عنوان الفتوى : مشروعية تعويذ الأولاد بالدعاء المأثور بصيغة الإفراد

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: أعيذكما بكلمات الله التامة من كل شر كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة، هل يجوز لشخص ما أن يقول هذا الدعاء منفردا إذا كان لديه ابن أو ابنة وإذا لم يكن هذا من البدعة؟

مدة قراءة الإجابة : دقيقتان

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الحديث المذكور رواه البخاري وغيره عن ابن عباس رضي الله عنهما قال :  كان النبي صلى الله عليه وسلم يعوذ الحسن والحسين ويقول إن أباكما (إبراهيم) كان يعوذ بها إسماعيل وإسحاق أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة.

والنبي صلى الله عليه وسلم كان يأتي بضمير التثنية كما هو في بعض الروايات لأنه يخاطب الحسن والحسين رضي الله عنهما.

ويجوز لمن يعوذ أبناءه أو غيرهم بهذا الدعاء أو بغيره أن يقول الدعاء بصيغة الإفراد والجمع والتذكير والتأنيث حسب من يعوذ، وليس في ذلك بدعة.

وللمزيد عن كيفية تعويذ الأبناء انظر الفتوى رقم: 35892.

 والله أعلم.

أسئلة متعلقة أخري
هل يشرع قول: المسيح صلى الله عليه وسلم؟
فعل العبادة بنية استجابة الدعاء
سؤال العبد الرزق ليستعين به على معصية من الاعتداء في الدعاء
قراءة المرأة القرآن من أجل تفريج كرب زميلها وإخباره بذلك
رمي ما كتب عليه: "أمة اقرأ، تقرأ" في القمامة
هل يجوز الدعاء على المسلم الظالم بالردة؟ وهل يؤجر من دعا بذلك؟
ما هو المقام المحمود؟ وهل يجوز الدعاء به؟
هل يشرع قول: المسيح صلى الله عليه وسلم؟
فعل العبادة بنية استجابة الدعاء
سؤال العبد الرزق ليستعين به على معصية من الاعتداء في الدعاء
قراءة المرأة القرآن من أجل تفريج كرب زميلها وإخباره بذلك
رمي ما كتب عليه: "أمة اقرأ، تقرأ" في القمامة
هل يجوز الدعاء على المسلم الظالم بالردة؟ وهل يؤجر من دعا بذلك؟
ما هو المقام المحمود؟ وهل يجوز الدعاء به؟