أرشيف المقالات

محنة الآنسة مي

مدة قراءة المادة : 6 دقائق .
8 أمسكنا عن الحديث في محنة الكاتبة النابغة مي ضناً على فضول الناس أن يتخذ أرجح العقول وأبرع الأذهان مجلاً للظنون الكاذبة وموضعاً للفروض الجريئة.
وكنا منذ سفرها إلى الجبل منذ عامين نتنسم أخبارها من كل مصري يصيف في لبنان، وسوري يشتي بالقاهرة، فلم يقع لنا من ذلك ما ينقع الشوق أو يطمئن الخاطر، حتى أخذت صحف بيروت في الأسابيع الأخيرة تذكر من حال الكاتبة الجليلة ما يثير الهم في الصدور ويضرم الحزن في الأفئدة، وحتى أهاب رئيس المجلس النيابي السوري بأعضاء المجلس النيابي اللبناني وهو يزور ندوتهم في منتصف هذا الشهر قال: (كيف لا تهتمون بهذه النابغة اللبنانية؟ وكيف تسجن (مي) بين جدران أربعة في مستشفى المجانين ولا يثور الرأي العام اللبناني ويظل هذا الخبر سراً مكتوماً؟ لقد كان حديثها لي حلواً لا إبهام فيه ولا تعقيد.
لقد وجدت فيها (مي) الكاتبة الشاعرة التي عرفناها في الماضي، فكيف دبرت هذه المؤامرة الدنيئة على نابغة النابغات؟ أنقذوا مي وابذلوا جهدكم في الترفيه عليها.
وحرام أن تعامل الأنوثة التامة والنبوغ والعبقرية هذه المعاملة التي عوملت بها مي)
وجرائد بيروت آذانها أقرب إلى استقطار الخبر على صحته، والأستاذ فارس الخوري بك ممن يعتقد قوله ويعتمد خبره، والقنصل المصري سمعنا أنه تدخل في الأمر؛ وتدخله دليل على أن هناك مجانفة للحق ومخالفة للعدالة؛ فلم يبق إذن شك في أن صديقتنا (مي) تكابد من ظلم القدر ولؤم الناس ما لا يجوز الصبر عليه ولا ينبغي السكوت عنه كانت مي في النصف الأول من سنة 1935 مرهفة الطبع جمة النشاط دائبة الإنتاج لا تبخل بظرفها وأدبها على سامر ولا صحيفة؛ وكان أكثر نشاطها حينئذ مصروفاً إلى مجلة الرسالة ومحطة الإذاعة.
ومن أثر ذلك تلك المسابقة الأدبية التي اقترحتها على الشعراء، وذلك (المجلس النادر) الذي أقامته للصلح بين بعض الأدباء.
وكانت في مجالسها الخاصة تصرف الكلام وتساجل أعيان الأدب ببديهة حاضرة ولقانة عجيبة، تمثل لك صورة من صور أولئك الأديبات اللآتي أنشأن باستعدادهن للأدب مجالس في عهوده الزاهرة، كسكينة ابنة الحسين، والولادة ابنة المستكفي، ومدام دي رمبوييه، ومدام جوفرين، والأميرة نازلي فاضل، وأضرابهن ممن وفَّقن بين اللغة والبلاغة، وبين الأدب والذوق، وبين الفن والسمو؛ ثم وشين ثقافة عصورهن بألوان شتى من أناقة المعرض وجمال الأداء وحسن المبادهة.
وكان من حسن حظ الرسالة أن وقعت بقلب الكاتبة العظيمة، فكانت كلما صدرت في يومها تحييني مي بالتليفون تحية الروح الملهم من عالم الغيب، والأمل المشجع من وراء الغد، فكان ذلك يبسط من انقباضي عن الناس، ويجرئني على اغباب الزيارة للأديبة الكريمة.
وكان يصحبني إليها صديقها الأستاذ عنان فنجدها وحدها أو معها الأستاذ خليل ثابت، فنسمر عندها هزيعاً من الليل تناقلنا شجون الحديث بصوت جميل النغم، ومنطق رخيم الحواشي، وعقل سريع الإدراك، وظرف بارع المفاكهة، حتى أقبل الصيف وعقدت غمائمه على وجهي (الوادي) غشاء من الزفير والدخن، فلحظنا ذات مساء على الآنسة المتهللة بطبعها انقباضاً في المزاج واضطراباً في النفس، سببه على ما قالت خلاف طرأ بينها وبين محطة الإذاعة، فقد أرادت أن تذيع خطابها من غير أن تطلع عليه الإدارة؛ وأبت عليها عزتها أن تقبل تنبيه المذيع اللين إلى أن قانونها يحتم الاطلاع على ما يلقى قبل إذاعته.
فانصرفت غاضبة على الرغم من اعتذار الإدارة على هذا التنبيه وقبولها أن تذيع مي من غير قيد ولا شرط.
فهونا عليها الحادث وجلونا عن صدرها همه.
ولكن الأمر بعد ذلك عظم في نفسها وأصبحت تظن أن الحكومة تضطهدها وتراقبها فقررت ألا تخرج من البيت، وشعرت أنها غير مقدورة ولا مشكورة فصدفت عن الكتابة، واقتصرت من الغذاء على شراب الليمون، ومنعت إذنها عن الناس فلم يدخل عليها إلا أربعة أو خمسة من أصدقائها الأدنين.
ودخلنا عليها ذات ليلة فوجدناها كئيبة النفس كأنما انصرفت من جنازة حبيب.
فسألناها ما بها، فقالت إنها الساعة مزقت وأحرقت ستة وثلاثين مخطوطاً من رواياتها ومقالاتها آخرها رواية (المصري الجديد) لأنها لم تجد رداً على ظلم الحكومة وعقوق الناس أبلغ من هذا الصنيع.
فبدا على وجوهنا سهوم الأسى والجزع على هذه الثروة الأدبية تخسرها العربية من بلاغة مي.
كل ذلك ومي محافظة على هدوء الطبع ورصانة العقل وألمعية الذهن وسلامة الحديث، فعزونا هذه الحال النفسية إلى حزنها على أمها، ووحدتها في بيتها، وعزلتها عن أهلها، فأشرنا عليها مع الطبيب أن تسافر إلى لبنان انتجاعاً للراحة وطلباً للنسيان وابتغاء للأنس، فكانت ترفض، حتى حملها بعض قرابتها على أن تسافر فسافرت، وفي مرجونا أن تعود مي إلى مصر رخية البال سعيدة النفس رافهة البدن، وما كان في حسبان أحد ممن ساعد على هذا السفر أن مي معبودة القلوب وريحانة المجالس وفخر النهضة تقع في حبالة الطمع الدنيء والهوى المريض والذمة الغادرة، فيعتقلونها في مستشفى الجنون اعتقال الشريدة، ثم يغشونها بالحجب، ويحيطونها بالأسرار، ويئدونها بالترك، حتى تجهلها الحياة وينساها الناس وتخلص لهم الغنيمة إن الآنسة مي التي غذت نهضة الفكر العربي مدى ربع قرن، فكان لها في كل موضوع رأي، وفي كل قلب ذكرى، وفي كل مكتبة أثر، لا يمكن أن تضيع هذه الضيعة الذليلة بين مصر ولبنان.
وسينظر الناس ماذا يصنع جمهور الأدبين وحكومة البلدين بعدما برح الخفاء وانكشفت النية وانهتك ستار المأساة أحمد حسن الزيات

شارك الخبر

روائع الشيخ عبدالكريم خضير