عنوان الفتوى : اشتغال الأم بالسحر لا يسقط حقها من البر عن أولادها

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

هل يجوز لشخص أن يبر أمه بعد أن علم أنها ساحرة؟ وأنها كانت سببا في موت أبيه بسحرها وكيدها؟ وكيف يبرئ ذمته منها أمام الله؟ خصوصا أنها تسحره وتكيد له منذ زمن طويل لطمس الحقيقة؟ ولا حول ولا قوة إلا بالله؟.

مدة قراءة الإجابة : دقيقتان

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فعلى هذا الشخص مناصحة أمه وتخويفها بالله، وتذكيرها بخطر السحر، وأنه يؤدي إلى المروق من الدين، كما قال تعالى: وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ {البقرة:102}.

وعليه الاستمرار في الدعاء لها بالهداية والصلاح، والوالدة مهما فعلت فإن حقها من البر والإحسان لا يسقط، قال تعالى: وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا {لقمان:14ـ 15}.

ولعل بره بوالدته وإحسانه إليها يكون سببا لانكفافها عن سوء ما تصنع، وراجع للفائدة الفتوى رقم: 27667.

والله أعلم.

أسئلة متعلقة أخري
حضور مناسبة فيها موسيقى تجنبًا لقطيعة الرحم
ينبغي حمل تصرفات الوالدين على أفضل المحامل
قطيعة العم كقطيعة الأب
وجوب صلة الوالدين بما لا يحصل منه ضرر على الولد
ترك زيارة الأهل خوف الأذى
لا طاعة للأم في قطيعة زوجة الأب
الواجب على ورثة من أعان غيره على فتح حساب ربوي
حضور مناسبة فيها موسيقى تجنبًا لقطيعة الرحم
ينبغي حمل تصرفات الوالدين على أفضل المحامل
قطيعة العم كقطيعة الأب
وجوب صلة الوالدين بما لا يحصل منه ضرر على الولد
ترك زيارة الأهل خوف الأذى
لا طاعة للأم في قطيعة زوجة الأب
الواجب على ورثة من أعان غيره على فتح حساب ربوي