أرشيف المقالات

الذكر عند دخول المنزل

مدة قراءة المادة : 42 دقائق .
2الذكر عند دخول المنزل
عَنْ أَبِي مَالِكٍ الْأَشْعَرِيِّ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: ((إِذَا وَلَجَ الرَّجُلُ بَيْتَهُ، فَلْيَقُلْ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَ الْمَوْلَجِ، وَخَيْرَ الْمَخْرَجِ، بِسْمِ اللَّهِ وَلَجْنَا، وَبِسْمِ اللَّهِ خَرَجْنَا، وَعَلَى اللَّهِ رَبِّنَا تَوَكَّلْنَا، ثُمَّ لِيُسَلِّمْ عَلَى أَهْلِهِ))[1].   عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِاللهِ رضي الله عنهما، أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: ((إِذَا دَخَلَ الرَّجُلُ بَيْتَهُ، فَذَكَرَ اللهَ عِنْدَ دُخُولِهِ وَعِنْدَ طَعَامِهِ، قَالَ الشَّيْطَانُ: لَا مَبِيتَ لَكُمْ، وَلَا عَشَاءَ، وَإِذَا دَخَلَ، فَلَمْ يَذْكُرِ اللهَ عِنْدَ دُخُولِهِ، قَالَ الشَّيْطَانُ: أَدْرَكْتُمُ الْمَبِيتَ، وَإِذَا لَمْ يَذْكُرِ اللهَ عِنْدَ طَعَامِهِ، قَالَ: أَدْرَكْتُمُ الْمَبِيتَ وَالْعَشَاءَ))[2].   عَنْ عَبْدِاللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، رضي الله عنهما قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِذَا رَجَعَ مِنَ النَّهَارِ إِلَى بَيْتِهِ يَقُولُ: ((الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي كَفَانِي وَآوَانِي، الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَطْعَمَنِي وَسَقَانِي، الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي مَنَّ عَلَيَّ فَأَفْضَلَ، أَسْأَلُكَ أَنْ تُجِيرَنِي مِنَ النَّارِ))[3].   عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا دَخَلَ بَيْتَهُ يَقُولُ: ((السَّلَامُ عَلَيْنَا مِنْ رَبِّنَا، التَّحِيَّاتُ الطَّيِّبَاتُ الْمُبَارَكَاتُ لِلَّهِ، سَلَامٌ عَلَيْكُمْ))[4].   عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه؛ قَالَ: قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: ((يَا بُنَيَّ إِذَا دَخَلْتَ عَلَى أَهْلِكَ فَسَلِّمْ، يَكُونُ بَرَكَةً عَلَيْكَ وَعَلَى أَهْلِ بَيْتِكَ))[5].   عَنْ جَرِيرِ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ - صلى الله عليه وسلم -: ((مَنْ قَرَأَ (قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ) حِينَ يَدْخُلُ مَنْزِلَهُ، نَفَتِ الْفَقْرَ عَنْ أَهْلِ ذَلِكَ الْمَنْزِلِ وَالْجِيرانِ))[6].   عن عبد الله بن عبيد بن عمير، قال: ((كان عبد الرحمن بن عوف إذا دخل منزله قرأ في رواياه آية الكرسي))[7].  


[1] إسناده منقطع: أخرجه أبو داود (5096)، والطبراني في ((الكبير)) (3/رقم: 3452)، وفي ((مسند الشاميين)) (1674)، والبيهقي في ((الدعوات الكبير)) (429)، وابن جرير في ((نتائج الأفكار)) (1/171)، وغيرهم من طريق محمد بن إسماعيل، قال: حدثني أبي - قال أبو عوف: وقرأت في أصل إسماعيل - حدثني ضمضم عن شريح عن أبي مالك الأشعري رفعه. ورواه الطبراني عن هاشم بن مرثد ثنا محمد بن إسماعيل به. قلت: محمد بن إسماعيل بن عياش: قال أبو داود: لم يكن بذاك، وقال أبو زرعة الرازي: كان لا يدري أمر الحديث، وقال أبو حاتم: لم يسمع من أبيه شيئاً حملوه على أن يحدث عنه فحدث. وقد اعتذر الحافظ ابن حجر لأبي داود - في إخراجه حديثه مع أنه لينه - بأن الأحاديث قد رآها محمد بن عوف في أصل إسماعيل. ((الجرح والتعديل)) (7/190)، و((علل الحديث)) (2/374)، و((التهذيب)) (7/52). قال الحافظ في ((نتائج الأفكار)) (1/172، 173): قال أبو حاتم: لم يسمع من أبيه فحملوه على أن حدث عنه. قلت: - أي: الحافظ ابن حجر - ولعله كانت له من أبيه إجازة، فأطلق فيها التحديث، أو تجوز في إطلاق التحديث على الوجاده، وقد أخرج أبو داود بهذا الإسناد أربعة أحاديث، يقول في كل منها قال محمد بن عوف، وقرأته في أصل إسماعيل بن عياش، وإسماعيل وإن كان فيه مقال: لكن هذا من روايته عن شامي، فتقبل عند الجمهور. وفي السند علة أخرى: قال أبو حاتم: رواية شريح بن عبيد عن أبي مالك الأشعري مرسلة. انظر: ((المراسيل)) لابنه (ص90). تنبيه: كان الشيخ الألباني صحح إسناده في ((الصحيحة)) (225) ثم تراجع عن ذلك مضعفه في ((ضعيف أبي داود)) (1091، 5096). [2] صحيح: أخرجه مسلم (2018)، والبخاري في ((الأدب المفرد)) (1096)، وأبو داود (3765)، والنسائي في ((السنن الكبرى)) (4/174) (6757)، (6/52) (10006)، وابن ماجة (3887)، وأبو عوانة (5/357)، والبيهقي في ((السنن الكبرى)) (7/276)، وفي ((الآداب)) (627)، وفي ((الشعب)) (5729)، وأحمد (3/346، 383)، وابن الأعرابي في ((المعجم)) (577)، وابن السني في ((عمل اليوم والليلة)) (157)، والحاكم (2/401، 402)، وابن حجر في ((نتائج الأفكار)) (1/176)، وغيرهم. [3] إسناده ضعيف: أخرجه ابن السني في ((عمل اليوم والليلة)) (157) ومن طريقه ابن حجر في ((نتائج الأفكار)) (1/178) أخبرني إبراهيم بن محمد بن الضحاك، قال: حدثنا يونس بن عبد الأعلى، قال: حدثنا ابن وهب، قال: أخبرني عمر بن محمد العمري عن مرزوق أبي بكير عن رجل - من أهل مكة - عن عبد الله بن عمرو بن العاص به مرفوعاً. قال ابن حجر: هذا حديث غريب. وقال النووي في ((الأذكار)) (1/104): إسناده ضعيف. قلت: لأن مداره على الرجل المبهم، والله أعلم. [4] ضعيف: أخرجه البيهقي في ((الدعوات الكبير)) (481)، وفي ((الشعب)) (8448)، وابن عدي في ((الكامل)) (7/2720)، وغيرهما من طريق بحر بن نصر حدثنا ابن وهب أخبرني يزيد بن عياض عن الأعرج عن أبي هريرة، به مرفوعاً. قال البيهقي: لا أعرفه إلا من حديث يزيد بن عياض وليس بالقوي. وقال أيضاً: يزيد بن عياض ضعيف. قلت (طارق): يزيد بن عياض وهو ابن جعدبة الليثي، وهذا ما قال فيه البخاري ومسلم: منكر الحديث، وكذبه ابن معين في رواية وضعفه في أخرى، وقال ابن عدي: عامة ما يرويه غير محفوظ؛ كذا في ترجمته من ((التهذيب)) للمزي (32/223 - 225)، وضعفه كذلك ابن سعد والعجلي وابن المديني والدارقطني، كذا في ((التهذيب)) لابن حجر (11/353). [5] منكر: وهو طرف من حديث طويل، وله طرق كثيرة عن أنس منها ما رواه: 1- مسلم بن حاتم أبو حاتم البصري ثنا محمد بن عبد الله الأنصاري عن أبيه عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب قال: قال أنس بن مالك فذكره. أخرجه بتمامه مطولاً: الطبراني في ((الأوسط)) (5988)، وفي ((الصغير)) (2/ 100- 103)، وابن عساكر في ((تاريخه)) (9/ 342). وأخرج جملاً منه، مفرقاً الترمذي (589)، (2678)، (2698). قال الترمذي: هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه، ومحمد بن عبد الله الأنصاري ثقة وأبوه ثقة، وعلي بن زيد صدوق، إلا أنه ربما يرفع الشئ الذي يوقفه غيره قال: وسمعت محمد ابن بشار يقول قال أبو الوليد: قال شعبة: حدثنا علي بن زيد وكان رفَّاعاً ولا نعرف لسعيد بن المسيب عن أنس رواية إلا هذا الحديث بطوله. وقد روى عباد بن ميسرة المنقري هذا الحديث عن علي بن زيد عن أنس ولم يذكر فيه: ((عن سعيد بن المسيب)).
قال أبو عيسى: وذاكرت به محمد بن إسماعيل فلم يعرفه، ولم يعرف لسعيد بن المسيب عن أنس هذا الحديث ولا غيره، ومات أنس ابن مالك سنة ثلاث وتسعين، ومات سعيد بن المسيب بعده بسنتين، مات سنة خمس وتسعين. قلت: قد توبع عبد الله بن المثني. 2- فرواه محمد بن الحسن بن أبي يزيد الصدائي ثنا عباد المنقري [قلت: هو ابن ميسرة] عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب عن أنس به نحوه مطولاً. أخرجه أبو يعلى (6/ 306 - 309) (3624)، وابن عساكر في ((تاريخه)) (9/ 341 - المطبوع). قلت: عباد بن ميسرة المنقري: لين الحديث. ((التهذيب)) (4/ 197)، و((الميزان)) (2/ 378)، و((التقريب)) (483). ومحمد بن الحسن بن أبي يزيد: ضعفه جماعة، وقال النسائي: متروك الحديث، وكذبه ابن معين وأبو داود - في رواية - وقال الدارقطني: لا شيء. ((التهذيب)) (7/ 110)، و((الميزان)) (3/ 514)، و((التقريب)) (837)، و((المغني)) (2/ 283). قلت: فالإسناد له علتان: الأولى: أنه لا يعرف لسعيد بن المسيب عن أنس رواية إلا هذا الحديث، تفرد به عن سعيد: على بن زيد. الثانية: علي بن زيد بن جدعان: ضعيف، قال حماد بن زيد: كان يقلب الأحاديث. ((التهذيب)) (5/ 685)، و((الميزان)) (3/ 127)، و((التقريب)) (696)، و((المغني)) (2/ 85). 3- ورواه أيضاً: بشر بن إبراهيم عن عباد بن كثير عن عبد الرحمن بن حرملة عن سعيد بن المسيب عن أنس به نحوه. أخرجه ابن الجوزي في ((الموضوعات)) (3/ 187 - 188)، وقال: هذا حديث موضوع، وفي هذه الطرق آفات: عبد الرحمن بن حرملة قد ضعفه البخاري، وأما عباد بن كثير: فقال أحمد: روى أحاديث كذب لم يسمعها، وقال يحيى: ليس بشئ في الحديث، وقال البخاري والنسائي: متروك الحديث.
أما بشر بن إبراهيم: فقال ابن عدي: وفي مقدار ما ذكرته يتبين ضعفه، وما ذكرته عنه عن الأوزاعي وثور بن يزيد ومبارك بن فضالة وأبو حرة وغيرهم: كل ذلك بواطيل وضعها عليهم، وكذلك سائر أحاديثه التي لم أذكرها موضوعات عن كل من روى عنهم. ((الكامل)) (2/ 15)، و((الضعفاء الكبير)) (1/ 142)، و((المجروحين)) (1/ 189)، و((الميزان)) (1/ 311)، و((اللسان)) (2/ 24). وقال في ((اللسان)): وروى عن عباد بن كثير عن عبد الرحمن بن حرملة عن سعيد بن المسيب عن أنس رضي الله عنه حديثاً طويلاً فيه: ((اكتم سري تكن مؤمناً)) الحديث، وهو باطل بهذا الإسناد، وله طرق متعددة عن أنس: قال العقيلي: لا يثبت منها شئ.
أ.هـ. 4- أشعث بن بزار عن ثابت عن أنس به مختصراً. أخرجه ابن عدي في ((الكامل)) (1/ 375)، والبيهقي في ((الشعب)) (6/ 428) (8763)، وابن الجوزي في ((العلل المتناهية)) (1/ 349)،(577). قلت: هذا حديث منكر أشعث بن براز: منكر الحديث، كما قال البخاري والدارقطني، وقال العقيلي: وللأشعث هذا غير حديث منكر، وقال يحيى: ليس بشئ، وقال ابن حبان: يخالف الثقات في الأخبار، ويروي المنكر في الآثار حتى خرج عن حد الإحتجاج به. ((التاريخ الأوسط)) (2/ 161)، و((الجرح والتعديل)) (2/ 269)، و((المجروحين)) (1/ 173)، و((الضعفاء والمتروكين)) (112)، و((الضعفاء والمتروكين)) (58)، و((الضعفاء الكبير)) (1/ 32)، و((الكامل)) (1/ 357)، و((الميزان)) (1/ 262)، و((اللسان)) (1/ 508). 5- بكر بن رستم الأعنق أبو عتبة عن ثابت عن أنس به مختصراً. أخرجه البخاري في ((التاريخ الكبير)) (2/ 93)، والعقيلي في ((الضعفاء الكبير)) (1/ 148)، وابن عدي في ((الكامل)) (2/ 27)، والبيهقي في ((الشعب)) (7/ 458) (10981)، وفي ((الأربعين الصغرى)) (87). قال البخاري: لا يتابع عليه، وقال العقيلي: ليس لهذا المتن عن أنس إسناده صحيح، وقال الذهبي في ((الميزان)) (1/ 349): لم يصح حديثه. وبكر الأعنق: قال النسائي وأبو حاتم: ليس بالقوي، وقال ابن حبان: ربما أخطأ وخالف. ((الضعفاء والمتروكون)) (90)، و((الجرح والتعديل)) (2/ 385)، و((الثقات)) (6/ 102)، و((سؤالات الآجري)) (3/ 272)، و((اللسان)) (2/ 62، 74). قلت: وهو منكر أيضاً. 6- يحيى بن سليم الطائفي عن أزور بن غالب عن سليمان التيمي عن أنس به مختصراً. أخرجه العقيلي في ((الضعفاء الكبير)) (1/ 119)، وابن عدي في ((الكامل)) (1/ 418)، والقضاعي في ((مسند الشهاب)) (649)، والبيهقي في ((الشعب)) (6/ 428) (8764). قلت: هذا حديث منكر؛ أزور بن غالب: قال البخاري: عن سليمان التيمي سمع منه يحيى بن سليم: منكر الحديث، وقال أبو حاتم والدارقطني: منكر الحديث، وقال العقيلي: لم يأت به عن سليمان التيمي غير الأزور هذا، ولهذا الحديث عن أنس طرق ليس منها وجه يثبت، واستنكر ابن عدي حديثه هذا من رواية يحيى بن سليم عنه، وقال الذهبي: منكر الحديث أتى بما لا يحتمل فكذب. ((التاريخ الكبير)) (2/57)، و((التاريخ الأوسط)) (2/ 120)، و((الجرج والتعديل)) (2/ 336)، و((المجروحين)) (1/ 178)، و((الضعفاء والمتروكون)) (119)، و((الميزان)) (1/ 173)، و((اللسان)) (1/ 376). كثير بن عبد الله أبو هاشم الأبلي عن أنس به مطولاً. أخرجه ابن أبي شيبة في ((المسند)) مختصراً [(1/ 125) (226- مطالب)]، والعقيلي في ((الضعفاء الكبير)) (4/8)، وابن عدي في ((الكامل)) (4/ 8)، وابن عدي في ((الكامل)) (6/ 65، 66)، وابن حبان في ((المجروحين)) (2/ 223)، وابن الجوزي في ((الموضوعات)) (3/ 187)، وفي ((العلل المتناهية)) (579). قلت: هذا حديث منكر: كثير بن عبد الله أبو هاشم الأبلي: قال البخاري ومسلم وأبو زرعة الرازي وأبو حاتم والنسائي وأبو أحمد الحاكم: منكر الحديث، وقال النسائي أيضاً: متروك، وقال أبو حاتم: هو منكر الحديث، ضعيف الحديث جداً شبه المتروك، بابه زياد بن ميمون، وقال الحاكم: زعم أنه من أنس وروى عنه أحاديث يشهد القلب أنها موضوعة، وقال ابن عدي: وفي بعض رواياته ما ليس بمحفوظ. ((التاريخ الكبير)) (7/ 218)، و((التاريخ الأوسط)) (2/ 132)، و((الكني)) لمسلم (ق 115)، و((أسامي الضعفاء)) (276)، و((الجرح والتعديل)) (7/ 154)، و((المجروحين)) (2/ 223)، و((التهذيب)) (6/ 554)، و((الميزان)) (3/ 406). ووهم ابن حبان فجعله هو وكثير بن سليم واحداً، وقال: كان ممن يروي عن أنس ما ليس من حديثه من غير رؤيته، ويضع عليه ثم يحدث به. 8- العلاء بن زيد - ويقال: ابن زيدل - أبو محمد الثقفي عن أنس به. أخرجه أحمد بن منيع في ((مسنده)) [(86، 2719، 3143) - مطالب]، والبخاري تعليقاً في ((التاريخ الكبير)) (6/ 520)، و((الأوسط)) (2/ 177). قلت: هذا حديث منكر: العلاء هذا: منكر الحديث؛ قاله البخاري ومسلم وأبو حاتم والعقيلي وابن عدي وقال أبو داود وأبو حاتم والدارقطني: متروك، وقال ابن المديني: كان يضع الحديث، وقال ابن حبان: يروي عن أنس بن مالك بنسخة موضوعة، وقال الحاكم: يروي عن أنس أحاديث موضوعة، قال الذهبي: تالف، وقال أيضاً: واهٍ، وقال ابن حجر: متروك، ورماه أبو الوليد بالكذب. ((التاريخ الكبير)) (6/ 520)، و((الأوسط)) (2/ 177)، و((الجرح والتعديل)) (6/ 355)، و((علل الحديث)) (2/ 439)، و((الكني)) لمسلم (ق 96)، و((المجروحين)) (2/ 180)، و((الضعفاء الكبير)) (3/ 342، 343)، و((الكامل)) (5/ 220)، و((التهذيب)) (6/ 279)، و((الميزان)) (3/ 99، 106)، و((المغني)) (2/ 69)، و((التقريب)) (760). أخرجه البخاري في ((التاريخ الكبير)) (6/ 266)، وابن أبي حاتم في ((الجرح والتعديل)) (6/ 178)، والعقيلي في ((الضعفاء الكبير)) (3/ 224)، والطبراني في ((الأوسط)) (6/ 215) (5449)، وفي ((الصغير)) (2/ 81) (819 - الروض)، وأبو نعيم في ((أخبار أصفهان)) (1/ 134) (2/ 163)، والبيهقي في ((الشعب)) (6/ 427) (8760، 8761). قلت: هذا حديث منكر؛ تفرد به على بن الجند عن عمرو بن دينار، وعلي بن الجند: منكر الحديث بعد حديثه هذا.
وقال أبو حاتم: هو شيخ مجهول، وحديثه موضوع، وقال أبو زرعة: وحديثه منكر، وقال العقيلي: مجهول في النسب والرواية، حديثه غير محفوظ، وقال أيضاً: وهذا لحديث يروي عن أنس من غير هذا الوجه بأسانيد لينة، وقال ابن حبان: كان ممن يقلب الأسانيد..
سقط الإحتجاج بروايته لانفراده بالأشياء المناكير عن الثقات المشاهير. ((المجروحين)) (2/ 109)، و((الميزان)) (3/ 118)، و((اللسان)) (4/ 242). 10- اليسع بن زيد بن سهل عن سفيان بن عيينة عن حميد الطويل عن أنس به مختصراً. أخرجه السهمي في ((تاريخ جرجان)) (410)، والبيهقي في ((الشعب)) (6/ 427) (8758، 8759). قلت: هذا حديث منكر؛ تفرد به اليسع عن ابن عيينة ولم يتابع عليه. قال الذهبي في ((الميزان)) (4/ 445): اليسع بن سهل الزينبي عن ابن عيينة بخبر باطل، ولم أر لهم فيه كلاماً، وهو آخر من زعم أنه سمع من سفيان، وقال في ((المغني)) (2/ 547): لم أر لهم فيه كلاماً، وخبره موضوع.
وانظر: ((اللسان)) (6/ 365). 11- سعيد بن وزن عن أنس به مختصراً. أخرجه العقيلي في ((الضعفاء الكبير)) (2/ 106)، وابن عدي في ((الكامل)) (3/ 364)، والبيهقي في ((الشعب)) (6/ 428) (8762)، والذهبي في ((الميزان)) (2/ 137). وقال: هذا حديث منكر، وقال العقيلي: وهذا المتن لا يعرف له طريق عن أنس يثبت.
وانظر: ((الكامل)) لابن عدي. وسعيد بن وزن: قال البخاري: لا يتابع في حديثه، وقال ابن معين: لا شئ، وقال أبو حاتم: ضعيف جداً، وقال هو وأبو زرعة: ليس هو بقوى، وقال ابن حبان: يروي عن أنس الموضوعات التي لا أصل لها من حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وقال النسائي وابن معين: متروك الحديث، وقال الساجي: منكر الحديث، كثير الخطأ، وقال النقاش: روى عن أنس موضوعات. ((التاريخ الكبير)) (3/ 473)، و((الأوسط)) (2/ 171)، و((الجرح والتعديل)) (4/ 24)، و((المجروحين)) (1/ 317)، و((الضعفاء والمتروكون)) (292)، و((اللسان)) (3/ 36). 12- عوبد بن أبي عمران الجوني عن أبيه عن أنس به مختصراً. أخرجه أبو يعلى (7/ 197) (4183)، وابن حبان في ((المجروحين)) (2/ 192)، وابن عدي في ((الكامل)) (5/ 382) وابن عساكر في ((تاريخ دمشق)) (9/ 344 - المطبوع). قلت: هذا حديث منكر؛ عوبد بن أبي عمران الجوني: قال البخاري: منكر الحديث، وقال ابن معين: ليس بشئ، وقال أبو حاتم وأبو زرعة: ضعيف الحديث، وزاد أبو حاتم: منكر الحديث، وقال أبو داود مرة: ليس بشئ، وأخرى: أحاديثه شبه البواطيل، وقال النسائي: متروك الحديث، وقال أبو نعيم الأصبهاني: روى عن أبيه أحاديث منكرة، وقال ابن حبان: كان ممن ينفرد عن أبيه بما ليس من حديثه توهماً على قلة روايته فبطل الاحتجاج بخبره، وقال الجوزجاني: آية من الآيات - يعني: بلغ النهاية في الضعف. ((التاريخ الكبير)) (7/ 92)، و((الأوسط)) (2/ 187)، و((تاريخ ابن معين)) (2/ 460)، و((الجرح والتعديل)) (7/45)، و((المجروحين)) (2/ 192)، و((الثقات)) (8/ 526)، و((سؤالات الآجري)) (3/ 281، 332)، و((أحوال الرجال)) (ت 167)، و((الضعفاء الكبير)) (3/ 423)، و((الميزان)) (3/ 304)، و((اللسان)) (4/ 446). 13- بشر بن حازم عن أبي عمران الجوني عن أنس به مختصراً. أخرجه البيهقي في ((الشعب)) (6/ 429) (8765، 8766). وبشر بن حازم: لم أعثر له على ترجمة. وقد روى عن أبي عمران الجوني - عبد الملك بن حبيب الأزدي - جمع كبير من الثقات، وقد انفرد برواية هذا الحديث عنه - من المعروفين - ابنه عوبد - وهو منكر الحديث - وتابعه بشر - ولم أر من ترجم له - فلا أراه يثبت من حديث أبي عمران الجوني.
والله أعلم. 14- غسان بن عبيد عن أبي مروان المؤذن قال: سمعت أنس بن مالك يقول:...
فذكره نحوه مختصراً. أخرجه ابن الأعرابي في ((المعجم)) (1474). قلت: أما أبو مروان المؤذن: فلم أعرفه. وأما غسان بن عبيد: فقد وثقه ابن معين في رواية الدراوردي، وضعفه في رواية ابن الجنيد، وقال ابن حبان عن يحيى بن معين: لم يكن يعرف الحديث إلا أنه لم يكن من أهل الكذب، وقال ابن حبان في الثقات: يروي عن شعبة نسخة مستقيمة، وقال أحمد: كتبنا عن غسان بن عبيد الموصلي، قدم علينا هاهنا، وكان سمع من سفيان أحاديث يسيرة، فكتبت منها أحاديث، وحرقت حديثه منذ حين...، وأنكر أن يكون سمع الجامع من سفيان.
وقال الدارقطني: صالح، ضعفه أحمد، وقال ابن عدي بعد أن ساق له عدة أحاديث أخطأ فيها: والضعف على حديثه بين. ((تاريخ ابن معين)) (2/ 469)، و((سؤالات ابن الجنيد)) (239، 700)، و((الجامع في العلل ومعرفة الرجال)) (2/ 53)، و((الثقات)) (9/ 1)، و((الضعفاء الكبير)) (3/ 440)، و((الكامل)) (6/ 8)، و((الميزان)) (3/ 334)، و((اللسان)) (4/ 486). قلت: فالإسناد ضعيف جداً. 15- منصور بن أبي مزاحم عن عمر بن أبي خليفة عن ضرار بن مسلم قال: سمعته ذكره عن أنس ابن مالك قال: أوصاني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال:((يا أنس! أسبغ الوضوء)).
فذكره مختصراً. أخرجه أبو يعلى (7/ 272- 273)، (4293)، وابن عساكر (9/ 344 - المطبوع). قلت: ضرار بن مسلم مجهول، غير مشهور بالرواية عن أنس لم يرو عنه سوى عمر بن أبي خليفة، ولم أر من ترجم له سوى ابن حبان في ((الثقات)) (4/ 390). ويروي عنه: عمر بن أبي خليفة: وهو عمرو بن علي، وقال أبو حاتم: صالح الحديث، وقال العقيلي: منكر الحديث. قلت: وله أحاديث منكرة لا يوافقه عليها أحد، ولعل هذا منها. ((التاريخ الكبير)) (6/ 152)، و((الجرح والتعديل)) (6/ 106)، و((المجروحين)) (2/ 84)، و((الضعفاء الكبير)) (3/ 156)، و((الكامل)) (5/ 18)، و((التهذيب)) (6/ 48)، و((الميزان)) (3/ 192)، و((اللسان)) (4/ 346). 16- حماد بن محمد بن عبد الله بن مجيب بن حرمي بن أيوب الفزاري الكوفي ثني محمد بن طلحة بن مصرف عن حميد عن أنس به مختصراً. أخرجه ابن عساكر (9/ 343 - المطبوع). قلت: حماد هذا لعله هو الذي يروي عن مبارك بن فضالة وأيوب بن عتبة؛ فإنه من طبقته، وعليه: فقد ضعفه صالح بن محمد، وقال العقيلي: ولم يصح حديثه، لا يعرف إلا به، ثم وجدت الخطيب قد ترجم له في ((تاريخ بغداد)) (8/ 155) وتبين لي أنه هو، وعليه فالإسناد منكر. ((الضعفاء الكبير)) (1/ 313)، و((الميزان)) (1/ 599)، و((اللسان)) (2/ 429). 17- أبو نعيم عبيد الله بن هشام ثنا سليمان بن حيان عن أبي همام عن أنس به مختصراً. أخرجه ابن عساكر (9/ 345 - المطبوع). قلت: أبو همام: إن كان هو: عبد الله بن يسار: فهو مجهول. [((التهذيب)) (4/ 543)، و((التقريب)) (559)] وإن كان هو: أبو همام الشعباني: فهو مجهول أيضاً [((كني البخاري)) (ص81)، و((الجرح والتعديل)) (9/ 455)، و((تعجيل المنفعة)) (ت 1416)، و((الإستغناء)) (ت 2505)] وإن لم يكن أحدها فلم أعرفه، ليس لأحد منهما رواية عن أنس، وكذلك فإن سليمان بن حيان غير معروف بالرواية عن أبي همام، ولا عبيد بن هشام عن سليمان. فالإسناد منكر. وبالجملة فإن هذا الحديث كما قال العقيلي: لا يعرف له طريق عن أنس يثبت، فإن غالب طرقه منكرة لا يعضد بعضها بعضاً بل في بعضها من اتهم بالوضع.
وقد قال ابن أبي حاتم في ((العلل)) (1/ 52): سألت أبي وأبا زرعة عن أحاديث تروى عن أنس بن مالك عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في ((إسباغ الوضوء يزيد في العمر)) وذكرت لهما الأسانيد المروية في ذلك فضعفاها كلها، وقالا: ليس في إسباغ الوضوء يزيد في العمر: حديث صحيح. وانظر: ((الإمام)) لابن دقيق العيد (2/ 27، 28) و((تخريخ أحاديث الكشاف)) للزيلعي (2/ 452)، و((شرح العلل)) لابن عبد الهادي (ص83) والله أعلم. [6] ضعيف جداً: أخرجه الطبراني في ((الكبير)) (2/ 340)، والخرائطي في ((مكارم الأخلاق)) (المنتقي منه/ 452)، وابن الجوزي في ((الموضوعات)) (3/ 75) من طريق مردوان بن سالم عن أبي زرعة عن جرير به. قلت: ومروان بن سالم ضعيف جداً قال عنه البخاري: منكر الحديث، وقال النسائي والدارقطني: متروك.
((الميزان)) (4/ 90). وقال الحافظ ابن كثير في ((تفسيره)) (4/ 569): إسناده ضعيف.
والله أعلم. [7] إسناده منقطع: أخرجه ابن أبي شيبة (30026)، وأبو يعلى (7207)، والمستغفري في ((فضائل القرآن)) (736) من طريق حسين بن على الجعفي عن زائدة، عن عبد العزيز بن رفيع، عن عبد الله بن عبيد الله بن عمير، لم يدرك عبد الرحمن بن عوف، والحسن بن حماد شيخ أبو يعلى: مستور كما قال الحافظ وفي إسناد المستغفري: مهدي بن حفص، قال الحافظ فيه: مقبول. قال الهيثمي في ((المجمع)) (10/ 179): رجال ثقات إلا أن عبد الله لم يسمع من ابن عوف والله أعلم. وفي الباب عن ابن مسعود رضي الله عنه: أخرجه المستغفري في ((فضائل القرآن)) (735)، والمحاملي في ((فوائده)) كما في ((الدر المنثور)) (2/ 7) بإسناد فيه عبيدة بن حسان منكر الحديث، قال ابن حبان: يروي حديثه، قاله العقيلي في ((الضعفاء الكبير)) (3/ 287)، والله أعلم.



شارك الخبر

فهرس موضوعات القرآن