْتَبَسَ شُعْبَةً[5] مِنَ السِّحْرِ زَادَ مَا زَادَ[6]»[7].


[1] الأنواء، ثمانية وعشرون نجماً معروفة المطالع في أزمنة السنة كلها من الصيف والشتاء والربيع والخريف، يسقط منها في كل ثلاث عشرة ليلة نجم في المغرب مع طلوع الفجر، ويطلع آخر يقابله في المشرق من ساعته، وكلاهما معلوم مسمًّى.
وانقضاء هذه الثمانية والعشرين كلها مع انقضاء السنة، ثم يرجع الأمر إلى النجم الأول مع استئناف السنة المقبلة.
[انظر: تهذيب اللغة، للأزهري (15/ 385)]. [2] انظر: تهذيب اللغة، للأزهري (15/ 385). [3] صحيح: رواه البخاري (4147). [4] اقتبس: أي تعلم.
[انظر: النهاية في غريب الحديث (4/ 4)]. [5] شعبة: أي طائفة، أو قطعة.
[انظر: النهاية في غريب الحديث (2/ 472)]. [6] زاد ما زاد: أي كلما زاد من علم النجوم زاد له من الإثم مثل إثم الساحر.
[انظر: فيض القدير (6/ 80)]. [7] حسن: رواه أبو داود (3905)، وابن ماجه (3726)، وأحمد (3726)، وصححه أحمد شاكر، وحسنه الألباني.



شارك الخبر

مشكاة أسفل ٢