عنوان الفتوى : شك الصائم في وصول الماء لحلقه لا أثر له

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

أنا فتاة عانيت من الوساوس القهرية, والأفكار في الصلاة والوضوء منذ شهور عديدة, وأحاول كثيرًا أن أدفعها وأقاومها؛ حتى بدأت أشعر بالذبول, والهم الشديد عند دخول وقت الصلاة؛ بسبب خوفي من هذه الوساوس, وصعوبة البدء بالتكبير, وقطع الصلاة, وأيضًا صعوبة البدء بالبسملة عند الوضوء, فأكرر كثيرًا عند المغسلة حتى أنني أحلف كثيرًا عند البدء وأقول: "والله ما أعيد" وهكذا, لكن – للأسف - أصبح لا يؤثر فيّ الحلف, وأحيانًا أشعر بالعزيمة, وأحاول التجاهل, لكن في اليوم الآخر أعود لوضعي, وأكثر شيء يؤرقني وأردتُ

مدة قراءة الإجابة : دقيقتان

الحمد لله, والصلاة والسلام على رسول الله, وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فلا علاج لما تعانينه من الوساوس إلا الإعراض عنها, وعدم الالتفات إليها, فإن الاسترسال مع الوساوس يفضي إلى شر عظيم، فمهما وسوس لك الشيطان بأن تقطعي الصلاة, أو غير ذلك فتجاهلي ذلك كله, ولا تعيريه اهتمامًا، وانظري الفتوى رقم: 51601.

وإن وقع منك تحت تأثير الوسوسة يمين أو حنث فلا اعتبار به، وانظري الفتوى رقم: 164941.

وما تشكين في وصوله إلى حلقك من الماء فالأصل عدمه، ولو سلم أن شيئًا من الماء وصل إلى حلقك فلا يفسد صومك بذلك عند كثير من العلماء, ما دمت لم تتعمدي ابتلاع الماء.

وما فعلته من الغسل بعد انقطاع الحيض ورؤية الطهر صحيح، بل هو الواجب عليك, فلا وجه لما تشعرين به من القلق.

وبالجملة: تجاهلي الوساوس, وأعرضي عنها, ولا تكترثي بها, فإنه لا علاج للوساوس أمثل من هذا.

والله أعلم.