أرشيف المقالات

شموع (84)

مدة قراءة المادة : 8 دقائق .
2شموع (84)   • ما أحوجنا إلى تطبيق قول ربنا سبحانه وتعالى: (وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر)! ♦ ♦ ♦
• قلوبُ الأنبياء تعرفُ أقصرَ الطرق إلى الفرَج: (إنما أشكو بثي وحزني إلى الله). ♦ ♦ ♦
• إذا دخل حبُّ الدنيا من الشباك خرجَ حبُّ الآخرة من الباب. ♦ ♦ ♦
• نحتاج من حين إلى آخر أنْ نراجع اهتماماتنا ونستبدلَ بها ما هو أنفع وأمتع وأروع. ♦ ♦ ♦
• صحِّح اتجاهَ البوصلة. ♦ ♦ ♦
• بيئتك تسعدك أو تشقيك، وتُسْلمك أو تحميك، وتُميتك أو تحييك. ♦ ♦ ♦
• أجملُ سؤالٍ أسمعُه: ماذا تقرأ الآن؟ ♦ ♦ ♦
• أخطرُ شيءٍ أنْ يتسرَّبَ الحزمُ من المدارس والجامعات. ♦ ♦ ♦
• لا علمَ بلا حزم. ♦ ♦ ♦
• ما أجمل تطمينَ الحق لنبيِّه: (ولا تك في ضيق مما يمكرون)، (ولا يستخفنك الذين لا يوقنون). ♦ ♦ ♦
• ما فائدة الاستماتة في إنكار عذاب القبر؟! ♦ ♦ ♦
• ما قيمة الاستماتة في إنكار نزول عيسى بن مريم آخر الزمان؟! ♦ ♦ ♦
• لماذا يُشْغل الناس بمسائل باتتْ من الأمور المستقرة؟! ♦ ♦ ♦
• العاقلُ من اهتم بما ينجيه. ♦ ♦ ♦
• كثُرت المذاهبُ والمشاربُ، والمعابرُ والمساربُ، والأهمُّ من ذلك كله: كيف تنجو... ♦ ♦ ♦
• لو اشتغلنا بالعمل الصالح لارتحنا من كثيرٍ من الجدل الفارغ. ♦ ♦ ♦
• حسبُك القرآن، وأركان الإسلام، وشُعب الإيمان. ♦ ♦ ♦
• الذي يحتكمُ إلى العلم بزعمه ويدّعي استحالة نزول جبريل يتغافلُ عن أن الوحي معجزة خارقة للعادة أصلاً. ♦ ♦ ♦
• أدعو نفسي وأدعوكم إلى قراءة كتاب "رياض الصالحين" للإمام الصالح يحيى النووي. ♦ ♦ ♦
• لا تسمحوا لأحدٍ أنْ يسرق طمأنينةَ قلوبكم، وراحةَ بالكم، وهدوءَ نفوسكم، وسعادةَ أرواحكم. ♦ ♦ ♦
• ماذا سيَصنع مَنْ أنكرَ عذابَ البرزخ ثم وجدَه هناك حقاً؟ ♦ ♦ ♦
• قصدُ الأعداء أنْ تنكسرَ نفوسُنا. ♦ ♦ ♦
• أعظمُ علاج لمشكلات الماضي قول الحق سبحانه: (تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون) (البقرة: 141). ♦ ♦ ♦
• كل أمرٍ تُقدِّرُ أنك لن تُسألَ عنه يومَ القيامة فلا تلقِ له بالاً. ♦ ♦ ♦
• طريق النجاة: (ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون). ♦ ♦ ♦
• استقرار + مال + تعليم متين = تقدُّم. ♦ ♦ ♦
• أخطر "فايروس" يضربُ العقلَ البشري هو التواكل. ♦ ♦ ♦
• من التواكل المبالغةُ في الاعتماد على الشفاعات في الدارين. ♦ ♦ ♦
• لن أحمِّل قلبي أعباءَ التاريخ. ♦ ♦ ♦
• كلما كاد طوفانُ الماضي يجرفني انتشلني قولُ الحق سبحانه: (تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تُسألون عما كانوا يعملون). ♦ ♦ ♦
• هل يمكن أنْ يكتشف (دواء) يساعد الفضوليين ليكفوا عن فضولهم ويمنعهم من التدخل فيما لا يعنيهم؟ ♦ ♦ ♦
• عجباً لمن يرى جمالَ الكون ثم لا يحافظ عليه ممّا يلوثه من العدوان والكراهية والتعصُّب والدماء وإضاعة الأوقات وهدر الطاقات! ♦ ♦ ♦
• مِنْ جمالياتِ الحياة أنْ ترى أستاذًا مستندًا إلى سارية في مسجد، وبين يديه طالبٌ يقرأ عليه، ويسأله، ويُدوِّنُ عنه، بينما الرياح الشاتية تصفر، والمطر يضرب زجاج النوافذ... ♦ ♦ ♦
• ما أشدَّ ما يربطُ القرآنُ الناسَ بالله! وما أشدَّ ما تربطُ بعضُ الاتجاهاتِ الفكريةِ الناسَ بالمخلوق! ♦ ♦ ♦
• بعضُ المتحدِّثين يعشق (كان)...
وكأنه يحنُّ إلى أيام الحكواتي في مقاهي الشتاء صاحب (كان يا ما كان في قديم الزمان). ♦ ♦ ♦
• مَنْ سينتصرُ في الصراع الكبير: صراع السرائر والظواهر؟ ♦ ♦ ♦
• مِنْ غلبةِ الحبِّ للجنابِ النبويّ: خشيتُك البالغةُ مِنْ التقدُّمِ بين يديه، ومِن استحداثِ ما لعله لا يُوافِق عليه، ومِنْ عدمِ الرجوعِ فيما يَستحسنهُ العقلُ إليه. ♦ ♦ ♦
• يُقال: إنَّ هناك مسعى جادّاً لإقامة حفل صلح بين الأقوال والأفعال بعد قطيعةٍ استمرت زمناً طويلاً. ♦ ♦ ♦
• أنتَ أخي ما لم تحتجْ إلي. ♦ ♦ ♦
• الحياةُ تبدأ بحرف الحُبِّ، والكربُ يبدأ بحرف الكُره. ♦ ♦ ♦
• عطرُ النقاء يطيرُ مع نسمات الوجود، ويخترقُ الحدود والسدود. ♦ ♦ ♦
• لا يليقُ بأجمل خَلْق أنْ يُشوَّهَ بأبشع خُلُق. ♦ ♦ ♦
• أجهزةُ الحاسوب •وهي جمادٌ• فيها مرونةُ الحذف والإضافة والتغيير أكثر مِنْ بعض العقول، أو مِنْ كثير منها! ♦ ♦ ♦
• في العالم ملايين من اللاجئين إلى غير بلادهم، أمّا اللاجئون داخل بلادهم، واللاجئون داخل نفوسهم فلا توجدُ إحصائيات لهم. ♦ ♦ ♦
• أوائلُ سورة الصف خطابٌ لـ (المؤمنين). ♦ ♦ ♦
(كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله). ♦ ♦ ♦
• كيف تمَّ الاستدراجُ الذي وعدَ اللهُ به في سورة القلم؟ ♦ ♦ ♦
• أجملُ نزهةٍ للعقول النظرُ في عجائبِ تراتيبِ القدَر.



شارك الخبر

ساهم - قرآن ١