خزانة الكتب

    قسم الحديث وكتب السنة

    الغرائب الملتقطة من مسند الفردوس المسمى "زهر الفردوس" 1 / 8

    الكاتب الحافظ ابن حجر العسقلاني
    نبذة الغرائب الملتقطة من مسند الفردوس خدم فيه الحافظ ابن حجر أحاديث كتاب (الفردوس) حيث أبقى على أسانيده منتخباً منه الأحاديث الزائدة على ما في كتب الحديث المشهورة لا سيما مع فقد (مسند الفردوس).وفي سبيل التعريف بهذا الكتاب نذكر بما يلي:١- كتاب (الفردوس):ألفه الحافظ أبو شجاع شيرويه بن شهر دار بن شيرويه الدّيلمي (ت ٥٠٩ ه) محاكياً في موضوعه كتاب الشهاب للقضاعي (ت ٤٥٤ ه) ولهذا جاء في تسميته (فردوس الأخبار بمأثور الخطاب مرتباً على كتاب الشهاب). وقد جاء بمتون الأحاديث مرتبة على حروف المعجم غير مسندة.٢- كتاب (مسند الفردوس)ألفه ابن صاحب (الفردوس) وهو أبو منصور شهر دار بن شيرويه الدّيلمي (ت ٥٥٨ ه) وقصد به أن يسند أحاديث كتاب أبيه (الفردوس) وأتى على ترتيب كتاب أبيه.٣- كتاب (الغرائب الملتقطة من مسند الفردوس) تأليف الحافظ ابن حجر العسقلاني (ت ٨٥٢ ه) الذي قصد به إفراد الزوائد التي في مسند الفردوس حيث قال (فهذا تعليق من مسند الفردوس لأبي منصور الدّيلمي لأحاديث تستفاد، أنبه على حالها لينتفع بها وغالبها من أغلب الكتب المشهورة التي أكثر المؤلف من النقل منها وهي: الستة، والموطأ، ومسند الشافعي، ومسند أحمد، ومعاجم الطبراني، ومسانيد أبي يعلى وأحمد بن منيع والطيالسي والحارث بن أسامة.وأما ما بقي من ذلك وهو: الحلية، والحلواني، والثواب لأبي الشيخ ومكارم الأخلاق لابن لال، وما أسنده هو (يعني صاحب مسند الفردوس) فهو المذكور في هذا التعليق مما إسناده بسنده ولم يذكر من أي كتاب هو أو مما ذكره أبوه ولم يخرجه. ولم أغير ترتيبه وبالله التوفيق.‏فالكتاب يُعتبر بمثابة زوائد على الكتب المشهورة بل سماه الكتاني (زوائد الفردوس). ومعلوم أهمية كتب الزوائد وقيمتها العلمية ، فمادة الكتاب العلمية عبارة عن أحاديث غير مشتهرة ليست في الكتب الستة ولا في مسند أحمد ونحوه فهي أحاديث مسندة غير مخرجة وتحتاج إلى خدمة وتخريج ...تحقيق : مجموعة من الباحثينالناشر : دار الشؤون الإسلامية والعمل الخيري - جمعية دار البرالطبعة : الأولى 1439ه - 2018معدد المجلدات :8عدد الصفحات :5850تصوير : مكتبة مشكاة الإسلامية
    قسـم الحديث وكتب السنة
    إحصائيات 31 مشاهدة . 12 تحميل
    حجم الملف 77.57 MB
    حجم الملف 547.97 KB

    الغرائب الملتقطة من مسند الفردوس خدم فيه الحافظ ابن حجر أحاديث كتاب (الفردوس) حيث أبقى على أسانيده منتخباً منه الأحاديث الزائدة على ما في كتب الحديث المشهورة لا سيما مع فقد (مسند الفردوس).وفي سبيل التعريف بهذا الكتاب نذكر بما يلي:١- كتاب (الفردوس):ألفه الحافظ أبو شجاع شيرويه بن شهر دار بن شيرويه الدّيلمي (ت ٥٠٩ ه) محاكياً في موضوعه كتاب الشهاب للقضاعي (ت ٤٥٤ ه) ولهذا جاء في تسميته (فردوس الأخبار بمأثور الخطاب مرتباً على كتاب الشهاب). وقد جاء بمتون الأحاديث مرتبة على حروف المعجم غير مسندة.٢- كتاب (مسند الفردوس)ألفه ابن صاحب (الفردوس) وهو أبو منصور شهر دار بن شيرويه الدّيلمي (ت ٥٥٨ ه) وقصد به أن يسند أحاديث كتاب أبيه (الفردوس) وأتى على ترتيب كتاب أبيه.٣- كتاب (الغرائب الملتقطة من مسند الفردوس) تأليف الحافظ ابن حجر العسقلاني (ت ٨٥٢ ه) الذي قصد به إفراد الزوائد التي في مسند الفردوس حيث قال (فهذا تعليق من مسند الفردوس لأبي منصور الدّيلمي لأحاديث تستفاد، أنبه على حالها لينتفع بها وغالبها من أغلب الكتب المشهورة التي أكثر المؤلف من النقل منها وهي: الستة، والموطأ، ومسند الشافعي، ومسند أحمد، ومعاجم الطبراني، ومسانيد أبي يعلى وأحمد بن منيع والطيالسي والحارث بن أسامة.وأما ما بقي من ذلك وهو: الحلية، والحلواني، والثواب لأبي الشيخ ومكارم الأخلاق لابن لال، وما أسنده هو (يعني صاحب مسند الفردوس) فهو المذكور في هذا التعليق مما إسناده بسنده ولم يذكر من أي كتاب هو أو مما ذكره أبوه ولم يخرجه. ولم أغير ترتيبه وبالله التوفيق.‏فالكتاب يُعتبر بمثابة زوائد على الكتب المشهورة بل سماه الكتاني (زوائد الفردوس). ومعلوم أهمية كتب الزوائد وقيمتها العلمية ، فمادة الكتاب العلمية عبارة عن أحاديث غير مشتهرة ليست في الكتب الستة ولا في مسند أحمد ونحوه فهي أحاديث مسندة غير مخرجة وتحتاج إلى خدمة وتخريج ...تحقيق : مجموعة من الباحثينالناشر : دار الشؤون الإسلامية والعمل الخيري - جمعية دار البرالطبعة : الأولى 1439ه - 2018معدد المجلدات :8عدد الصفحات :5850تصوير : مكتبة مشكاة الإسلامية

    ابن حَجَر العَسْقلاني (773 - 852 هـ = 1372 - 1449 م) أحمد بن علي بن محمد الكناني العسقلاني، أبو الفضل، شهاب الدين، ابن حَجَر • من أئمة العلم والتاريخ. أصله من عسقلان (بفلسطين) ومولده ووفاته بالقاهرة. • ولع بالأدب والشعر ثم أقبل على الحديث، ورحل إلى اليمن والحجاز وغيرهما لسماع الشيوخ، • وعلت له شهرة فقصده الناس للأخذ عنه وأصبح حافظ الإسلام في عصره، قال السخاويّ: (انتشرت مصنفاته في حياته وتهادتها الملوك وكتبها الأكابر) • وكان فصيح اللسان، راوية للشعر، عارفا بأيام المتقدمين وأخبار المتأخرين، صبيح الوجه. • وولي قضاء مصر مرات ثم اعتزل. أما تصانيفه فكثيرة جليلة، منها: • (الدرر الكامنة في أعيان المئة الثامنة - ط) أربعة مجلدات • (لسان الميزان - ط) ستة أجزاء، تراجم، • (الإحكام لبيان ما في القرآن من الأحكام - خ) • (ديوان شعر - خ) رأيته في الاسكوريال (الرقم 444) وطبع في الهند • (الكافي الشاف في تخريج أحاديث الكشاف - ط) • (ذيل الدرر الكامنة - خ) • (ألقاب الرواة - خ) • (تقريب التهذيب - ط) في أسماء رجال الحديث • (الإصابة في تمييز أسماء الصحابة - ط) • (تهذيب التهذيب - ط) في رجال الحديث، اثنا عشر مجلدا • (تعجيل المنفعة بزوائد رجال الأئمة الأربعة - ط) • (تعريف أهل التقديس - ط) ويعرف بطبقات المدلّسين • (بلوغ المرام من أدلة الأحكام -) • (المجمع المؤسس بالمعجم المفهرس - خ) جزآن، أسانيد وكتب [طُبع] • (تحفة أهل الحديث عن شيوخ الحديث - خ) ثلاث مجلدات • (نزهة النظر في توضيح نخبة الفكر - ط) في اصطلاح الحديث • (المجالس - خ) بخط البقاعي 193 مجلسا، قال الميمني (في مذكراته - خ): نسخة جليلة مهمة نادرة • (القول المسدَّد في الذب عن مسند الإمام أحمد - ط) • (ديوان خطب - ط) • (تسديد القوس في مختصر الفردوس للديلي - خ) ستة مجلدات، تنقص الثالث • (تبصير المنتبه في تحرير المشتبه - ط) في أربعة أجزاء • (رفع الإصر عن قضاة مصر - ط) • (إنباء الغمر بأنباء العمر - ط) في مجلدين ضخمين • (إتحاف المَهرة بأطراف العشرة - خ) حديث [طُبع] • (الإعلام في من ولي مصر في الإسلام - خ) • (نزهة الألباب في الألقاب - خ) منه نسخة نفيسة في جامعة الرياض (54 ورقة الرقم 52) كما في مذكرات الميمني - خ [طُبع] • (الديباجة - ط) في الحديث • (فتح الباري في شرح صحيح البخاري - ط) • (التلخيص الحبير في تخريج أحاديث الرافعي الكبير - ط) • (بلوغ المرام من أدلة الأحكام - ط) مع شرحه (سبل السلام في شرح بلوغ المرام - ط) لمحمد بن إسماعيل الأمير • (تغليق التعليق - خ) ستة أجزاء منه، في الحديث (1) [طُبع]. ولتلميذه السخاوي كتاب في ترجمته سماه (الجواهر والدرر في ترجمة شيخ الإسلام ابن حجر) في مجلد ضخم (2). __________ (1) الأزهرية 1: 432 الطبعة الثانية. (2) التبر المسبوك 230 وابن شقدة - خ - والضوء اللامع 2: 36 والبدر الطالع 1: 87 وخطط مبارك 6: 37 وآداب اللغة 3: 165 ولسان الميزان 6: خاتمته لمصحح طبعه. والدرر الكامنة 4: خاتمته للناشر. وبدائع الزهور 2: 32 وفيه وفاته سنة 854 هـ والفهرس التمهيدي 396 و 423 و 424 و 442، و 563 ودائرة المعارف الإسلامية 1: 131 وانظر ترجمته لنفسه في كتابه رفع الإصر 1: 85. نقلا عن الأعلام للزركلي، مع إضافات يسيرة بين [معقوفين]

    المزيد من الحديث وكتب السنة