أرشيف المقالات

رحم الله صديقي المازني!

مدة قراءة المادة : 4 دقائق .
8 لقد كان رَجُلْ وَحْدِه في طراز عيشه ونظام عمله ونمط تفكيره وأسلوب كلامه.
والتفرد في الحياة والعمل والفكر والعبارة معناه في دنيا الأدب الشخصية الممتازة التي لا يغنى عن وجودها وجود، ولا يَجزى عن جهدها جهود، ولا يسهل من فقدها عِوض.
فإذاأُضيف إلى ذلك أن المازني كان أحد الكتاب العشرة الذين يكتبون لغتهم عن علم، ويفهمون أدبها عن فقه، ويعالجون بيانها عن طبع؛ وأن هؤلاء العشرة البررة متى خلَت أمكنتهم في الأجل القريب أو البعيد، فلن يخلفهم في هذا الزمن الثائر الحائر العجلان من يحمل عنهم أمانة البيان ويبلغ بعدهم رسالة الأدب، أدركنا فداحة الخطب الذي نزل بالأمة العربية يوم توفى هذا الكاتب العظيم. عرفت المرحوم المازني في خريف سنة 1914 يوم دخلنا المدرسة الإعدادية الثانوية معلمين، وكان يومئذ في مرح شبابه وميعه نشاطه يتوسط باحة الأدب ويطرق باب الشهرة ويحاول هو وصاحباه العقاد وشكري أن يشقوا طريقهم إلى المجد في أرض غليظة صلدة يقوم في بدايتها عقبتان: صاحب (الشوقيات) بشعره الرائع، وصاحب (النظرات) بنثره البليغ.
ولكنهم كانوا أصحاب مِعول ومِسطرين: يهدمون بالنقد والثلب والتجريح، ويبنون بالتجويد والتجديد والدرس؛ فلم يفعلوا فِعل ضعفاء الملكة اليوم، يخفضون مستوى البلاغة ليصعد القميء، ويقربون غاية الفن ليلحق البطيء!! وكان المازني على هذه الثورة وهذا الطموح خافض الجناح لأنه قوي النفس، راكد السطح لأنه عميق النور، فما كنت تراه يوماً ذاهباً بنفسه ولا متبجحاً بعلمه ولا مباهياً بعمله.
ثم كان على ضآلة جسمه ووهن عظمه مهيب الجانب لذكاء قلبه ورجاحة عقله، فلا يعبث في درسه تلميذ ولا يجرؤ على كرامته معلم.
ثم توثقت بيني وبينه أسباب المودة، فزاملته في التعليم، وصادقته في الأدب، وعاملته في الصحافة، فلم أجرب عليه شهد الله لؤماً ف زمالة، ولا غشّاً في صداقة، ولا سوءاً في معاملة. كان أدب المازني أداة عيشه ووسيلة رزقه.
لذلك كان يكره أن يعرضه لكيد الخصومة وعنت النقد.
وكان سبيله إلى هذا أن يغضّ هو من قدر فنه، وأن يقلل من قيمة نتاجه، حتى يفوّت بذلك على خصمه لذة التجني عليه فلا يجد ما يقوله إذا أراد أن يتنقصه بنقده أو حقده.
وتصغيرك لشأنك فيه معنى التواضع، ولكن تصغير غيرك لك فيه معنى الضَّعة.
على أنه كان إذا أكرِه على الخصومة شديد العارضة حديد القلم يقرع صاحبه بالتهكم أكثر مما يقرعه بالحجة.
ولو كان المازني مكفول الرزق من طريق غير طريق الأدب لما قَصر أكثر جهده على الصحافة.
ومن مساوئ الصحافة أنها تفرض على الكاتب الموضوع وتحمله على السرعة.
وموضوع المازني القَصص وفنه الوصف.
فلو أنه خلص لهذين البابين لأتى فيهما أعجب العجب. هذه بعض صفات الصديق الراحل ذكرتها مجملة في مقام الحزن على فقده والجزع لمصابه.
أما سائر صفاته وتحليل ملكاته وترجمة حياته فلها في تاريخ الأدب فصل طويل سأكتبه بعد قليل. (المنصورة) احمد حسن الزيات

شارك الخبر

مشكاة أسفل ٣