أرشيف الشعر العربي

قالوا لَها ماذا فَعَلتِ

قالوا لَها ماذا فَعَلتِ

مدة قراءة القصيدة : دقيقة واحدة .
قالوا لَها ماذا فَعَلتِ بِجِفنِ ذَيّاكَ الأَسَد
فَنَراهُ يَنثُرُ دَمعَه في كُلِّ يَومٍ كَالبَرَد
قالَت وَقَد بَسَمت لَهُم وَقعَ المُتَيَّمُ في فَنَد
أَنزَلتُهُ في وَهدَةٍ مِنها هَواهُ ما صَعَد
قالوا لَها أَوَما حَرامٌ أَن يُلازِمَهُ النَكَد
عَبثَ الغَرامُ بِهِ وَلَم يُبقِ السقامُ لهُ جَسَد
قالَت دَعوهُ وَشَأنه مَن خالَ أَنَّ الحُبَّ دَد
عَهدي بهِ رَجُلاً إِذا هوَ في مَصائِبِهِ وَلَد
قالوا لَها أَضنَيتِهِ فَهواكِ من دَمِع اِستَمَد
دَمُهُ لَدَيكِ وَقَد بَدا أَثَرٌ لَهُ في كُلِّ خَد
فَتَمَلمَلَت لَيلى وَقَد فَقَدَت من الغَيظِ الرشد
حَسناً أَجابَت فَاِرجَعوا عن مِحنَتي ما لي جَلَد

اخترنا لك قصائد أخرى للشاعر (الياس أبو شبكة) .

أَيُّ داءٍ يشفُّهُ أَيُّ داءِ

كُلُّ ما حَولَنا جَميلُ

هَل إِنَّ فِكرَك من يراعِك أَسرَعُ

ما أَرى إِنَّ ما أَراهُ وَجيعُ

مُلِّيَ النورَ قَبلَ عَهدِ البُدورِ


مشكاة أسفل ١