أرشيف المقالات

الكتب

مدة قراءة المادة : 17 دقائق .
8 عقيدة المسلم تأليف الأستاذ الداعية محمد الغزالي للأستاذ محمد فياض من القواعد الاجتماعية التي نرى مع معتنقيها وجوب الأخذ بها: أن الشيء لا يوجد، أو بعبارة أدق وأصدق في الحكم، لن يكون له كيان إلا إذا كان المجتمع في حاجة إليه، وبمقدار ما تكون عليه حاجة المجتمع لشيء ما بمقدار ما يكون وجوده بل كيانه متحققاً في عالم الواقع، وكلنا يعلم انه قد يوجد عبقري في بيئة ما، ولكن تلك البيئة في حالة لا تسمع له بوجود أو كيان، أو في حالة لا تهيئ له الظروف التي ينبثق من ورائها نبوغة؛ ومن يدري فلربما لو قدر لنابليون، أن يعيش في غير عصره أو في غير بيئته؛ بل لم تكن بيئته على الوضع الذي كانت عليه إبان وجوده؛ لما قدر وجود أو كيان.
.
لأن استجابة مجتمعه إليه، كان متوازناً مع حاجته إلى قدرات (نابليون) وإمكانياته الخاصة. وعندنا الآن في الشرق، حين نقتفي الآثار العديدة في ميادين الحياة العامة، على ما بها من تشابك واختلاط وتغلغل؛ وهنا في مصر على وجه الخصوص، حين نتتبع علائم الحياة في مجتمعنا العريق؛ نجد أن كل مظهر نشهده، وكل تقدم نحصل عليه.
.
إنما حدث ويحدث وفقاً لمقدار الحاجة الشعبية إليه، ولمقدار شعورنا بتلك الحاجة، ونعتقد أن ما يمنعنا عن التفضيل في تتبع الآثار الرئيسية التي تكشف عن حاجاتنا الاجتماعية والسياسية والفكرية.
.
في الشرق وفي مصر؛ هو أننا في غير موطن الحديث، خاصة والأحداث الشرقية والمصرية على السواء لم تستكمل حلقاتها النهائية بعد؛ وشيء آخر لعل القارئ يدريه، ولعله أن يتصل بشؤون السياسة الحاضرة أو نظم الحكم الموجودة.
.
من قريب أو بعيد!! ولكننا مع ذلك، سنتحدث في ميدان من تلك الميادين، وعن كتاب من تلك الكتب التي خرجت إليه باعتباره أكمل كتاب وجد في حقله الخاص من ذلك الميدان، وعن مؤلفه باعتباره أول رائد أصاب في ذلك الحقل جسد الكمال. فما سقنا تلك المقدمة المجملة إلا من أجل شيء أردنا توضيحه وأردنا الخلوص إليه، بعد إقامة الأساس الذي تستند إليه فكرتنا عن ذلك الكتاب وعن مؤلفه العالم الأديب. ونستطيع القول أنه منذ ربع تقريباً، وقد بدأت حاجة الشعوب الإسلامية إلى النهضة من جديد في الاشتداد؛ نعني أن هذه الشعوب قد بدأت في مرحلة الإحساس بالظمأ والجوع إلى الاستقرار العام والتنظيم الشامل.
.
على الأساس الإسلامي؛ ونعني أيضاً أن مشاعر الفكرة الإسلامية في نفوس هذه الشعوب قد دخلت في دور آخر دعامتاه: التكتل من جهة، والتكوين من جهة أخرى، ولقد كان ذلك الدور الحديث نتيجة طبيعية لأدوار الانحلال التي منيت بها القرون الإسلامية الأخيرة تحت وطأة الحكم الفردي، بما جره من ألوان الخلافة والإمارة والإقطاع؛ فذلك الانحلال الذي أصاب الشعوب الإسلامية هو نفسه الذي أشاع اليأس القاتل فيها، وشوه العقيدة والسلوك في القلوب والأذهان.
.
وهو نفسه أيضاً الذي أحدث الأمل كرد فعل طبيعي مباشرة، لما شاع من يأس وما استشرى من قنوط.
ونملك أن نؤكد بأن ذلك الأمل قد بزغ أول ما بزغ، وأشرق أول ما أشرق.
.
في أرض الحجاز بدعوة (محمد بن عبد الوهاب) السفلية.
.
ثم ما أعقبه من أصداء الدعوة، في آسيا.
.
على يد الإمام الشوكاني، والسيد أحمد، وجمال الدين الأفغاني، وفي أفريقيا.
.
على يد السنوسي، ومحمد عبدة، وجمال الدين الأفغاني. ويجب أن نقرر: أن الحكم الفردي الذي كان السبب الأول والمباشر، لانحلال الفكرة الإسلامية وتدهور شعوبها، هو الذي قضى على أزهار الدعوة الوهابية وانتشارها، وشوه حقيقتها في نفوس معتنقيها ومؤيديها إن لم يكن قد طمسها؛ وأن الطابع الفكري المحض، الذي اقسم به الدعاة من بعد ابن عبد الوهاب، هو الذي باعد بين عامة تلك الشعوب، بين هذه الدعوات وأطبها، فاتجه هؤلاء الدعاة إلى الحكومات دون الشعوب، والى الخاصة دون العامة.
.
وساعد على ذلك كله أن مرحلة الظمأ والجوع أو اليقظة الشعبية، لم تجاوز بعد الفجر الأول للأمل؛ وأن الروح التكوينية التربوية، وكانت شديدة البعد عن هذه الدعوات، وبخاصة فيما أعقب دعوة ابن عبد الوهاب من دعوات.
وعلى أية حال.
فقد مهدت دعوة ابن عبد الوهاب وما حدث بعدها من أصداء، لحدوث الفجر الصادق للفكرة الإسلامية؛ لتبدأ مرحلة الظمأ والجوع في الاشتداد؛ ولتدخل الجموع الشعبية في طور (التكتل) الذي تمخض حتى الآن عن (إندونيسيا والباكستان)، وفي طور (التكوين) أو طور الشروق - كما يحلو لي أن أسميه - وقد قدر لذلك الطور أن يقبل في يسر من الرأي الشعبي العام، بغض النظر عما اعتراضه من صعاب.
.
نتيجة للجهل الشعبي الذي يكافحه ذلك الطور، ونتيجة للاستبداد الفردي الذي ما تزال بقاياه. ولقد بدأ هذا الطور منذ ربع قرن، كما أسلفنا الإشارة، نتيجة للحاجة الشعبية، والجو المعد الملائم، الذي سبقته الإرهاصات والنذر، فقدر لداعية الشهيد (حسن البنا) أن يكون أول من يرتاد ذلك الطور، فتتكون على يديه هيئة إسلامية عالمية، كل أهدافها تنحصر في التكوين التربوي الاجتماعي، على المنهج الإسلامي الفردي للعقيدة والسلوك، قبل الدخول في دور (التكتل العام) الموحد، وأرى من التباشير ما يبني بالنقاء طوري (التكتل والتكوين) في ذلك الدور المنتظر.
.
في المستقبل القريب. ومن طبيعة الدعوات الناجحة أن تنمو وتتسع، وتتعد جوانبها، حتى تشمل سائر مرافق الحياة.
سواء منها الاجتماعي والسياسي والفكري.

وقد كانت دعوة (الأخوان المسلمون) دعوة اجتماعية، تمثل الحاجة الاجتماعية للشعوب الإسلامية، وإلا لما قدر لها ذلك الصمود وهذا الانتشار.
وكان لا بد لتلك الدعوة من الاتساع والامتداد، لتشمل كل ما يتصل بحياة الإنسان؛ وليس معنى استغراق الدعوة الاجتماعية، لكل من الميدان الفكري والسياسي، على تفرد معناها الخاص، بل إن أي ميدان تتناوله منهما لا بد وأن يكون إلى جوار معناه الخاص وصفة أخرى.
هي الصفة الاجتماعية. فالدعوة الاجتماعية إذن.
.
تزاوج بين طبيعتها وطبيعة الميدان الذي تعمل فيه.
والحاجة الشعبية إذن.
.
كما احتاجت إلى الهيئات الاجتماعية في الميدان الشعبي الاجتماعي، فهي أيضاً تحتاج إلى الأفراد الأفذاذ، في الميدان الفكري، وفي الميدان السياسي.
.
وهي كلها دون شك حاجات عامة تحتاجها الفكرة الإسلامية وشعوبها.
وفرق كبير بين الحاجات العامة التي تحتاجها الفكرة والشعوب، وبين الحاجة الخاصة التي تحتاجها الهيئات الاجتماعية لتسد الحاجة الشعبية في الميدان الاجتماعي. والجانب الذي سنعرض له، هو الجانب الفكري من الميدان الاجتماعي، وهو بلا شك، يشمل حقلين اجتماعيين في الفكرة الإسلامية، هما: حقل (العقيدة) وحقل (النظام) (السلوك والتشريع).
وفي هذا الجانب بحقليه، كتب الأستاذ محمد الغزالي كتبه، كواحد من الدعاة في الميدان الاجتماعي؛ وزواج في مؤلفاته بين النظر إلى نظم الشرق الحالية، ونظم الإسلام التي كانت أو التي يجب أن تكون؛ بل زواج بين ما يصطرع في الأفق العالي من مبادئ ونظريات، وبين مبادئ الفكرة الإسلامية، بطريقة المقابلة أو التعرض.
.
يحدوه في كل ذلك الطابع الاجتماعي الذي تنشده دعوته الشعبية، والذي لا يهدف أصلا لغير الإصلاح الاجتماعي العام كمبدأ أساسي مقصود.
والواقع الذي تتبعناه في كتبه، عن طبيعته كمؤلف.
وطبيعة كتبه وطريقة عرضها، يؤيد لنا ما ننسبه إليه، من أنه يعمل في الميدان الاجتماعي وفي الجانب الفكري منه، ومن أنه يسد حاجة خاصة تحتاجها دعوة اجتماعية لتسد حاجة عامة من الحاجات الشعبية المعاصرة. فالأستاذ محمد الغزالي؛ يفكر برأس عالم، بما يحويه المعنى العلمي من لوازم الدقة المنطقية؛ وينفعل بخواطر الأديب في وضع تأملي محدود؛ ويكتب بعد ذلك برأس هذا العالم، وقلم ذلك الأديب.
ولكنه ليس بالفرد الذي يجول في محيط تفكيري خالص، فهو إذا عكس لا يضخم، وإذا أحاط لا ينسق، وإذا تغلغل لا يتوغل.
ومع ذلك، فهو صفحة حساسة صادقة التصوير الجزئي للفكرة والمجتمع؛ فعدسة منظاره، ليست بالمجمعة المكبرة، ولا بالمفرقة الموزعة؛ فهو إذن.
.
باحث محدود المجال، لا يكتب للزمن كله، والمكان كله، والفكرة نفسها، بقدر ما يكتب لجيله وعصره ومن يعيش فيه، ولسوف تلمس في أسلوبه، ليونة الانسياب، وعقد المفاصل حين الانتقال من فكرة إلى فكرة، وقد يفقد أسلوبه أحياناً سلاسته التعبيرية وبساطته العامة.
ولكن الفكرة والمعان، ستظل دائماً موصلة لما نبا عنه.
ولسوف تحس من أصداء عباراته على طولها، لهجة الحديث، ونغمة النقاش، وهشيش العواطف، وحدة الحماسة: كأنك معه في وقعة تفاهم، تتراوح على وجهك أنفاسه.
أما أداؤه فأداء تلقائي يجر في ركابه مصطلحات عديدة، تكونت أخيراً في الميدان الاجتماعي، من جراء البحث المستند على علوم المنطق والاقتصاد، والنفس والاجتماع، وأما تصويره، فكل ما نملك قوله فيه، أنه لن يخرج خصائصه ولا عن طريقته الناتجة من رأس العالم المدقق، وخواطر الأديب المتأمل. وحين نقرأ كتب الغزالي، ورائدنا البحث عن طبيعتها وطريقة عرضها، فسنعرف أولا أنها عامرة باللمحات، ناطقة بقدرة المؤلف على الاستنباط والاستنتاج، ومدللة على طرافة البحث وجدة جوانبه ومناحية، ولكنها لا تدلل كثيراً على أنه مفكر خالص وكاتب أصيل.
.
فوجد الموضوع - وإن وجدت في غالب كتبه - مفقودة الاستغراق والعمق، ووحدة العرض وجودته ضائعة تحت هذه العناوين العديدة التي تموج بها كتبه، والتي لا تجري على أساس من التتابع المنسق والتبويب المنظم.
.
ودقة التقسيم في الموضوع وفي الكتاب مفقودة العرض والطول، ولا تشمل عادة كل الأقسام المبتغاة.
وسنعرف أخبراً عن بطابع العاطفة والإخلاص وعدم التحيز؛ وأنها طريقة ذعر منها منهج البحث الحديث.
ونعلل ذلك بأن غالب كتبه قد كتب في مقالات، لتكون (فصولا ناضجة بالأيمان الحي، والمنطق الذكي، والعاطفة الحارة) وبأنه قد كتب بطريقة ذاتية محضة، لا تعتمد إلا على دقتها الخاصة، وثقافتها المختمرة، وخواطرها الذاتية، ولكن ذلك لا يطعن مطلقاً في سدها لحاجة الجانب الفكري من الميدان الاجتماعي، وما نظنه يقلل من أهميتها، كما لا نزعم لحظة، أنه سينقص قارئاً من عشرات الألوف الذين يقتنون كتبه!! وهذا المنحى الذي ألمنا بجوانبه، هو ما يسيطر على ما أخرج الأستاذ الداعية محمد الغزالي في الحقل النظامي من كتب، سواء فيها من الإسلام والأوضاع الاقتصادية، والإسلام المفتري عليه بين الشيوعيين والرأسماليين، والإسلام والمناهج الاشتراكية، وتأملات في الدين والحياة - ومن هنا نعلم - إلى سوف يخرج في أفق (السلوك) في كتابه المرقوب (خلق المسلم)، ولكن هذا المنحى سوف يتغير كثير من جوانبه في كتابه (عقيدة المسلم) الذي أخرجه في حقل العقيدة، ليسد حاجة الفكرة والشعوب إليه، غير أن التغير في بعض الأحكام، لن يؤثر على مكانة الغزالي، كحاجة خاصة في ميدانها الاجتماعي. ولست أدري والله، أكان يجب صدور هذا الكتاب منذ سنوات؟ أم أنه قد جاء في وقته الملائم؟ فقد انتهت العقيدة الإسلامية إلينا الآن، بل ومنذ أجيال عديدة، موسومة بعلم (الكلام)، مربوطة بعجلة المنطق (البيزنطي) مبتوتة الصلة بالفؤاد، شديدة التآخي مع العقل.
بقواه الذهنية الجافة، ومقاييسه الآلية البحتة، وموازينه النظرية الخالصة، مما دفع بالعديد من طلاب العقيدة إلى الهرب من جفافها، ليقفوا بجوار العامة اليائسين، في رحاب التصوف وشطحاته، باحثين عن الجذوة التي تحي في قلوبهم جذور الأيمان، وتنعش في نفوسهم عاطفة الحب الإلهي.
وكنا بين ذلك، في قفر مجدب من روح الأيمان العقيدي؛ لابتعاد العاطفة الوجدانية عنه، ولصوق الجفاف الذهني عنه، وكانت حاجتنا الشعبية تحتاج إلى غربلته من الحصى، وتصفيته من الرواسب، وتنقيته من الخلاف، وتشذيبه من التطرف؛ بل تحتاج إلى أن تكتب موضوعات العقيدة من جديد، بروح الإسلام الخالد، الموازنة بين العقل والوجدان، والمنطق والعاطفة منذ أن عرفنا الفجر الأول للأمل، ومنذ أن عشنا في فجرة الصادق.
ولقد خرجت إلى هذا الحقل العقيدي رسائل عدة؛ ولكنها لم تكن لتحمل روح الأيمان المنساب، وطبيعة العقيدة؛ أما هذا الكتاب.

فقد حمل كل ذلك، وغربل، وصفى، ونقى، وشذب، حتى أحسست وأنا أقراه.
.
أنني أعيش في المشهد الأول للوجود، وأتصل بالله وبالكون وبالحياة، اتصالا أليفا لا تنفصم عراة، ولسوف أعود لقراءة ذلك الكتاب كلما دبت في أعصابي معركة، أو تسرب إلى نفسي قلق، والى روحي اضطراب. وأعتقد من العبث في التفكير في تركيز الكتاب أو فكرته، ما دامت موضوعاته الشهيرة لا تتجاوز نطاق الإلهيات والنبوات والسمعيات، وما دام المؤلف الداعية لا تسمح لأحد أن يجمع خيوط كتاب له من يديه ليعرف هيكله العام.
ولسنا نقصد أن المؤلف لم يتبع نهجا معينا في نسج كتابه؛ فقد خرج لنا المؤلف في موضوعات العقيدة ما تزال هي هي لا تزيد، اللهم إلا في فصول يستدعيها العصر الحاضر (كعقيدة الألوهية عند الفلاسفة والعلماء) و (بين النبوة والعبقرية) والشيء المتبقي إذن هو في معرفة المنارات الرئيسة، التي وضعها المؤلف نصب عينيه، حين طبخه لذلك الكتاب، ومن مقدمه الكتاب، نقتطف بضع نقاط ترشدنا إلى مناراته العامة: (هدف بحوث في العقيدة دفعتني إلى كتابته قلة الرسائل التي تعني بهذا اللون من علوم الدين، وتعرضه في أسلوب يتفق مع حاجة المسلمين المعاصرين) (وقد رأيت أن أسواق الأصول العلمية لعقيدة المسلمة في نسق يخالف ما ألف الناس قراءته عن هذه الأصول في مظانها من ثقافتنا الدينية، لا لأني سآتي بجديد في هذا الميدان: بل نزولا على منطق التجارب، وانتفاعا بما اكتنف جوانب التاريخ الإسلامي من أحداث، وتوخياً للسير جهدي أن أتجنب أشواك الخلاف، فإذا استطعت طيه في السياق المطرد طويته وتجاهلته، وإذا اضطررت إلى خوضه عالجته على كره، وذكرت ما استبان لي أنه صواب.
وقد أستجهل الطرف المقابل - ولا أكفره - لأن الجهل الفاضح كما ظهر لي، أساس كثير من المشاكل العلمية المبهمة.
وربما لمحت في أخلاق المجادلين عوجاًوفي أسلوبهم عنفاً، فأوثر مغفرة هذا كله، على مقابلة السيئة بمثلها؛ لأننا أمة فقيرة جدا إلى التجمع والائتلاف، فلندفع ثمن هذا من أعصابا.
.
والمرجع إلى الله)
ومع أن الكتاب خرج ليسد حاجة المسلمين المعاصرين في حقل العقيدة، ويعالج مشاكل العصر، فإن هذا الكتاب سيقبل الزمن كله؛ لأن هذه الحاجة وتلك المشاكل في حقل العقيدة، هي دائماً حاجة كل الشعوب، ومشاكل كل العصور: يضاف إلى هذه العلة: أن النسق أراد به المؤلف محو آثار الماضي السواء عن جبين الحاضر في هذا الحقل، قد دفعه إلى الحذر والأناة.
.
في تعبيره وتصويره وأدائه؛ وأن طبيعة الموضوع المقسمة المطروقة، ووحداته.

العديدة، قد جعلت طريقة العرض لديه في هذا الكتاب، حسنة التكوين مقبولة.
وهذان الأمران الأخيران، لم يعرفهما كتاب له من قبل، وهكذا نجح في ذلك الكتاب الواقع في 180 صفحة من القطع المتوسط، وسد به حاجة لدعوة اجتماعية في الميادين الشعبية. وكل ما نرجوه، هو أن نشهد ذلك الكتاب مطبوعا بالملايين، شائعاً بين الشعوب كلها؛.
.
عسى أن تعرف عقيدة الإسلام في وضعها الطبيعي الفطري؛.
ز وعسى أن تبصر حقائق التوحيد الإلهي.
.
والقضاء والقدر والجبر والاختيار.
.
والأيمان والعمل.
.
والخطيئة والتاب.
.
والخلود؛ فتنجاب روائح الفساد السياسي والاجتماعي والنفسي.
.
ولعل الخطورة إلى ذلك: أن ندرسه في المرحلة الثانية من التعليم الأزهري، لنخرج طائفة نبصر جيلها بعقيدتها؛ صحيحة خالية من الشوائب، ومع هذا.
.
فسنظل ننتظر المبحث المكتمل الشامل المبتكر.
.
في حل العقيدة من الميدان الفكري، مبحثا لا يتقيد بموضوعات الماضيين، التي نمت الجدل والزمن، بل يستغرق مساءل العقيدة في الكتاب والسنة، وأراء لا يكون في غير فكرة الإسلام عن (الله: والكون والحياة والإنسان) وحينئذ نرجو أن نتعرف إلى لب الإسلام كاملا غبر منقوص إن شاء الله محمد فياض

شارك الخبر

المرئيات-١