أرشيف المقالات

مساجلات شعرية حول علم الأصول

مدة قراءة المادة : 15 دقائق .
1 - محمد الأزهري الحنبلي:
(إشارةُ) العين من أقوى (الدلالاتِ) *** فكيف بـ(النص) في (أجلى) المَحباتِ!
(يستحسن) الصَبُّ منكم كل (فعلكمُ) *** (والقولُ) أقوى لديه في (الدلالاتِ)
ونظرةُ العين إن جدتم عليه بها *** (شفا الغليلِ) و(تحقيقُ) السعاداتِ
يا (روضةَ الناظر) المحروم قربُكمُ *** (نهايةُ السول) (إبهاجٌ) لأوقاتي (فأجمعي) زورةً يحيا الفؤادُ بها *** فلا (قياس) لها بين المسراتِفـ(حاصلُ) الفكر (تمهيدٌ) لـ(عُدته) *** و(جمْعُ) (محصولِها) (تحبيرُ) لذّاتي وإن تُحيّي فـ(تشنيفٌ لمَسمعه) *** والضم (بحر محيط) بالمسراتِ
قد بتُّ (مجتهدًا) في السعي نحوَكمُ *** (لأُثبت) الشوق في تلك اللقاءاتِ (أقيد) الفكر إن (تطلقه) وسوسة *** (أخصص) الليل في ذكر التَّعِلاتِ
فما لقاؤكِ (تحسينًا) لذي شغف *** أو (حاجةً)؛ إنه أعلى (الضروراتِ)   (أطلقت) فكريَ في (تخييل) حسنكمُ *** و(رسم) ذا الوجه من كل (المجازاتِ)
و(منتهى السولِ) إن كانت (مناسَبةٌ) *** أن (تأمرينيَ) أدنو دون إخفاتِ فـ(مقتضى الأمرِ تكرارٌ بلا مهل) *** و (مثبِتُ) الحب تكرارُ الزياراتِ
وإنْ (أشُق) فليس البعد (ينسخه) *** فلا (قياس) له بين المحباتِ وليس (قولي) في هذا (بمشترك) *** ولا (مشكِّكَ) في صدق (القضياتِ)
   وإن ترومي لـ(برهان) ليثبته *** (تلخيص) ذلك (مستصفى) (العلاقاتِ)    وإن تريدي لـ(تنقيح) لـ(علته) *** فكل (أوصافها) (مستصلَحًا) ياتي
   وقد أبنت على (التحقيق) (حجتَه) *** (قواطع) الحب (إحكامُ) المحجاتِ (حقائقُ) الحب عندي كلها لكمُ *** وليس شوقي إليكم بـ(الإخالاتِ)
فهاكِ شعري ومدحي من (مسودتي) *** (رسالةُ) الحب (عنوان) الرسالاتِ
- فقال محمد يحيى:   قد بتُّ أرجو (ورقات) لأكتبها *** فيصدح (البلبل) (حقيقة) لا (مجازاتِ)
وظَلْتُ أعمل (برهانًا) في محبتكم *** فأُهْمي (غيثًا هامعًا) في المسرات يا حاصلا ومحصلا من (بحر) فيضكم *** (أحطت) علمًا بـ(الفروق)ات
جميل، بارك الله فيك يا شيخ محمد، قد بتنا نرجو لـ(صحيح الغرام) مقابلةً *** فاستخرجتَ لنا كنزاً خبيئًا في (الإشاراتِ)
- ورد أحمد عبد المرضي: إن تنظمِ الدرَّ تهديه فلا عجبٌ *** فأنت للجود أهلٌ والمروءاتِ
فكم صغير غدا من مدحكم بطلا *** وكم جبان غدا إحدى الشجاعاتِ فإن سعيتُ لحوك الوشي مثلكمُ *** عاد البنان عيياً في المحاكاة
ليت الصَّبا تحمل الأشواق في عجلٍ *** تزجي الدعاء وتهديكم تحياتي   - فرد عليه محمد الأزهري الحنبلي: سبقتَ يا شيخنا المَرضي أبياتي *** وجئتُ تلوا لكم في ذي المحاكاةِ
أنت المكين وأنت البادئ الغزلا *** أهل التمكن في تلك المَحكاتِ   وفي انتظار معارضتك فأنت لها.

- فأجابه ‫‏أحمد عبد المرضي‬:لا طاقة!
فإن سعيتُ لحوك الوشي مثلكمُ *** عاد البنان عييا في المحاكاة - فرد ‫‏الناظم‬:
شرحتَ صدريَ في تلك الثناءات *** وشنف السمعَ أبياتُ الموداتِ
- ودخل أبوالمنذر علاء الدين:
شيّخيّنا جودا علينا بفضلكما *** فلكما منا كل التحياتِمداخلات على البوست فاح أريجُها *** وزيّنتها كلمة صفوت بن بركاتِ
 - وحياهما الناظم:
 
فحيا الإله أبا البركات *** وأسعد قلبك يا منذر
 - وعلق أبوعبدالرحمن حسان:
 
مطارحات تنفس كرب ذي كمد *** فزيدونا جزاكم رب البريات

 - أبو معاذ المنفلوطي:
 
أنعمْ وأكرمْ أيَا شيخيَّ إنكمُ *** سلوى الحزين ومرسال المسرَّاتِ
 ‫- أبو عبد الرحمن حسان‬:
 
ما دمت قد أثرت شوقاً كامنا *** فرشح ثلاثاً من تلك الكتابات
ثلاث جوامع تغني طالباً علماً *** فيجني ثمار أصول فقه لذيذات

 - المازري المالكي: لا احسن القريض ولكن في ذهني قول شاعر الحب والفلوات حين قال:
 

يطيب تراب الأرض إن نزلوا بها *** ويختال أن تعلو عليها المنابر

 - العبد الفقير ديوان كارم الأزهري:
 
تحية من إمام الوقف عاطرةٌ *** زكية في ثنايا حرِّ أبياتي
   إلى الأصولي ثم الحنبلي بدا *** محمد النظم فلتقبل تحياتي 
   وأزهريُّ على المنهاج نحسبه *** بلا اعوجاجٍ ولا ليِّ العباراتِ
أفاء من فيضهِ درًّا فأتحفنا *** مذكراً باصطلاحات وأُمّاتِ 
ملخصا في بديع النظم أضربها *** فكن لبيباً تنل مغزى الدلالاتِ
أقول فيها على ما قلت مرتجلاً *** علم الأصول ملاذ من بليّاتِ هو الطريق لفهم النص لاحبهُ *** هو النجاة لمن يخشى المزلاتِ
فسر عليه وصابر يا أُخَيُّ ولا *** تفارق الدرب دع تيك البُنَيَّاتِ هو الأساس فدع ما دونه وعلى *** قواعد الفقه بيّن حكم علاّتِ
سلامة الفهم فضل الله يرزقه *** لمن يشاء فقل: يا ربنا آتِ- كمال المرزوقي: من فيكمو مبلغٌ مولى السّعادات *** سلام قلبِ محبٍّ والتّحيّاتِ
بلّغه أنّ فؤادي قد حوى طربًا *** وأنّ برْد رضًا غشّى الحُشاشات أبلغه أنْ ليت أنّي كنتُ حاملَه *** فأشفعَ الخطّ بالألفاظ إذْ آتي
وأُتبع اللّفظ بالمسنون في سفر *** من العناق وضمّ في القدومات للّه درّك! في ذا الدّرّ حين نُثرْ *** كأنّما قدْ هَما من غيث مُزْنات
للَازْهريِّ الّذي جا نظمُهُ عبقًا *** الحنبليِّ الّذي حاز الفضيلات أهدي قصيديَ ذا شكراً ومعرفةً *** مضمِّنا لاصطلاحٍ ضمن أبياتي
قد ارتضاه رجالٌ مالكًا تبعوا *** أصلاً وفرعاً ولم يرضوا شذوذات فـ(راجحٌ) عندنا أنّا نحبّكمو *** و(أرجحُ) الحبّ يأتي دون ميقات
ثمّ (الصّحيحُ) لدى من عان جُهدكمو *** أنّ العلوم لديكم كالعلامات بل (الأصحُّ) بأنّ الفضل جاركمو *** لكنْ عمى عنه أصحابُ الضّلالات
و(مذهبُ) الذّوق والآداب (معتمدٌ) *** فيما نراه ولا ندري الخفيّات فحسبنا (الظّاهر) (المشهور) عندكمو *** و(أظهرُ) العلم نبْذٌ للخطيّات
وتركُ كلّ (ضعيف) (شذّ) في عمل *** قد خالف (النّصّ) أو (إجماع) سادات وكلّ ذلك مجموع لكم شرفًا *** وشاهدُ الحسّ من أقوى دلالاتي
هذا جوابيَ إذْ أعجلْتَ ذا رحمٍ *** وطالبوا العلم أولادٌ لعِلّات - أحمد عبدالمرضي:
إلى الحبيبين الكريمين محمد الأزهري الحنبلي و كمال المرزوقي: أغالب الدمعَ في يومي وساعاتي *** فيغلب الشوقُ من فرط الصبابات
وكم (نهيتُ) الهوى عن قرب مهجتنا *** (فخالف النهيَ) باستعذاب آهاتي يا مُنيةَ الصب كم لي منكِ موعدةٌ *** (اقضي) ديونَكِ يا أسمى موداتي
أضحَتْ (مسالكُنا) (بالسَّبْر) واحدة *** يا رُبَّ (علةِ) حبٍّ (بالشفا) تاتي - أحمد الغريب:
كأن نظمك في حب تجود به **** (ككوكب) قد (أنارت) منه ظلْماتي.
(جمعت) فيه معاني العشق قاطبة *** (منعت) عنه ضعيف (الإحتمالات)
(منطوقه) قاطع في حب خلّكِموا *** (مفهومه) مفعم كالمائج العاتي رأيت فيه من (الإحكام) (تذكرة) *** بما قد أتى واضحا عن نقل أثبات
أنا الفقير إلى رب البريات ِ*** أنا المسيكين في مجموع حالاتي. - الناظم:
شيخنا كمال المرزوقي. (أطلقت) يا شيخنا (تقييد) آهاتي *** لما مدحتَ بذا الإبداع أبياتي
(نسختَ) حكما ورسمًا لا أبا لكمُ *** ماجاز في مذهبي نسخ التلاواتِ
دفنتني في حياتي دفن من وأدوا *** في السابقين جمالا للبنيّات ‫- كمال المرزوقي‬: أحمد عبد المرضي، لعلّ حين نهيتَ القلب عن كلَفٍ *** قد (عارضت) نهيكم بعض الـ(خصوصات)
فصار ما (عمّ) من (نهي) (يُخصّ) بما *** جرى به الدّمع من (مأمور) آهاتِ
قد (أطلقت) وجعاً ما (قيّدت)ـه سوى *** جميل وصل بهاذي (الأنترٍنّاتِ) خلاص هي هكذا مَشُّوها (أَنْتِرِنّاتِ) رضي الله عنكم!

- كمال المرزوقي:
محمد الأزهري الحنبلي، إن (سلّموا) (جدلاً) (إطلاق) الَآهات *** فلا أسلّم أنْ أبدعتُ من ذاتي
فـ (بدعة) لغة من شرطِها اتّفقوا *** بأن يجيء بما لم يُسبقِ الآتي وما أتيتُ به لم يعْدُ (قيسكمو) *** و(مجملُ) القول فيه من محاكاتي
فالعذرُ منّيَ إذْ لم أُجْرِ قولكمو *** على (الحقيقة) فـ (اقطعْ) بـ (المجازاتِ) - أحمد عبد المرضي:
مولانا د.
يوسف حميتو:سالت عبراتُ المشتاق *** تسأل عنكم كلَّ ملاقي
يا ليت قصيدي يسعفني *** فأبوحَ بلوعات فراقي - سامي المحمود:وإن لم أكن من رفقاء الشعر والصبابات لئن سعيتُ لوصل لا انقطاع له *** فقد طلبتُ محالاً في الملمات
أبكيتمُ عيني من فرط محبتكم *** فما لمثلي مكان في المودات
- فرد الناظم: يا شيخ ساميَ في قلبي محبتكم *** وأنت فيه مكين في المودات
أحزنت قلبيَ إذ شكّكتَ في أمر *** دريتَ أنك فيه فوق أبياتي
 - فأجابه ‏سامي المحمود‬:
 
عار لمثلي أن يبكيْ أحبته *** فالموت أولى له من كسْب آهات
ما كنتُ يوما أشكُّ في مودتكم *** لكنني أطلب القربى بأبياتي
طبتَ وطاب محبوك وأهلهمُ *** بلقيَ حبٍّ لنا في عدن جنات تمت الآن 10.19ص الاثنين 27 صفر 1435هـ، 30-12-2013م 
أبو أسماء الأزهري


شارك الخبر

ساهم - قرآن ١