عنوان الفتوى : جمع الصلوات رخصة للمسافر

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

ما حكم من صلى الظهر في مدينته، وسافر ووصل المدينة الثانية وقت أذان العصر، فذهب لصلاة العصر وصلاها ركعتين على أنه مسافر دون جمعها مع الظهر؛ لأنه قد صلى الظهر؟

مدة قراءة الإجابة : دقيقتان

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإذا كانت المدينة الثانية التي وصل إليها المسافر تعتبر وطنًا له, أو بها زوجة له, أو نوى أن يقيم فيها أربعة أيام بلياليها فأكثر, فقد انقطع سفره, ولا يشرع له والحالة هذه أن يترخص برخص السفر, وبالتالي فكان الواجب عليه أداء العصر أربع ركعات, وإذا كان قد صلاها قصرًا ـ كما جاء في السؤال ـ فقد أخطأ, والواجب عليه إعادتها تامة - أربع ركعات -، وأما إذا لم يكن الأمر كذلك وكانت المدينة الثانية تبعد عن الأولى مسافة قصر فما فعله هو الصواب, ولا يلزم المسافر الجمع بين الصلوات, بل هو رخصة, إن أخذ بها فحسن, وإن تركها فلا بأس عليه، وما ينتهي به قصر المسافر سبق بيانه في الفتوى رقم: 22941.

والله أعلم.

أسئلة متعلقة أخري
قلّد من لا يسوغ تقليده في مسافة قصر الصلاة ونقل فتواه لغيره ثم تبين خطؤه
الترخص برخص السفر بعد وصول المسافر إلى بلده وقبل دخول بيته
مسافة القصر التي تُقطَع في الذهاب للعمل يوميًّا هل تبيح الترخص؟
المسافة التي يترخص فيها المسافر برخص السفر
هل ينقطع حكم السفر بوصول الشخص للمدينة التي يسكنها إخوانه؟
هل يقصر الصلاة من يقيم في بلد ويعمل في بلد غيره؟
هل يجمع ويقصر من يسافر يوميا؟
قلّد من لا يسوغ تقليده في مسافة قصر الصلاة ونقل فتواه لغيره ثم تبين خطؤه
الترخص برخص السفر بعد وصول المسافر إلى بلده وقبل دخول بيته
مسافة القصر التي تُقطَع في الذهاب للعمل يوميًّا هل تبيح الترخص؟
المسافة التي يترخص فيها المسافر برخص السفر
هل ينقطع حكم السفر بوصول الشخص للمدينة التي يسكنها إخوانه؟
هل يقصر الصلاة من يقيم في بلد ويعمل في بلد غيره؟
هل يجمع ويقصر من يسافر يوميا؟