أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : لدي عدم ثقة بنفسي وأشعر بوجود خجل اجتماعي شديد

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

السلام عليكم

أنا يا دكتور أعاني من مشكله التي هي عدم الثقة بنفسي، حتى أنني أخاف من أقرأ بصوت عالي عندما أقرأ حتى عندما أكتب، لا أعرف كيف أكتب إذا كان عندي أحد لأنني قد استهزئ بي أحد صديقاتي في المدرسة في الإملاء.

عندما كنت صغيرة حتى إذا قرأت بصوت عالي أتوتر أخاف أني أغلط، هذا الخوف يخليني أغلط، أخاف البنات يلاحظن هذا الشيء، أشعر بخوف وأحس بحرارة وقلبي ينبض بسرعة، إذا غلطت يصبح وجهي أحمر، أصبحت أكره الحصة، صرت أكره المعلمة، صرت أحاول أغيب عن المدرسة إذا صار عليّ قراءة، وأنا قررت أدخل علمي هذه السنة، حتى أتخلص من الخوف من هذه الحصة.

مع العلم أن عمري 17 فكيف أتجاوز هذا الخوف الذي أنا فيه، وشكراً.

مدة قراءة الإجابة : 3 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ساره حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،

شكرا لك على السؤال، وعلى ثقتك بموقعنا.
تكثر أنواع المخاوف عن الناس، وإن كان الكثير منهم لا يتحدث عن هذه المخاوف، وإن كانت تؤثر كثيرا في حياتهم، إلا أن خجلهم من وجود هذه المشكلة يمنعهم من البوح بهذه المخاوف.

ومن أكثر أنواع الخوف انتشارا بين الناس هو "الرهاب الاجتماعي" أو الخوف الاجتماعي، والغالب أن يأخذ شكل الخوف من الحديث أو القراءة أو الخطابة أمام الناس، وأحيانا يأخذ شكل حتى تناول الطعام أمام الآخرين.

ويترافق هذا الخوف عادة بمثل الأعراض التي ذكرتها من الشعور باحمرار الوجه، وارتفاع الحرارة، وتسرع خفقان القلب وارتجاف اليدين، وربما التعرف ورجفة الصوت وتردده.

وفي الكثير من الأحيان قد لا نستطيع معرفة منشأ هذا الخوف، بينما نستطيع ذلك في بعض الحالات، كما هو في حالتك، حيث تردّين منشأ هذا الخوف والقلق عندك للانتقاد الذي وجهته إليك صاحبتك في الماضي.

ومهما كانت الأسباب فأفضل طريقة للحل أو العلاج هو في اقتحام أجواء القراءة والحديث أمام الناس وعدم تجنب الأمر، فالتجنب والهروب من المواجهة لا يزيد المشكلة إلا تعقيدا، حتى يجد الإنسان نفسه يتجنب كل ما فيه ولو القليل من الحديث أو القراءة أمام الآخرين.

وليرفق الإنسان بنفسه، ويحاول أن يبدأ بالمواقف الخفيفة، ولا بأس مثلا أن تتحدثي مع معلمتك، والمفضلة خاصة، وتصارحيها بأن لديك بعض الخوف من القراءة أمام الطالبات، فهذا الاعتراف والحديث يعتبر نصف العلاج، وهي بدورها ستوجهك وتعينك على تجاوز هذا الأمر.

ومما يفيد أيضا محاولة القراءة منفردة بصوت عال، وربما حتى تسجيل هذه القراءة والاستماع إليها، ويمكنك أيضا أن تطلبي أحدا من أسرتك أو صديقة لك أن تحضر مثل هذه القراءة، وهكذا حتى يزول الخوف لديك، ولا تعودي تبالين بعدد الجمهور الذي يستمع إليك.

وفقك الله ويسّر لك الصعاب.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
لدي خوف وصعوبة عند الحديث مع الناس.. أريد حلا 1099 الأحد 09-08-2020 02:09 صـ
أعاني من مشكلة الرهاب الاجتماعي، ما الحل؟ 2196 الخميس 23-07-2020 06:16 صـ
كيف أتخلص من أعراض الرهاب الاجتماعي؟ 1505 الأربعاء 22-07-2020 04:28 صـ
أريد دواء يخلصني من الرهاب، فبماذا تنصحونني؟ 3204 الأحد 19-07-2020 09:33 مـ
كيف أمارس حياتي بشكل طبيعي وأتخلص من الأمراض؟ 1464 الخميس 16-07-2020 06:08 صـ