عنوان الفتوى : الاستقلال بالسكن أفضل ما لم تكن ضرورة

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

أنا شاب مقبل على الزواج إن شاء الله وأنا الآن أعيش مع والدي وأمي متوفاة (اللهم ارحمها يا رب) وبإمكاني أن أعيش مستقلا عن أبي كما يمكنني أن أعيش معه . كيف من الناحية الشرعية أن أرضي والدي وزوجتي إن شاء الله على أن نعيش في بيت واحد ونكسب أجر بر الوالدين وجزاكم الله خيرا.

مدة قراءة الإجابة : دقيقتان

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فاعلم أن المسكن المستقل حق للزوجة فإذا طلبت هذا المسكن وجب عليك توفيره لها حسب استطاعتك ولو عن طريق الأجرة، والأولى لمن لم يكن بحاجة للسكن مع والديه أو أحدهما الاستقلال بالسكن مع زوجته لأن في ذلك كثيرا من المصالح الشرعية المعتبرة، وقد ذكرنا طرفا منها بالفتوى رقم: 69337، والمسكن المستقل لا يمنع البر بالوالد والإحسان إليه، فإن البر يحصل بالزيارة وتفقد الأحوال والاتصال الهاتفي والمساعدة المادية ونحو ذلك من وجوه البر، وينبغي أن تبحث عن مسكن قريب من بيت الوالد حتى تتسنى لك زيارته في أوقات متقاربة. وراجع لمزيد من الفائدة الفتوى رقم: 32049  

وأما إن لم يكن بد من المسكن الواحد فينبغي أن تعطي كل ذي حق حقه، فلا تفرط في حق طرف على حساب طرف آخر. وراجع الفتوى رقم: 24375 ، وبالجملة، فإن حكمتك هي الأساس في تسيير الأمور على أفضل حال.

والله أعلم.