إن الجد والصلاح يثمران أجمل العواقب مهما لقى الجاد من غمط وإهمال

إن التعاليم الدينية بالنسبة إلى الفطرة كعلوم الكون والحياة بالنسبة إلى العقل

إن محمدا صلى الله عليه وسلم جاء بانيا لا هادما و جاء مؤكدا أو مصدقا لمن قبله لا حربا عليهم ولا خصما لهم

إن القرآن الكريم عرض صورا ونماذج كثيرة للنعيم المرتقب وللجحيم المتوقع كى يزجر الناس عن الاسترسال مع خُدع العيش ومفاتن الدنيا

إن انتفاء الأحقاد والعداوات من المجتمع المتكافل المتراحم خير عاجل يستريح فى ظله الأغنياء قبل الفقراء

أنت مؤاخذ بالإساءة مكافأ بالإحسان عن عدالة وحكمة

إن العالم إذا كان قد أصابه خير فمن حرية العقل والنظر

إنما يحلو الكلام عن القضاء والقدر وعن سلطان الله المطلق عند مطالعة النتائج لا عند مباشرة الأسباب

إن الإسلام جعل الناس جميعا فى الواجبات والحقوق العامة متماثلين تماثلا مطلقا

إن الوسيلة الوحيدة للإيمان المنشود هى المعرفة الحرة والاقتناع المجرد والخشوع بعد ذلك عن عاطفة جياشة بالصدق والإخلاص

والقرآن الكريم مشحون بالأدلة التى تقود الناس إلى الله وتعرفهم به

إننا نحب السلام ونرغب فى تأمين غد وديع رقيق لأبنائنا وبناتنا

إن الإسلام جعل الناس جميعا فى الواجبات والحقوق العامة- متماثلين تماثلا مطلقا

إن القرآن الكريم يرد أصل الفطرة فى التدين إلى النبوات الأولى

إن القرآن يُحدث الإنسان عن العالم، كما تحدث أي امريء غني عن أملاكه الواسعة وقدراته المتاحة

إن الإنسان فى نظر الإسلام كل لا يتجزأ وأن كماله المنشود يتحقق فى ارتقائه ماديا ومعنويا

المسلم لا يدعو إلا الله ولا يعبد سواه ولا يطيع إلا أمره ولا ينفذ إلا حكمه وهو يحل ما أح ويحرم ما حرم ويقف عند ما حد ويتحرك وفق ما طلب

إن القرآن الكريم مشحون بالآيات التى تشرح للإنسان أطراف سلطانه الواسع ومصادر ثرائه العظيم

إن الحكم بأن رب العالمين يعرف كل شىء فى العالمين أمر بديهى

إن الله لا يؤاخذ الناس بما لم يكسبوا: (وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم وكان الله غفورا رحيما)