أرشيف الشعر العربي

المغني

المغني

مدة قراءة القصيدة : دقيقة واحدة .

المغني

إبتداءً من الشيبِ حتى هديل الأباريقِ

تسترسلُ اللغة الحجريةُ

بيضاء كالقارِ ..

نافرة كعروق الزجاجةِ

قال المغنِّي :

يعاقرني كل يوم غياب القوافلِ

قلتُ :

يؤرِّقُـك الزمن المتقابلُ

للجرح بوابتانِ :

من الخمر والزنجبيلْ

للقصيدة بحر طويلٌ

وليل طويلٌ

ودهر طويلْ .

قال المغني :

لصوتي رائحة الجوعِ

قلتُ :

لوجهك لونُ البراريَ

للجرح وجهان :

من ظمإٍ نادمته الحناجرُ

من وطن للطريق المهاجرِ

يحتدُّ صوت المغني ..

يكبِّـل في قامة الريح إمرأةً

وكتاباً ..

وقبراً قديمْ

- كيف أُغمد أوردتي في السديمْ ..

كيف أُخرج من شبق الطين

موتاً يتيمْ . ؟؟

- إبتكر للدماء صهيلاً

تدثر بخاتمة الكلمات

بالبخور الذي يتناسل في الطرقات .

إبتكر للرماح صبوحاً

دماؤك موغلةٌ في القناديل

وجهك منتجع للغات .

إبتكرْ للطفولة شكلاً ..

كتاباً تطارحه الخوفَ ،

تقرأ فيه محاق الكواكبِ ،

تكتب فيه حروف الندمْ .

إبتكر للطفولة عرساً تعلِّق فيه التمائمَ

واللعبَ الورقية .. والاغنيات .

اخترنا لك قصائد أخرى للشاعر (محمد الثبيتي) .

موقف الرمال موقف الجناس..

تغريبة القوافل والمطر

القرين

الصدى

الأوقات


روائع الشيخ عبدالكريم خضير