أرشيف الشعر العربي

وَأخي مُحافَظَة ٍ طَليقٍ وَجهُهُ

وَأخي مُحافَظَة ٍ طَليقٍ وَجهُهُ

وَأخي مُحافَظَة ٍ طَليقٍ وَجهُهُ هَشٍ جَرَرتُ له الشِّواءَ بمِسعَرِ
مِن بازِلٍ ضُرِبَت بِأبيضَ بَاتِرٍ بِيَدَي أغرَّ يَجُرُّ فضلَ المِئزَرِ
ثم راحوا عَبقُ المِسكِ بِهمْ يُلحِفون الأرض هُدَّابَ الأزُرْ
ورفَعتُ راحِلَة ً كأنَّ ضُلوعَها من نَصِّ راكِبِها سقائفُ عَرعرِ
حرَجا إِذا هاج السَّرابُ على الصُّوى واستَنَّ في أُفُقِ السَّماءِ الأغبَرِ

اخترنا لك قصائد أخرى للشاعر (علقمة الفحل) .

ونحنُ جَلبنا من ضَريَّة َ خَلَينا

كأنَّ ابنة َ الزَّيدِيِّ يومَ لَقيتُها

وَدَّ نُفَيْرٌ لِلمَكاوِرِ أنَّهُمْ

وَأخي مُحافَظَة ٍ طَليقٍ وَجهُهُ

قُدَيديمة َ التَّجريبِ والحِلمِ أنَّنِي


المرئيات-١