أرشيف المقالات

شبهات حول الإسلام - معاملة الرقيق

مدة قراءة المادة : دقيقتان .
1 جاء ليأمر السادة أمراً أن يحسنوا معاملتهم للرقيق: {وبالوالدين إحساناً، وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى، والجار الجنب، والصاحب بالجنب، وابن السبيل، وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالاً فخوراً}.

وليقرر أن العلاقة بين السادة والرقيق ليست علاقة الاستعلاء والاستعباد، أو التسخير أو التحقير، وإنما هي علاقة القربى والأخوة.
فالسادة " أهل " الجارية يُستأذنون في زواجها: {فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم.
بعضكم من بعض، فانكحوهن بإذن أهلهن، وآتوهن أجورهن بالمعروف}
، وهم إخوة للسادة: «إخوانكم خولكم..
فمن كان "أخوه" تحت يده فليطعمه مما يطعم، وليلبسه مما يلبس، ولا تكلفوهم ما يغلبهم، فإن كلفتموهم فأعينوهم».

وزيادة في رعاية مشاعر الرقيق يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: «لايقل أحدكم: هذا عبدي وهذه أمتي، وليقل: فتاي وفتاتي».
ويستند على ذلك أبو هريرة فيقول لرجل ركب وخلفه عبده يجري: "احمله خلفك، فإنه أخوك، وروحه مثل روحك".
ولم يكن ذلك كل شئ.
ولكن ينبغي قبل أن ننتقل إلى الخطوة التالية أن نسجل القفزة الهائلة التي قفزها الإسلام بالرقيق في هذه المرحلة. 


شارك الخبر

فهرس موضوعات القرآن