أرشيف المقالات

عجوة ببيض

مدة قراءة المادة : 10 دقائق .
8 للأستاذ إبراهيم عبد القادر المازني - بابا.
هات خمسة قروش! - يا أخي، قل صباح الخير أولاً - آه، صحيح، طيب صباح الخير، هات بقى! - سبحان الله العظيم! ألا تنتظر حتى أرد عليك هذا التصبيح بالخير؟ - طيب، ردّ فأتلكأ - أهز رأسي أسفاً، وأمصمص بشفتي معجباً، وأقلب كفي، ولكن هذا كله له آخر فيعود اللعين إلى المطالبة بالقروش الخمسة، فأسأله: (هل يليق أن تصبح أباك - على الريق - بطلب فلوس؟) فيتعجب لي كيف أقول إن هذا غير لائق، ولا يستطيع أن يفهم أن ابتداء يوم جديد بإنفاق من المرجح أنه في غير محله، صعب على النفس جداً، فأقول له: (انتظر، حتى تكبر وتعرف بالتجربة) فيصيح: (يا خبر أبيض! أنتظر حتى أكبر؟ لا يا بابا، أنا مستعجل، وقد وبخني المعلم أمس) فأسأله السؤال الذي كان ينبغي أن ألقيه عليه في بداية الحوار: - لماذا تريد خمسة قروش؟ ماذا يمكن أن يصنع طفل مثلك بخمسة قروش؟ فيقول: (أشتري بها كتاب المطالعة الإنجليزية) فأسأله مرة أخرى: (أولم تعطك المدرسة كتاباً؟) فيقول: (تقطع ولم يبق صالحاً للاستعمال) - ولماذا تقطعه؟ - لست أقطعه، هو تقطع! - تكلم بعقل، كيف يقطع الكتاب نفسه؟ - لم يقطع نفسه، ولكن المعلم يأمرنا أن نطويه، فيبلى، ويتخرق، ويتمزق - هل تعلم أني كنت تلميذاً مثلك؟ - لا.
- لا؟ كيف تقول لا؟ - طيب أعلم - إنما عنيت أني لم أرك ولم أكن معك - هات بقى ثمن الكتاب - وأنا إنما أعني أني لم أحتج في حياتي المدرسية كلها أن أشتري كتاباً مدرسياً لأن كتبي لم تكن تتقطع وكانت لا تبلى أبداً فيضحك الخنزير ويقول: (لا مؤاخذة يا بابا، ولكن يظهر أنك كنت تلميذاً كسلان) فأضحك مثله وأزعم أنها نكتة، ولكن الواقع أنها أصابت المحزّ، ووقعت على المفصل، فما أعرف من زملائي في عهد الدرس والتحصيل من كان أبلد مني أو أشد كسلاً.
ولا أدري كيف كنت أنتقل من فرقة إلى فرقة، وأحسبهم كانوا يؤثرون أن يجبروا خاطري ويترفقوا بضعفي.
ولما أتممت التعليم - أي فرغت من المدارس - وجدت عندي صفوفاً من كتب الدراسة نسجت عليها العناكب بيوتاً وقصوراً، وقد أخذها مني صديق، وأعطاني بدلاً منها كتاب (الشعر والشعراء) أو (طبقات الشعراء) لابن قتيبة، طبعة ليدن.
وقد بعت هذه أيضاً بثمن غير بخس في جملة ما بعت من الكتب ويدخل اللعين الثاني أو الأكبر فيقول بلا تمهيد، ولا تصبيح (اكتب هذه البيانات المطلوبة هنا على هذه الورقة، وسآخذ من جيبك ستة قروش، ثلاثة لرحلة إلى الهرم، وواحداً ييقى معي، ونصف قرش هو مصروفي، وقرشاً ونصف قرش ثمن برجل وعلبة ألوان) فأصيح به (تأخذ من جيبي؟ من أدبك هذا الأدب؟ ماما؟) فيقول (لا، إنما أريد ألا أحوجك إلى النهوض من السرير فإن الجو بارد) فأقول (متشكر، يا سيدي، ولكن ما هذه البيانات الجديدة التي يطلبونها؟ شيء بارد!) وتدخل (ماما) في هذه اللحظة، فتسأل عن هذا الشيء البارد ماذا عسى أن يكون؟ فأقول (صباح الخير أولاً يا ماما، يا نور العين، ثم أني أرى كل شيء بارداً في هذا اليوم المبارك إن شاء الله - لا أحد يصبحني بالخير، وكل من يدخل علي يقول هات، ولم يكن ناقصاً إلا أن تسألني المدرسة عن عمري، كأني تلميذ فيها، ولست أستغرب أن تسألك غداً عن سنك يا امرأة، فانتظري، وأعدي الجواب من الآن، وقد أعذر من أنذر!) وأرفض أن أعطي الولد نفقات الرحلة قبل أوانها بثلاثة أيام، وأرفض أن أذكر للمدرسة عمري - لا حرصاً مني على كتمان ذلك - بل لسببين أولهما أني لست تلميذاً بها، فلا شأن لها بي وبعمري؛ وثانيهما أني لا أحب أن أشجعها على هذا الفضول مخافة أن تسأل بعد ذلك كم سن امرأتي! وأحدث نفسي وأنا أنطق بعبارات الرفض أن من الواجب أن يكون المرء حازماً في بيت كهذا فتقول امرأتي (ولكني أعتقد أنك لن ترفض أن تعطيني مائة وعشرين قرشاً؟) فأثب من السرير إلى الأرض وثبة ليت مصوراً كان حاضراً فيرسمها فأنها حركة رياضية بديعة، يُرمى فيها اللحاف، وتطوى الساقان، ثم تدفعان في الهواء وسائر الجسم وراءهما، ثم إذا أنا واقف على الأرض، لم يتحطم رأسي، ولم يصبني سوء.
ولم أكن أعهد في نفسي هذه القدرة، ولكن الوقت ليس وقت الإعجاب بالذات وأصيح (مائة وعشرين قرشاً؟ أتقولين مائة.
) فتشير إلي أن مهلاً، مهلاً، وتسألني (ما لك تصيح هكذا؟ ماذا يقول الجيران إذا سمعوك؟) فلا أكف عن الصياح وأنا أقول (الجيران؛ ليقولوا ما شاءوا ولكن اعلمي - أنت وهم أيضاً - أني مستعف.

مستقيل.
) فتضحك.

أي والله تضحك.

وتسألني (من قال لك افتح بيتاً؟) فأرد عليها بقوة (ومن قال لك أن البيت بالوعة؟ لا يا ستي أنا مستعف.

مائة وعشرين قرشاً؟ يا خبر أسود!) فتلاطفني وتقول (اسمع، أسمع، وكن حليماً.
) فأسألها مقاطعاً (خبريني أولاً من الذي قال لك أني أنفق مما أجد تحت السجادة؟ أو إني من أهل الولاية وأصحاب الكرامات الذين يمد الواحد منهم يده من النافذة فإذا فيها إصبع من الموز! أو أن عندي آلات لتزييف النقود، أو إني ابن روكفلر، وبيير بونت مورجان وروتشلد معاً؟ هه؟ أجيبي أولاً؟) فلا تجيب، لأنها تضحك مستخفة بأن أجد نفسي كل صباح - على ريق النفس - مطالباً بخمسات القروش للخنزير الصغير، وستاتها للخنزير الأوسط، ومئاتها.
وتقول (ألا تسمع؟ لماذا تأبى أن تسمع؟) فأقول (لأني مستعفٍ.

هذا هو السبب.

وسألبس ثيابي وأخرج ولا أرجع) فتقول وهي تغالب الضحك (ألا تفطر أولاً؟ لقد أوصيت لك ببيض مقلي بالعجوة، وعصرت لك - الآن، بيدي هاتين - أربع ليمونات حلوة،.
تعال افطر أولاً.

ونتكلم على الطعام) ترى ماذا أغرى آدم بمطاوعة حواء؟ كيف وسعها أن تجره من أنفه وتدس في فمه الواسع - لابد أنه كان واسعا - التفاحة المحرمة؟ أتراني ورثت عنه هذا الحب للبيض المقلي بالعجوة، وعصير الليمون الحلو؟ لا أدري؛ ولكني أردت أن أشيح بوجهي عنها، لأقاوم إغراء ما تصف، وأغالب سحره، فطالعني وجهي في المرآة، فإذا هو يبتسم، وما كان يسعني بعد أن عرفت أني أبتسم، أن أظل متجهما. وجلسنا إلى السفرة وشربت عصير الليمون، فشاع الاغتباط في كياني؛ وجاء الطبق وفيه البيض والعجوة، ففركت يدي، ودفعت طبقي إلى امرأتي وقلت: (الله يرضى عنك يا امرأة! هاتي! هاتي! وليسخط علي الأطباء ما شاءوا وما وسعهم السخط؛ وليزعموا أني أزيد معدتي تلفاً، فما أباليهم، أو أحفل مشوراتهم.
هاتي، هاتي.

ترى ماذا أذكرك العجوة والبيض.
.
لا، لا، لا.
.
هذا لا يكفي.

إني أتضور جوعا.

أكثري، أكثري) فتقول (معدتك تتلف.

يكفي هذا المقدار) فأصيح: (لا لا.

على رأي العامة (هم، وقلة مم!) هاتي، ولا تخافي) فتقول: (هل معنى هذا أنك ستعطيني ما طلبت؟) فأصيح (يا ستي خذي ما شئت.

كلّي لك.

ولكن هاتي من هذا واكثري) فتنهض وهي تقول (ومعدتك؟) فأقول (سننظر في أمرها فيما بعد.
وأحسب أني لن أعدم طبيباً يستطيع أن يسكن آلامها.
أتعرفين أنه يخطر لي أن الطب قد أخفق لأنه لم يستطع إلى الآن أن يغنينا عن المعدة؟ فليت هناك دكانا تباع فيه أعضاء جديدة من الجسم تركب له وتتخذ بدلا من التي تتلف، على نحو ما تباع قطع السيارات! إذن لوسعني أن ألتهم كل ما في هذا الطبق الشهي.
ولكن آخ!) وأجدني أكلم نفسي، فأتلفت مستغربا، وإذا بها تعود ويدها مبسوطة بمائة وعشرين قرشا فأهز رأسي وأسألها (ما حاجتك إلى كل هذا؟) فتخبرني أنها دعت (أم أحمد) وأنها تنوي أن تكلفها شراء ثياب لكسوة الخدم، فقد آن ذلك جداً، وقد اختارت أم أحمد لأنها ممن أخنى عليهن الذي أخنى على من نسيت اسمه - آه لبد، يا له من اسم! - فهي تحب أن تكل إليها أمر الشراء لتكسب قرشين، فإنها تأبى الصدقة. فأهز رأسي موافقاً، ثم أنهض عن المائدة راضيا وأقول لها بابتسامة عريضة: (مائة وعشرون قرشا ثمناً لأكلة عجوة بالبيض! لست أراه باهظاً جداً.

لا بأس! لا بأس! سيرزقنا الله من حيث لا نعلم، فلا تخافي، وانفقي ما في الجيب يأت ما في الغيب إبراهيم عبد القادر المازني

شارك الخبر

المرئيات-١