عنوان الفتوى : التوبة من التحرش بالنساء في المواصلات العامة

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

كنت أتحرش بالنساء في المواصلات وأحيانا يخرج مني فهل هذا زنا؟ وهل يجب علي الحد؟ أرجوكم عدم تجاهل رسالتي الأمر يؤرقني جدا ادعو لي بالمغفرة.

مدة قراءة الإجابة : دقيقة واحدة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فيجب عليك التوبة من التحرش بالنساء فهو معصية، واعتداء على أعراض المسلمين، وأما هل التحرش زنا؟ فالزنا له حقيقة، وهي تغييب الحشفة في فرج محرم لعينه مشتهى بالطبع من غير شبهة نكاح، فما لم يصل إلى هذا، فلا يعد زنا يوجب الحد، وإن كان زنى بمعنى آخر وتكفي في تكفيره التوبة، ولمزيد الفائدة تراجع الفتوى رقم: 3950.

وندعو الله لنا ولك بالتوبة والمغفرة والرحمة والهداية.

والله أعلم.