عنوان الفتوى : لا أثر للوسواس على ثواب العمل الصالح

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

لقد كنت في السابق لا أقوم بعباداتي على الوجه المطلوب بسبب التكاسل والانشغال بالدنيا، أما الآن وقد هداني الله فأنني ملتزم والحمد لله بكل ما أمر به الله، ولكن بين الحين والآخر تراودني بعض الوساوس والشعور بالضيق فماذا أفعل لإبعاد تلك الوساوس وهل هذا يؤثر على ثواب أعمالي لأن ذلك خارجا عن إرادتي وشكراً.

مدة قراءة الإجابة : دقيقة واحدة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فنسأل الله لنا ولك الثبات على دينه حتى نلقاه، وهنيئاً لك التوبة والاستقامة، وبشأن الوساوس والضيق نحيلك على الفتوى رقم:
17591، والفتوى رقم: 25898، والفتوى رقم: 10355.
ولا يؤثر ذلك الضيق وتلك الوساوس على ثواب أعمالك الصالحة إن شاء الله.
والله أعلم.

أسئلة متعلقة أخري
علاج الألم النفسي الحاصل من المشاكل مع أعز الأصدقاء
علاج الخواطر والوساوس المستقرة والعارضة
لا حرج في إخبار الموسوس للطبيب النفسي عن وساوسه
اصطدم بسيارة وهرب ثم وسوس بأن المصدوم توفي
علاج الوساوس في ذات الله جل وعلا
ضابط التفريق بين النطق بقصد وبغير قصد
الواجب تجاه توارد خواطر السوء
علاج الألم النفسي الحاصل من المشاكل مع أعز الأصدقاء
علاج الخواطر والوساوس المستقرة والعارضة
لا حرج في إخبار الموسوس للطبيب النفسي عن وساوسه
اصطدم بسيارة وهرب ثم وسوس بأن المصدوم توفي
علاج الوساوس في ذات الله جل وعلا
ضابط التفريق بين النطق بقصد وبغير قصد
الواجب تجاه توارد خواطر السوء