أرشيف المقالات

فتح مكة المكرمة

مدة قراءة المادة : 14 دقائق .
2فتح مكة المكرمة لعشرٍ بقينَ من رمضان، سنة 8 هـ   إن بلوغ الآمال وعلو الحق على الباطل ليس من الأمور التي تُنال بالأحلام، ويوصل إليها بالوقت القصير، وعلى طريق من الراحة والدعة، بل إن ذلك المطلب السامي يحتاج إلى جهود صادقة وأعمال سليمة متواصلة، وزمن ممتد، وبذل سخي من الجهد الذي يرافقه العناء وقلة الهناء، وذلك هو المعراج الصحيح الذي يبلِّغ مرتقيه آفاق الأمل السعيد.   أُخرِج رسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم وأصحابه المهاجرون من مكة، وهي أحب بقاع الله إلى قلوبهم، فصبروا على مضض الفراق، ولقوا بعد ذلك أنواعًا من المشاق؛ من قتال الكفار - مشركيهم وأهل الكتاب منهم- ورمتهم بقية العرب عن قوس واحدة، وحيلَ بينهم وبين زيارة البيت الحرام، وهم في ذلك لا يسلمون من غطرسة قريش وكبريائها.   حتى جاء يوم الحديبية، فجرى الصلح على بنود كان منها ما كره حصولَه المسلمون، ولكن الله تعالى جعل ذلك الأمر الذي كرهوه سبيلًا إلى ما يحبون، فكان في ذلك درس تربوي عظيم لنفوسهم، وهو أن المكروهات قد تأتي بالمحبوبات لمن صبر واحتسب، فقد صبر المسلمون على القبول بتلك البنود كلها؛ طاعة لله تعالى ولرسوله عليه الصلاة والسلام، ولم يعلموا أن بعض تلك البنود سيكون نافذة أمر عظيم يبلغهم من الأماني فوق ما كانوا يؤملون: ﴿ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ ﴾ [البقرة:216].   بزوغ شمس الفتح: كان من ضمن بنود معاهدة الحديبية أن من أحب أن يدخل في عقد المسلمين دخل فيه، ومن أحب أن يدخل في عقد قريش دخل فيه، ويعد ذلك الداخل جزءًا من ذلك الفريق، فأي اعتداء عليه يعد عدوانًا على ذلك الفريق، فدخلت خزاعة في عقد المسلمين، ودخل بنو بكر في عقد المشركين، وكان بين القبيلتين ثارات قديمة، وفي يوم من الأيام أغار بعض بني بكر بمساعدة من قريش على خزاعة فقتلوا منهم مقتلة، فأسرع عمرو بن سالم الخزاعي إلى رسول الله مستصرخًا، فأجابه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولبَّى نداءه، فلما علمت قريش عواقب فَعْلتها بعثت أبا سفيان إلى المدينة للاعتذار وتجديد العقد، ولكنه لم يفلح في زيارته تلك؛ فالأمر قد جاوز قبول الاعتذار، فكان لا بد من حل عسكري يقتلع المشكلة من جذورها.   فبهذا يُعلَم أن صلح الحديبية كان بوابة الفتوح، فتح خيبر، وفتح مكة؛ قال تعالى: ﴿ لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا ﴾ [الفتح:18]، والفتح القريب على القول الراجح هو صلح الحديبية [1]؛ لحديث سهل بن حنيف رضي الله عنه قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوم الحديبية ولو نرى قتالًا لقاتلنا، فجاء عمر بن الخطاب، فقال: يا رسول الله، ألسنا على الحق وهم على الباطل؟ فقال: (بلى)، فقال: أليس قتلانا في الجنة وقتلاهم في النار؟ قال: (بلى)، قال: فعلامَ نعطي الدنيَّة في ديننا؟ أنرجع ولَمَّا يحكم الله بيننا وبينهم؟ فقال: (يا بن الخطاب، إني رسول الله ولن يُضيعني الله أبدًا)، فانطلق عمر إلى أبي بكر فقال له مثل ما قال للنبي صلى الله عليه وسلم، فقال: إنه رسول الله ولن يُضيعه الله أبدًا، فنزلت سورة الفتح، فقرأها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على عمر إلى آخرها، فقال عمر: يا رسول الله، أو فتح هو؟ قال: (نعم) [2].   الطريق إلى مكة: في يوم الأربعاء لعشر خلون من رمضان من السنة الثامنة للهجرة [3] - خرج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من المدينة بجيش قوامه عشرة آلاف مقاتل، وهنا بدأت آمال المسلمين تلوح في الأفق، وطفقت قلوب المهاجرين خاصة تطرح عنها كمدها الثقيل الذي بثته قريش فيها طوال السنوات الخالية، وحان لها أن تعيش الفرحة في جو عزة الإيمان، بعد أن عاشت زمنًا تحت سطوة القهر والأحزان.   خرج المؤمنون يحدوهم شوق كبير إلى دخول البلدة المحرمة، ورفع راية التوحيد عليها بعد أن رفعت رايات الشرك ردحًا من الزمن، ساروا وهم يتوقدون غيظًا على الذين أخرجوا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من بلده الأمين، وآذوه واعتدوا على المسلمين في العهد المكي، وصدوا عن سبيل الله قرابة عشرين سنة، انطلقوا إليها بجمع لم يجتمع للمسلمين قبله مثله، ولا قبل لقريش به مهما جمعت.   إن المسلمين في هذه المرة لم يشكوا في الفتح ودخول مكة، وطمسِ معالم الوثنية فيها، فمضوا على يقين بعون الله تعالى على تحقيق ذلك الحلم الجميل الذي ظل يراودهم سنين عددًا.   وكان لا بد من رسالة نفسية تصل مكة قبل دخولها؛ حتى ترعوي هذه المرة عن غيها، وتسلم قيادة مكة إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؛ لينشر عبرها أنوار الهداية شرقًا وغربًا، فلذلك عمل رسول الله عليه الصلاة والسلام استعراضات عسكرية للجيش الإسلامي وأبو سفيان حاضر يرى ذلك، وكان قد أعلن إسلامه في ذلك الوقت، فراعه ما رأى من القوة الإسلامية، فعاد إلى مكة يحذِّرهم من اعتراض رسول الله ومَن معه، فوقع كلامه ذلك من العقلاء موقع التصديق، غير أن هنالك فئة قرشية تملَّكها الطيش فوقفت على بعض طرق مكة، فناوشت جند الإسلام قليلًا، فقُتل منها مَن قُتل وفَّر باقيها، لتفتح مكة صدورها الرحبة بعد ذلك لدخول الزحف المقدس الذي سيُطهر مكة مِن دنس الشرك وسلطان أهله.   دخول مكة: ولعشر بقين من رمضان سنة ثمان [4]، دخلت طلائع جمع الإيمان مكة من جهات متعددة، وظلت تلجها أرسالًا أرسالًا حتى احتضنت مكة ذلك الجيش الطاهر كله.   فما أعظم تلك اللحظات، وأحسنها في نفوس المؤمنين، وأحزنها في نفوس المشركين! يوم يرون محمد بن عبدالله يدخل المسجد الحرام وحوله المهاجرون والأنصار، فيستلم الحجر الأسود ويطوف بالبيت، ويطعن بقوسه الأصنام القائمة حتى يُسقطها، فقد جاء بهذا الفتح الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقًا.   ويصعد عليه الصلاة والسلام إلى جوف الكعبة، فيصلي هناك، ويذكر الله ويوحِّده ويكبِّره، معلنًا انتهاء سلطان الوثنية في هذه البقعة المباركة، وابتداء رفع راية التوحيد فيها.   وبينا المسلمون تحيط بهم السعادة من كل جانب، إذ بالمشركين ينتظرون حكم رسول الله فيهم، ماذا سيصنع بمن صدَّ عن سبيله، وعذَّب أصحابه، وقتَل منهم كثيرًا، وفعل به ما فعل من ألوان المحاربة والإيذاء؟ لا شك أنهم كانوا يعيشون حالة نفسية مرعبة وهم تحت حكمه وبين يديه، فيطل النبي الكريم آخذًا بعضادتي باب الكعبة، فيعلن شهادة التوحيد، ويطمر معالم الجاهلية وأعرافها الضالة تحت قدميه، ويُبين أن نخوة الجاهلية قد ذهبت وأن الميزان ميزان التقوى، ثم يعلن حكمه النهائي في قريش وهي اللحظة التي كان ينتظرها الجميع، فيرسل عبر صوته الصادق كلمات العفو والصفح، فتنقشع عن قريش سحائب الخوف، ويعترفون مجددًا بسمو محمد بن عبدالله، وكرم أخلاقه، ويعودون على نفسهم باللائمة على معاداته، وما هي إلا لحظات حتى يصدح بلال بن رباح بصوت الأذان عاليًا، معلنًا ابتداء عهد جديد في بيت الله الحرام، فينزل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ليصلي، فيصلي الناس بصلاته.   أثر فتح مكة: لم يكن يوم فتح مكة يومًا عاديًّا من أيام الزمان لدى الناس - مسلمهم وكافرهم - في ذلك الوقت، بل كان يومًا عظيمًا من أيام التاريخ العظيمة، فلقد كان لمكة في قلوب العرب قداستها وجلالها الديني، ولأهلها منزلهم السامي في الزعامة والتعظيم؛ إذ لما بُعث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في مكة رسولًا، ثم هاجر وحصل بينه وبين المشركين ما حصل من الصراع، كانت القبائل العربية تنتظر لمن ستكون الدائرة، فلما دارت الدائرة لصالح المسلمين أعلنت كثير من القبائل دخولها في الإسلام بعد شهور قليلة.   أما هوازن وثقيف فكان يوم حنين بعد أيام من الفتح درسًا قاسيًا لهما، وفي الوقت نفسه كان خيرًا لبعضهم إذ أعلن إسلامه بعد تلك الغزوة.   وأما مكة فقد حان لها أن تكتسي ثوب الإيمان الطاهر، وتلمع على جنباتها مناظر الصلاح الظاهر، ويُرفَع فيها صوتُ الأذان خمس مرات في اليوم، وفي تلك الأيام التي قضاها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في مكة، تُقبل عليه الجموع المكية معلنة إسلامها، فقد أسلم في تلك الأيام أكثر من ألفين.   قال ابن القيم: "فصل في الفتح الأعظم الذي أعز الله به دينه ورسوله وجنده وحزبه الأمين، واستنقذ به بلده وبيته الذي جعله هدى للعالمين، من أيدي الكفار والمشركين، وهو الفتح الذي استبشر به أهل السماء، وضربت أطناب عزِّه على مناكب الجوزاء، ودخل الناس به في دين الله أفواجا، وأشرق به وجه الأرض ضياءً وابتهاجًا"[5].   وبفتح مكة استراح رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والمسلمون من القلاقل الداخلية؛ ليتفرغوا للدعوة خارج الجزيرة، وينشروا نور الإسلام في أرجاء المعمورة، وحينها طابت نفس رسول الله، واطمأنَّ على مستقبل الإسلام والمسلمين بعد أن رأى راية الإسلام خفَّاقة، والمقبلين على الإسلام يفدون زرافات ووحدانًا من نواحٍ عدة من الجزيرة، فعند ذلك أنزل الله عليه سورة النصر: ﴿ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ * وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا * فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا ﴾ [النصر:1-3].   عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان عمر يدخلني مع أشياخ بدر، فقال بعضهم: لمَ تدخل هذا الفتى معنا ولنا أبناء مثله؟! فقال: إنه ممن قد علمتم، قال: فدعاهم ذات يوم ودعاني معهم، قال: وما رأيته دعاني يومئذ إلا ليريهم مني، فقال: ما تقولون في: ﴿ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ * وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا ﴾، حتى ختم السورة، فقال بعضهم: أمرنا أن نحمد الله ونستغفره إذا نصَرنا وفتَح علينا، وقال بعضهم: لا ندري، أو لم يقل بعضهم شيئًا، فقال لي: يا بن عباس، أكذلك قولك؟ قلت: لا، قال: فما تقول؟ قلت: هو أجل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أعلمه الله له: ﴿ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ ﴾ فتح مكة، فذاك علامة أجلك ﴿ فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا ﴾، قال عمر: ما أعلم منها إلا ما تعلم [6].   وفي هذا الحدث من العبر: 1- أن اختيار الله لعبده المؤمن خير من اختيار المؤمن لنفسه، فليُسلم له الأمر فيما أحبَّ وكرِه.   2- العفو عند المقدرة إذا ترتَّبت عليه مصالح تعود بالخير على الإسلام والمسلمين، يكون خيرًا من إعمال يد الانتقام.   3- الناس يخضعون لحكم القوة، ولكن ما أجمل الأمر إن كانت تلك القوة عادلة.   4- دعوة الحق تحتاج إلى قوة تنصرها وتدفع عنها أعداءها، وبذلك تنتشر ويثبت عليها أهلُها.


[1] وهو قول الجمهور، زاد المسير، لابن الجوزي (7/ 444)، التحرير والتنوير، لابن عاشور (26/ 122)، تفسير القرطبي (16/ 291). [2] صحيح البخاري (3/ 1162) (3011). [3] الوفا بتعريف فضائل المصطفى، لابن الجوزي (1/ 450). [4] هذا قول الأكثر؛ ينظر: السيرة النبوية لابن هشام (5/ 104)، الدرر، لابن عبدالبر (ص: 223)، الاكتفاء بما تضمنه من مغازي رسول الله والثلاثة الخلفاء، للكلاعي (2/ 192)، دلائل النبوة، للبيهقي (5/ 24)، وهناك قول آخر، وهو أن ذلك كان لثلاث عشرة ليلة خلت من شهر رمضان سنة ثمان؛ ينظر: أنساب الأشراف (1/ 155)، البداية والنهاية، لابن كثير (4/ 286)، السيرة النبوية، لابن كثير (3/ 541). [5] زاد المعاد، لابن القيم (3/ 347). [6] صحيح البخاري (4/ 1563) ( 4043).



شارك الخبر

ساهم - قرآن ١