عنوان الفتوى : حكم استرداد الهدايا بعد الوفاة

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

والدتي متوفاة وكنت أهديها الإكسسورات والحلي الذهبية وبعد وفاتها قالت أختي إن الذهب من حق الابنة وسوف أرد لك هداياك لأنها من حقك راجيا الإفادة، هل هي ميراث وتوزع علينا بشرع الله أم الذهب من حق البنت وترد هداياي إلي، علما بأن قيمة الهدايا تعادل أكثر من خمسة آلاف جنيه؟

مدة قراءة الإجابة : دقيقة واحدة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن ما كنت تهديه لوالدتك من الحلي وغيره وتتم حيازته من طرفها يعتبر ملكاً لها كجميع ممتلكاتها التي تركت بعد وفاتها فيقسم الجميع على جميع الورثة، كل حسب نصيبه المقدر له في كتاب الله تعالى، ولا يحق للبنت أن تأخذ الذهب والحلي دون غيرها، إلا إذا سمح لها بقية الورثة بذلك برضاهم وطيب أنفسهم بشرط أن يكونوا رشداء بالغين، ولا مانع أن تأخذ البنت الذهب أو غيره مقابل نصيبها، كما يجوز ذلك لغيرها، أو تقسم التركة بالتراضي ولو حصل غبن إذا كان الجميع رشداء بالغين. وللمزيد نرجو أن تطلع على الفتوى رقم: 75563.

والله أعلم.

أسئلة متعلقة أخري
بناء الأب لأبنائه مع نية البناء للإناث بشرط عدم التصرف فيها ببيع إلا لبعضهم
مُنِع من سحب أمواله فحوّلها باسم صاحبه ليسحبها مقابل مبلغ
الهدايا التي تقدمها شركات الأدوية للأطباء
أحكام من أنفق في إصلاح ملك غيره
من أعطي إجازة مدفوعة الأجر لأجل الدراسة فانشغل عنها
حكم الهدية الممنوحة من الشركة للوكيل في الشراء
الانتفاع بالإعانة إذا صار صاحبها بموجب النظام الجديد غير مستحق لها
بناء الأب لأبنائه مع نية البناء للإناث بشرط عدم التصرف فيها ببيع إلا لبعضهم
مُنِع من سحب أمواله فحوّلها باسم صاحبه ليسحبها مقابل مبلغ
الهدايا التي تقدمها شركات الأدوية للأطباء
أحكام من أنفق في إصلاح ملك غيره
من أعطي إجازة مدفوعة الأجر لأجل الدراسة فانشغل عنها
حكم الهدية الممنوحة من الشركة للوكيل في الشراء
الانتفاع بالإعانة إذا صار صاحبها بموجب النظام الجديد غير مستحق لها