أرشيف المقالات

تقرير: شعبة الإفتاء

مدة قراءة المادة : 3 دقائق .
11ثم شرعت الشعبة في أعمالها بتحليل مفهوم كلمة الإفتاء وضبط حدودها، واتفقت على أن المقصود من الفتوى هو ما يصدر عنها من آراء فيما يشغل بال الأمة الإسلامية كافة من مشاكل العصر وعرضها على المجمع ليبت فيها، مستبعدة بذلك ما يتبادر إلى معنى كلمة الفتوى كل ما يتعلق بإصدار فتاوى جزئية لما يعرض للأفراد من إشكالات في مجال العبادات أو المعاملات.
ومن هنا اتفقت الشعبة أنه عليها أن تضع خطة لعملها بتحديد أهدافها ومنهجية عملها حيث إن الشعبة لا تكتفي بإعطاء الحلول فقط بل ترمى أيضاً إلى إثراء مكتبة الفقه الإسلامية بجميع المصادر الهامة. وبعد مداولات ودراسة القسم المتعلق بشعبة الإفتاء الوارد في اللائحة التنفيذية حيث اعتبروه أرضية مشتركة للحوار بينهم، واتفقوا على الهيكلية التالية: أولاً: تيسير معرفة الفقه بالوسائل التالية ونحوها: (أ-) المصطلحات الفقهية: بالاستفادة مما أنجز من المصطلحات والمساعدة على نشرها. بمراجعة ما هو موجود منها وإثرائه. (ب) الموسوعات الفقهية: - بمراجعة الموجود منها وتصحيح ما يجب تصحيحه وإكمال ما يتحتم إتمامه. - بالعمل على التقدم بمشاريعها. - بإثرائها تدليلاً على كل مسألة من مسائلها بالأدلة المعتمدة. (جـ) نشر تراث الفقه الإسلامي: بتحرير قائمة المخطوطات الموجودة في مكتبات العالم والتعريف بكل كتاب منها واقتناء صورها تمهيداً لطبعها عند الاقتضاء. بإعادة طبع كتب الفقه المعتمدة والتي نفدت طبعاتها. بتحديد الأولويات لما يطبع. (د) فهرست الكتب الفقهية: - بإبراز موضوعاتها بما من شأنه أن ييسر الانتفاع بها. (هـ) جعل مادة الفقه الإسلامي، مادة أساسية في جميع مراحل التعليم وصفوفه. ثانياً: تحرير الفتاوى في القضايا المهمة: بالنظر في القضايا الاقتصادية حسب حركة التطور المعاصرة للبحث لها عن حلول من الشريعة الإسلامية تساعد على تحقيق النمو الاقتصادي للأمة الإسلامية. بالنظر في القضايا الاجتماعية المعاصرة للبحث لها عن حلول من الشريعة تساعد على تطور المجتمع في المسار الإسلامي الصحيح. وترى الشعبة أن الاستعانة بذوي الكفاءات العلمية في جميع الميادين ضرورة أكيدة لتكون الفتاوى مبنية على مراعاة جميع المعطيات الأساسية. وتحقيقا للفاعلية، قررت التفويض لسيادة الأمين العام للمجمع قصد تعيين الخبراء الذين هم أهل للقيام بهذه المهمة الدقيقة والهامة. كما ترى أن عقد اجتماعات دورية لهذه الشعبة بين الجلسات العامة كلما اقتضى الحال ذلك. وبالله التوفيق وهو من وراء القصد..

شارك الخبر

ساهم - قرآن ٢