أرشيف المقالات

فقه ابن تيمية ونصائحه (٥)

مدة قراءة المادة : 6 دقائق .
2فقه ابن تيمية ونصائحه (٥) من سماعات ابن القيم من شيخ الإسلام ابن تيمية رحمهما الله تعالى
قاض أفتى في واقعة ثم وقعت له مرة أخرى: قال ابن القيم رحمه الله: "وسمعت شيخنا رحمه الله تعالى يقول: حضرت عقد مجلس عند نائب السلطان في وقف أفتى فيه قاضي البلد بجوابين مختلفين، فقرأ جوابه الموافق للحق، فأخرج بعض الحاضرين جوابه الأول، وقال: هذا جوابك بضد هذا، فكيف تكتب جوابين متناقضين في واقعة واحدة؟! فوجم الحاكم، فقلت: هذا من علمه ودينه، أفتى أولًا بشيء، ثم تبين له الصواب فرجع إليه، كما يفتي إمامه بقول، ثم يتبين له خلافُه، فيرجع إليه، ولا يقدح ذلك في علمه ولا دينه، وكذلك سائر الأئمة، فسُرَّ بذلك وسُرِّي عنه"؛ إعلام الموقعين (٤/ ١٧٩).   من تشبه بالصالحين يوهم أنه منهم وليس منهم: قال ابن القيم رحمه الله: "وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية يقول: كما أن خير الناس الأنبياء، فشر الناس من تشبَّه بهم يوهم أنه منهم وليس منهم، فخير الناس بعدهم العلماء، والشهداء، والصديقون، والمخلصون، وشر الناس من تشبَّه بهم يوهم أنه منهم وليس منهم"؛ الجواب الكافي (ص:٣٤).   فاحكم بمذهبك: قال ابن القيم رحمه الله: "وسمعت شيخنا العلامة ابن تيمية قدَّس الله روحه يقول: كنا عند نائب السلطنة وأنا إلى جانبه، فادعى بعض الحاضرين أن له قِبَلي وديعة، وسأل إجلاسي معه وإحلافي، فقلت لقاضي المالكية وكان حاضرًا: أتسوغ هذه الدعوى وتسمع؟ فقال: لا، فقلت: فما مذهبك في مثل ذلك؟ قال: تعزير المدعي، فقلت: فاحكم بمذهبك، فأُقيم المدعي، وأُخرج"؛ الطرق الحكمية (ص: ٩٩).   الذكر يعطي الذاكر قوة: قال ابن القيم رحمه الله: "وقد شاهدت من قوة شيخ الإسلام ابن تيمية في سننه وكلامه وإقدامه وكتابه أمرًا عجيبًا، فكان يكتب في اليوم من التصنيف ما يكتبه الناسخ في جمعه وأكثر، وقد شاهد العسكر من قوته في الحرب أمرًا عظيمًا"؛ الوابل الصيب (ص: ٧٧).   جهاد النفس والهوى: قال ابن القيم رحمه الله: "وسمعت شيخنا يقول: جهاد النفس والهوى أصل جهاد الكفار والمنافقين، فإنه لا يقدر على جهادهم حتى يجاهد نفسه وهواه أولًا حتى يخرج إليهم"؛ روضة المحبين (ص: ٤٧٨).   بين: سنة الفجر والوتر: قال ابن القيم رحمه الله: "وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية يقول: سنة الفجر تجري مجرى بداية العمل، والوتر خاتمته.."؛ زاد المعاد (١/ ٣٠٦).   قصة: قال ابن القيم رحمه الله: "وسمعت شيخنا رحمه الله يقول: تنازع أبوان صبيًّا عند بعض الحكام، فخيَّره بينهما، فاختار أباه، فقالت له أمه: سلْه لأي شيء يختار أباه، فسأله فقال: أمي تبعثني كل يوم للكتاب، والفقيه يضربني، وأبي يتركني للعب مع الصبيان، فقضى به للأم، قال: أنت أحق به"؛ زاد المعاد (٥/ ٤٢٤).   دواء: قال ابن القيم رحمه الله: "وسمعت شيخنا أبا العباس بن تيمية رحمه الله يقول وقد عرض له بعض الألم: فقال له الطبيب: أضرُّ ما عليك الكلام في العلم والفكر فيه والتوجه والذكر، فقال: ألستم تزعمون أن النفس إذا قوِيت وفرِحت، أوجب فرحها لها قوة تُعين بها الطبيعة على دفع العارض فإنه عدوها، فإذا قويت عليه قهرته؟! فقال له الطبيب: بلى، فقال: إذا اشتغلت نفسي بالتوجه والذكر والكلام في العلم، وظفِرت بما يشكل عليها منه، فرحت به وقوِيت، فأوجب ذلك دفع العارض، هذا أو نحوه من الكلام"؛ مفتاح دار السعادة (١/ ٢٥٠).   رب اغفر لي ولوالدي وللمسلمين والمسلمات وللمؤمنين والمؤمنات: قال ابن القيم رحمه الله: "وسمعت شيخنا يذكره، وذكر فيه فضلًا عظيمًا لا أحفظه، وربما كان من جملة أوراده التي لا يخل بها، وسمعته يقول: إن جعله بين السجدتين جائز"؛ مفتاح دار السعادة (١/ ٢٩٨).   الأمر بإخراج العواتق وذوات الخدور والحيض إلى العيد: قال ابن القيم رحمه الله: "قال شيخنا ابن تيمية: فهذا يدل على أن العيد آكدُ من الجمعة"؛ الصلاة (ص: ٣٩).   أهل الذمة وركوب الخيل: قال ابن القيم رحمه الله: "وكان شيخي رحمه الله تعالى يقول: لا يمنع أهل الذمة من ركوب جنس الخيل، فلو ركبوا البراذين التي لا زينة فيها والبغال على هذه الصفة، فلا مانع، والحمار الذي تبلغ قيمته مبلغًا إذا ركبه واحد منهم لم أر للأصحاب فيه منعًا، ولعلهم نظروا إلى الجنس، ومن الكلام الشائع: ركوب الحمار ذل وركوب الخيل عز؛ انتهى"؛ أحكام أهل الذمة (٣/ ١٣٠٣).   الاستخارة والاستشارة: قال ابن القيم رحمه الله: "وكان شيخ الإسلام ابن تيمية رضي الله عنه يقول: ما ندم من استخار الخالق، وشاور المخلوقين، وثبت في أمره"؛ الوابل الصيب (ص: ١١٢).



شارك الخبر

المرئيات-١