أرشيف المقالات

تفسير: (أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون)

مدة قراءة المادة : دقيقتان .
2تفسير: (أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون)
♦ الآية: ﴿ أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ ﴾. ♦ السورة ورقم الآية: سورة البقرة (44). ♦ الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي: ﴿ أتأمرون الناس بالبرِّ ﴾ كانت اليهود تقول لأقربائهم من المسلمين: اثبتوا على ما أنتم عليه ولا يؤمنون به فأنزل الله تعالى توبيخًا لهم: ﴿ أتأمرون الناس بالبر ﴾ بالإيمان بمحمد صلى الله عليه وسلم ﴿ وتنسون ﴾ وتتركون ﴿ أنفسكم ﴾ فلا تأمرونها بذلك ﴿ وأنتم تتلون الكتاب ﴾ تقرؤون التَّوراة وفيها صفة محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم ونعته ﴿ أفلا تعقلون ﴾ أنَّه حقٌّ فتتَّبعونه؟! ♦ تفسير البغوي "معالم التنزيل": ﴿ أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ ﴾، أَيْ: بِالطَّاعَةِ، نَزَلَتْ فِي عُلَمَاءِ الْيَهُودِ وَذَلِكَ أَنَّ الرَّجُلَ مِنْهُمْ كَانَ يَقُولُ لِقَرِيبِهِ وَحَلِيفِهِ مِنَ الْمُسْلِمِينَ إِذَا سَأَلَهُ عَنْ أَمْرِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: اثْبُتْ عَلَى دِينِهِ فَإِنَّ أَمْرَهُ حَقٌّ، وَقَوْلَهُ صِدْقٌ، وَقِيلَ: هُوَ خِطَابٌ لِأَحْبَارِهِمْ حَيْثُ أَمَرُوا أَتْبَاعَهُمْ بِالتَّمَسُّكِ بِالتَّوْرَاةِ، ثُمَّ خَالَفُوا وَغَيَّرُوا نَعْتَ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ﴿ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ ﴾، أَيْ: تَتْرُكُونَ أَنْفُسَكُمْ فَلَا تَتَّبِعُونَهُ، ﴿ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتابَ ﴾: تَقْرَؤُونَ التَّوْرَاةَ فِيهَا نَعْتُهُ وَصَفْتُهُ، ﴿ أَفَلا تَعْقِلُونَ ﴾: أَنَّهُ حَقٌّ فَتَتَّبِعُونَهُ، وَالْعَقْلُ مَأْخُوذٌ مِنْ عِقَالِ الدَّابَّةِ، وَهُوَ مَا يُشَدُّ بِهِ رُكْبَةُ الْبَعِيرِ فيمنعه عن الشُّرُودِ، فَكَذَلِكَ الْعَقْلُ يَمْنَعُ صَاحِبَهُ من الكفر والجحود، والمخالفة لما علمه الحق.   تفسير القرآن الكريم



شارك الخبر

المرئيات-١