عنوان الفتوى : هل يتنجس من مشى على سجادة فيها منيّ؟

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

منذ سنتين وقع منيٌّ على السجادة، ولم أطهره، ومنذ يومين وضعت على المكان الذي أشك فيه وعلى ما حوله منظف زجاج لكي يطهر، ومشيت عليه لكي أحضر ماء، فهل الأماكن التي مشيت عليها تنجست؟ وعندما أحضرت ماء رششته على المكان الذي أشك فيه -والذي حوله ماء- ومشيت عليه، ومشيت على جميع أنحاء البيت - كما مشى على هذا المكان أهلي - والمكان مبلول بالماء والمنظف، فهل يتنجسون؟ وهل البيت كله يتنجس؟ وهل المنظف والماء طهرا المكان؟

مدة قراءة الإجابة : دقيقتان

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالمني طاهر على الراجح من أقوال أهل العلم، وانظر الفتوى رقم: 17253، وبذلك تعلم الإجابة عن جميع ما ذكرت في سؤالك.

وحتى على اعتباره نجسًا، فإن الأصل الطهارة، فما لم يحصل اليقين بانتقالها، فإن هذا الأصل يبقى مستصحبًا.

 وبناء على ذلك، فإن القدم لا تتنجس بمجرد المشي على تلك السجادة، إلا إذا تحققت من وطئها لنجاسة بعينها.

أما والشك قائم في موضع النجاسة، أو في وطء موضعها، فلا يحكم بانتقالها، استصحابًا لأصل الطهارة، ما لم يثبت خلافه، وراجع الفتوى رقم: 225313.

وننصحك بالإعراض عن التفكير في مثل تلك الأمور؛ حتى لا تفتح عليك باب الوساوس، فالتلهي عن الوساوس، وعدم الاسترسال من أهم الوسائل المعينة للتغلب عليها، بعد الاستعانة بالله عز وجل، وانظر لمزيد الفائدة الفتويين التاليتين: 3086، 51601.

والله أعلم.